آخر المستجدات
جابر يجري تشكيلات ادارية واسعة في الصحة - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل
عـاجـل :

عجلون ..أزمة تحتاج دراسة شاملة

النائب خلود الخطاطبة

لا يقبل نهائيا أن يردى فتى قتيلا دون ان يظهر غريمه، كما لا يقبل أن تتم إصابة رجال أمن من أبنائنا، المصاب واحد فكلهم أبناؤنا، على أن أيا من ذلك لن يتضح في ظل استمرار هذه الحالة من العنف واطلاق الأعيرة النارية في كل اتجاه.
الأوضاع في بلدة عنجرة يجب أن تميل الى التهدئة وسحب فتيل أزمة يمكن أن تتطور لا سمح الله، ولن يكون ذلك الا بلجنة رسمية شعبية تنظر المسألة منذ بدايتها وتحدد المسؤولية وتعاقب المخطئ وتتخذ إجراءات تحول دون تكرار مثل هذه الأحداث المؤسفة.
هناك قتيل وجرحى من أبناء الوطن في أحداث عصفت ببلدة عنجرة نهاية الاسبوع الماضي، وخضعت تلك الاحداث للتحليل والتأويل واستعراض أسبابها وخلفياتها، حتى أن هناك من تجرأ وتطاول على المحافظة وأهلها وهو ما يمكن أن يصب في تأجيج الأوضاع وعدم تهدئتها، وهنا تكمن مسؤولية الأجهزة الأمنية في صد هؤلاء الذين يشيطنون الوطن والمواطن واهالي عجلون الصابرين الصامدين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
لطالما كان ابناء عنجرة وعجلون وكل محافظة في الوطن، عماد الأجهزة الامنية ولطالما كان أبناء المحافظة سيفا في يد الدولة على كل من تطاول عليها، ولا يجوز أن يسمح لأي شخص التطاول على تاريخهم الوطني المغلف بالدم والعرق بسبب أحداث مؤلمة عارضة لن تستمر بجهود الخيرين والشرفاء من أبناء الوطن والدولة.
مقتنعة تماما بطيبة وعقلانية عجلون وأهلها وجبالها وشيوخها، فالحوار هو الطريق الافضل للوصول الى حلول آنية ومستقبلية تضمن انهاء حالة الاحتقان الحالية وتؤسس لمرحلة من العمل تعالج أسباب ردود الفعل غير المتوقعة على كل تصرف يحدث بين الحين والآخر، فبلدات عجلون كلها بلا استثناء تعاني الأمرين وسط غياب أية حلول تعيد الامور الى نصابها.
الأزمة سيتم تجاوزها بإذن الله، فأبناء عجلون كما غيرهم من أبناء الوطن حريصون على وطنهم وأمنهم وقيادتهم، لكن في ذات الوطن يجب على الحكومات أن تدرك ضرورة وقوفها مليا عند مثل هذه الاحداث وتدرس واقع بلدات الوطن ومنها بلدات عجلون التي لم تشهد منذ عشرات السنين مشروعا تنمويا يمكن أن ينعكس على الواقع الاجتماعي لسكانها.
شريحة واسعة من الشباب بلا عمل، كل منزل يضم خريجا جامعيا على الاقل لا يجد وظيفة، واقع البنية التحتية في أهم محافظات الاردن السياحية متردٍّ، الشوارع مهترئة، شبكات نقل شبه معدومة، ومن يريد العلاج لا يجد كلفة ذهابه الى عمان.
محافظة عجلون بحاجة الى دراسة شاملة وان لا ننظر الى اي حادث بمعزل عن الظروف الاقتصادية والاجتماعية لسكانها.