آخر المستجدات
الناصر: الغاء الدور التنافسي عام 2028.. وتطبيق المسار المهني في 2021 العسعس: تعديلات على دعم الخبز.. والفيديوهات الساخرة أضحكتني الشوبكي: الأردن يشارك في منتدى غاز المتوسط مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني طالع نصّ القانون المقترح لمنع استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي أعضاء في نقابة الأطباء: المفاوضات مع الحكومة مستمرة.. والعبوس أبلغنا بعدم التوصل لنتيجة نهائية وزير الداخلية: لن يتم توقيف اي شخص اداريا على خلفية تعاطي المخدرات مجالس المحافظات: برنامج تصعيدي رفضا لتقليص موزناتها.. ولقاء مع الفايز الاحد الكيلاني يطالب بالغاء الضريبة عن الأدوية.. ويستغرب عدم شمولها بقرار الحكومة تعيينات وإحالات إلى التقاعد وإنهاء خدمات في مؤسسات حكومية.. أسماء راصد ينشر أسماء النواب الموافقين على الموازنة - صور مشرفون يقاطعون تدريبا على مناهج كولينز احتجاجا على وجود الوطني للمناهج - فيديو ارادة ملكية بالموافقة على قانون الخدمة في القوات المسلحة: شروط جديدة للتجنيد والترفيع والمكافآت - تفاصيل
عـاجـل :

عجوز

كامل النصيرات





كلّما رأيتُ عجوزاً طاعناً في الشيب و الاستسلام للأيّام أدركتُ أن الدموع لها قيمة كبيرة..!

أفكّر في مولود عربي ..كان قبل ثمانين عاماً قطعة لحم ؛ خرج للبلاد العربية يحلم ككل الناس باللعب الطفولي النظيف و يحلم في وطن عربي واحد ..ويحلم بالكرامة و الحريّة..! بل يحلم في وطن لا يتمزّق أمام ناظريه كلّ لحظة ..!

عجوز لو أعطيته الآن شقفة خبز ناشفة سيرضى..ترك اللعب النظيف ..ترك الوحدة..وترك معهما الكرامة و الحريّة..وصارت كلّ أحلامه ثلاثة أشياء فقط : خبز يومي..ودواء لا ينقطع ..وأن يضمن قبراً يوصله للجنة..!

عجوز..يقف الآن على إشاراتنا الضوئية يبيع العلكة ومعه يبيع المتبقّي من عمره وآثار دموعه ما زالت عالقةً على مجرى الحدقتين..! عجوز يقف الآن بطابور إحدى المستشفيات معه كيس بلاستيكي يقبض عليه بحرارة خوفاً من أن تسقط أدويته في لحظة الزحمة ..يقتله الانتظار أكثر مما يقتله المرض..! عجوز ؛ يجلس الآن على أي قارعة ..يستريح من خطوتين أتعبتاه حين خرج ليتفقد كشرة الشوارع..!

هذا العمر عجوز ..هذه الأوطان تجعلك عجوزاً وأنت ترضع حليبك الأول..أوطان تعطيك البياض منذ اللحظة الأولى ..لون الحليب أبيض..شيب رأسك أبيض..جلّ أيامك في المستشفيات بالأردية البيضاء..وكفنك أبيض..لذا استسلمت لها لأن راية الاستسلام بيضاء أيضاً..

عجوز ..وُلِد ولم يعش بعد..لأن هذه الأوطان تأخذ عمرك وتضعه في الأمانات بلا وصل استلام..!