آخر المستجدات
ذبحتونا: نتائج صندوق دعم الطالب تمهيد لإقرار القروض البنكية وتحويل الطلبة إلى غارمين تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي البريزات : لا تقويض لنظام الحكم ولا تغيير لكيان الدولة في نشاط الحراكيين خبراء: الحكومة تحاول تغطية فشلها بالتنقيب عن السيولة في مدخرات الضمان مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون لـ الاردن24: قرار النواب لا يلغي اتفاقية الغاز.. والقانون قد لا يرى النور مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب
عـاجـل :

عربية بحروف عبرية!

ماهر أبو طير
لا نتهم أحدا في نواياه، لكننا امام قصة تشبه قصة كل احتلال، في هذه الدنيا، قصة الاحتلال الذي يغير اللغة، او يترك اثره عليها، ويرحل تاركا خلفه ذيوله.
في كل قصص الاستعمار والاحتلال البريطاني والفرنسي وغيرهما، نجد تأثيرا خطيرا على اللغة، والاحتلال في كل الحالات يرحل، ويترك شعوبا بأكملها تتحدث العربية مع الفرنسية مثلا، بشكل مختلط، او الفرنسية، والامر ينطبق على لغات اخرى.
في قصة فلسطين تشعر بألم بالغ حين ترى صفحات على الفيس بوك وتويتر لفلسطينيين يكتبون اسماء صفحاتهم بالعبرية، واحيانا يعلقون بالعبرية، واذ تسأل يقال لك إن الكلمات احيانا تكون عبرية المعنى واللفظ، واحيانا عبرية الحرف كتابة، لكنها عربية اللفظ، وفي كل الحالات نتورط من حيث لانحتسب بتبني لغة الاحتلال.
هذه القصة لاتقال من باب التخوين او مس مشاعر الناس، اذ يكفيهم فخرا انهم بقوا داخل فلسطين في وجه احتلال بشع، يعيشون وينجبون، ولربما اسرائيل تتمنى لو استيقظت ووجدت الارض قد ابتلعتهم عن بكرة ابيهم، لكنها اثار الاحتلال، من حيث التأثير على اللغة، وعلى تسميات الاشياء، وتسمع دوما كلمات عبرية باتت رائجة، منها كلمة « محسوم» عن الحواجز والمعابر والامر يمتد الى تسميات اخرى، تشمل ايضا المدن والقرى والاماكن، فوق تسلل اللغة العبرية كلغة يجيدها كثيرون جراء الاضطرار للتعامل مع الاحتلال في الحياة اليومية او المعاملات، وغير ذلك من قصص.
نقول هذا الكلام حتى يتم التنبيه فقط، وليس مس مشاعر الناس او جرح وجدانهم الوطني، وقد نفهم اضطرارهم في بعض الحالات، لكنك لاتفهم ابدا عن السبب الذي قد يضطره لجعل صفحته العربية على مواقع التواصل الاجتماعي بلسان عبري، فهذا امر لايمكن قبوله، ولا حتى عنوان وجود « اسرائيليين طيبين» كاصدقاء على ذات الصفحة.
لعلنا نجد في نخب كثيرة داخل فلسطين، من هو قادر على اطلاق حملة كبيرة لتجنب العبرية في الحياة اليومية قدر الامكان، وفي التعبيرات التي نراها في مواقع التواصل الاجتماعي، فهذا امر غير جائز اطلاقا، ويثبت ان هناك تسللا الى الوجدان.
نجد امامنا يهودا يجيدون العربية، او يكتبونها، وهذا يقول إن تعلم العبرية او كتابتها امر مفهوم اذا كان خطاب البعض موجها نحو الاسرائيليين لغايات كثيرة، لكننا على الاغلب لانشهد هذه النوعية من المداخلات، حتى نفهمها ونقبلها.
الاحتلال يحاول ترك بصمة ذهنية عميقة، من اللغة الى الاغنية العبرية وصولا الى قضايا اخرى، ولانريد ان نصحو بعد مئة عام، وقد بات علينا حربا اخرى لخلع جذور العبرانية من التعبيرات العامة لدى البعض، دون ان ننسى هنا، ان الاغلبية العارمة لاتتخلى عن لغتها ولا دينها ولاعروبتها ولا ثوابتها، لكن القلة تثير السؤال فقط حول مشروعية افعالها.


(الدستور)