آخر المستجدات
مباشر .. ضيوف الرحمن ينفرون من عرفات إلى مزدلفة ابو عاقولة ل الاردن 24 : انتهاء اعمال الصيانة في معبر جابر مطلع ايلول..ووفد تجاري الى دمشق بينو ل الاردن٢٤:نرفض تخفيض الشرائح في تعديلات الضريبة..ونحذر من تجميل النص السابق تجار مواشي ل الاردن٢٤:الاقبال على شراء الاضاحي شبه منعدم خلال الايام الماضية جوليانا الصادق تمنح الأردن أول ذهبية في "الالعاب الآسيوية" لافروف: نعمل على إيجاد حل سريع لمشكلة اللاجئين السوريين العواد ل الاردن 24 : تراجع الطلب على كعك العيد والحلويات بنسبة 60% سعيدات لـ الاردن24: لا رفع لاسعار المحروقات.. واحتمالية تخفيضها واردة الحموي لـ الاردن24: لقاء مرتقب مع الرزاز .. وهذه المخابز التي ستعمل في العيد الخارجية: وفاة أردني أثناء تأدية مناسك الحج الحباشنة: مصنع الدخان قضية أخرى تذهب "عند عمك حبطرش" غيشان للرزاز: بادر ولا تنتظر السوريين.. ويمكنك استغلال العلاقة مع روسيا ضيوف الرحمن يستقرون على صعيد عرفات سلطة العقبة تطالب الفوسفات بـ358500 دينار .. والمالية تحذر سلطة العقبة ترد على تأخر اصدار ميزانياتها: "منذ المجلس السابق" قانونيون لـ الاردن24: الحديث عن بيع أراضي الباقورة والغمر لليهود باطل قانونا تشكيلات ادارية في وزارة التربية والتعليم - أسماء فريز لـ الاردن24: احتياطي العملات الأجنبية لدينا مريح وسيرتفع أكثر خلال الفترة القادمة الصحة النيابية تطالب نقابة الاطباء باستكمال اجراءات وقف سريان لائحة الاجور الجديدة الوحش: الحكومة تريد جس نبض الناس لتمرير بنود مجحفة في قانون الضريبة

ظهر الفساد يعني غطاءه

عمر العياصرة
"نريد كسر ظهر الفساد، بكفي خلص، بدنا نمشي للامام"، قائل العبارة السابقة هو الملك، اول امس، اثناء ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء.
ما افهمه، ان رأس الدولة، الملك، يوجه رسالة دعم واضحة لحكومة الرزاز بمزيد من الحرب على الفساد، بصورة مؤسسية قانونية لا تستثني احد، ولا تمتنع عن الاقتراب من ملف يعينه.
كيف ستتعامل الحكومة مع هذه الاشارة الملكية، وبأي عمق سوف يقرأها الدكتور عمر الرزاز، تلك اسئلة مهمة، ستكون اجاباتها بمثابة التطبيق العملي لما قصده الملك.
الناس تنتظر الكثير، تريد لجم الفساد، تخويفه، منعه من الاستقواء، ولن يكون ذلك، الا برفع الغطاء السياسي وكشف شبكة الحماية التي تتستر على "طنجرة الفساد"، ولن يقنع الاردنيون بفتتات محاسبة فاسدي الدرجة الرابعة فقط.
الانتقال من التنظير الى الافعال، هو من سيشفي غليل المواطنين، فمحاربة الفساد بالتصريحات، لم تعد تقنع، فهناك رغبة جامحة برؤية فاسد كبير على الاقل وراء القضبان.
على الرزاز، ان يستغل اشارة الملك، وان يفهمها كما يريد الشارع، فليبدأ بقضية الدخان، وليكشف بيكارها الحقيقي، عندها ستخاف العصابة، وستتراجع كل مشاؤيع العصابات الكامنة والمطمئنة.
"من اين لك هذا"، قانون، اصبح التسويف في وضعه على طاولة التشريع والتنفيذ، ضرب من تغطية الفساد، علينا الاسراع بانجازه، واسقاط تطبيقه على الصغير من الموظفين قبل الكبير منهم.
الفرصة مواتية يا دولة الرئيس، فمن جهة هناك دعم ملكي وشعبي، ومن جهة اخرى "شليل الرزاز" ابيض، فلا خوف، ولا وجل، وعليك ان تسارع بضربهم في جحورهم بصورة منطقية تربوية.
بلدنا، بغير عاصم اخلاقي تنغمس فيه الادارة والسياسة، لا يمكن لها ان تستمر بشكل جيد، هذا ما فهمه الاوائل من الاجداد والاباء، فالفقير لا يسرق من فقره والا سيفنى.