آخر المستجدات
المستقلة للانتخاب: 14.5% نسبة الاقتراع في الموقر حتى الساعة 11 .. وضبط مخالفة واحدة تأجيل اضراب تجار الذهب أسبوعا.. والنقابة: مهلة أخيرة الحكومة تعد خطة عمل بعنوان "أولويات الأردن" لتكون برنامج عملها كندا تعتزم توطين مجموعة من "الخوذ البيضاء" كانوا في الأردن البيت الأبيض: مقتل خاشقجي "مأساوي" وسنواصل التحقيقات الدولية السعودية : إعفاء نائب رئيس الاستخبارات العامة والمستشار سعود القحطاني - اسماء النائب العام السعودية: التحقيقات الأولية أثبتت وفاة جمال خاشقجي نتيجة شجار في القنصلية عودة ‘‘خجولة‘‘ للاجئين السوريين عبر ‘‘نصيب‘‘ بني هاني يكتب عن: اقتصاديات الإحباط والموت عاطف الطراونة ينتقد قناة المملكة بعد تحريف تصريحاته.. ويقول إنها لم تعتذر - صورة عاطف الطراونة يتحدث عن قانون الضريبة.. ويقول إن الفساد الاداري بوابة الفساد المالي عاطف الطراونة لـ الرزاز: إن كنت ترى المادة (11) من قانون الجرائم الالكترونية مصيبة فيمكنك سحب القانون السيارات السورية العالقة في الأردن تدخل معبر نصيب الحدودي لتسوية أوضاعها تصريحات الرزاز حول القانون المصيبة: احترم عقولنا يا دولة الرئيس السعودية تلغي رسوما فرضتها أخيرا على الشاحنات CNN: تركيا علمت بـ"مقتل" خاشقجي بعد ساعات من اختفائه.. وهكذا تحركت الاستخبارات وقف ادخال المركبات والمغادرين لمركز حدود جابر بحلول الساعة الثالثة عصرا مسيرة من امام مجمع النقابات: يا رزاز اسمع اسمع.. والباقورة لازم ترجع - فيديو وصور انقرة تنفي تقديم اي تسجيل صوتي متعلق بإختفاء جمال خاشقجي لـ بومبيو نيويورك تايمز: أحمد عسيري "كبش فداء" محتمل في قضية خاشقجي
عـاجـل :

ظهر الفساد يعني غطاءه

عمر العياصرة
"نريد كسر ظهر الفساد، بكفي خلص، بدنا نمشي للامام"، قائل العبارة السابقة هو الملك، اول امس، اثناء ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء.
ما افهمه، ان رأس الدولة، الملك، يوجه رسالة دعم واضحة لحكومة الرزاز بمزيد من الحرب على الفساد، بصورة مؤسسية قانونية لا تستثني احد، ولا تمتنع عن الاقتراب من ملف يعينه.
كيف ستتعامل الحكومة مع هذه الاشارة الملكية، وبأي عمق سوف يقرأها الدكتور عمر الرزاز، تلك اسئلة مهمة، ستكون اجاباتها بمثابة التطبيق العملي لما قصده الملك.
الناس تنتظر الكثير، تريد لجم الفساد، تخويفه، منعه من الاستقواء، ولن يكون ذلك، الا برفع الغطاء السياسي وكشف شبكة الحماية التي تتستر على "طنجرة الفساد"، ولن يقنع الاردنيون بفتتات محاسبة فاسدي الدرجة الرابعة فقط.
الانتقال من التنظير الى الافعال، هو من سيشفي غليل المواطنين، فمحاربة الفساد بالتصريحات، لم تعد تقنع، فهناك رغبة جامحة برؤية فاسد كبير على الاقل وراء القضبان.
على الرزاز، ان يستغل اشارة الملك، وان يفهمها كما يريد الشارع، فليبدأ بقضية الدخان، وليكشف بيكارها الحقيقي، عندها ستخاف العصابة، وستتراجع كل مشاؤيع العصابات الكامنة والمطمئنة.
"من اين لك هذا"، قانون، اصبح التسويف في وضعه على طاولة التشريع والتنفيذ، ضرب من تغطية الفساد، علينا الاسراع بانجازه، واسقاط تطبيقه على الصغير من الموظفين قبل الكبير منهم.
الفرصة مواتية يا دولة الرئيس، فمن جهة هناك دعم ملكي وشعبي، ومن جهة اخرى "شليل الرزاز" ابيض، فلا خوف، ولا وجل، وعليك ان تسارع بضربهم في جحورهم بصورة منطقية تربوية.
بلدنا، بغير عاصم اخلاقي تنغمس فيه الادارة والسياسة، لا يمكن لها ان تستمر بشكل جيد، هذا ما فهمه الاوائل من الاجداد والاباء، فالفقير لا يسرق من فقره والا سيفنى.