آخر المستجدات
خبير: الصخر الزيتي كفيل باستخراج 40 مليار برميل نفط، ودراسات تشير لوجود 2 مليار برميل نفط ثقيل عدنان بدران ينفي وجود نية لرفع رسوم الدراسة في الاردنية... واتحاد الطلبة يدعو لاعتصام الطراونة يطالب الرزاز بكشف اسماء المتورطين بقضية مصنع الدخان عاد الهدوء.. والاختبار ما بعد البالون الأول كناكرية لـ الاردن٢٤: المرحلة القادمة ستشهد دمجا لمؤسسات مستقلة ارشيدات ل الاردن٢٤: سنقاضي الحكومة.. ولدينا عدة اجراءات تصعيدية ضد اتفاقيات الغاز والباقورة والغمر تحدید التخصصات المتاحة لفروع التوجیھي والتخصیصات السنویة - تفاصيل الحكومة تدرس إلغاء أو تخفيض الضريبة على القطاع الزراعي «الخدمة المدنية» يعلن التخصصات المشبعة والراكدة والمطلوبة مقترح لتشكيل مجموعة مراقبة روسية-أميركية-أردنية 4 إصابات بمشاجرة مسلحة في إربد غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع ما الذي يجب أن يفعله الاردني حتى ينال خدمة لائقة؟! طهبوب تسأل الحكومة حول الايرادات المتحققة من سياحة "الصهاينة" في الاردن؟ الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام اعتبارا من الاحد الاحتلال يعلن بدء عملية جوية واسعة النطاق في غزة تواصل الاحتجاج على استملاك اراضي "الغاز الاسرائيلي": المهندسون يتداعون لمسيرة.. واهالي الحصن يستهجنون قلع زيتونهم موسكو تقدم مقترحات لواشنطن حول عودة اللاجئين السوريين من الأردن ولبنان 4 شهداء و120 اصابة في قصف مدفعي على غزة تحويل 17 طبيباً بمستشفى الزرقاء للإدعاء العام
عـاجـل :

طلبة مميزون.. لكن خارج الوطن

النائب خلود خطاطبة

أستغرب من قوانين وزارة التعليم العالي والجامعات التي تتعامل مع طلبتها الاردنيين خريجي أنظمة التعليم الأجنبية في المدارس الخاصة، باعتبارهم أقرب الى الطلبة الأجانب، فماذا يعني تخصيص نسبة 5% من المقاعد الجامعية لهم وهم أردنيون وخريجو مدارس خاصة أردنية ومتفوقون وحاصلون على تعليم نوعي.
ببساطة فان الطالب الاردني سواء درس وفقا لانظمة تعليم أجنبية أو وطنية، هو طالب أردني ويستحق الدخول الى التنافس على مقاعد القبول الموحد مع أقرانه من الدارسين في البرامج الوطنية (التوجيهي)، لانه ببساطة يتم معادلة شهادته الاجنبية بأخرى وطنية يمكنه من خلالها التقدم بطلب الى لجنة القبول الموحد وحصوله على فرصة مساوية لأي فتاة أو شاب أردني.
نسبة ال5% المخصصة لهذه الفئة من الطلبة الذين يتقدمون بطلبات فردية لكل جامعة على حده خارج نظام القبول الموحد، تعني بأن نسبة كبيرة منهم سيضطرون الى الدراسة وفقا للبرنامج الموازي والبرنامج الدولي الذي تبلغ أسعار ساعاته الدراسية أضعاف سعر الساعات للبرامج العادية، على أساس أن طالب الدراسات الاجنبية مقتدر ويستطيع دفع مبالغ مرتفعة، وهو تعميم خاطيء وغير صحيح في كثير من الحالات.
عندما يتحدث الدستور الاردني عن حق الناس في التعليم، فانه يقصد بالضرورة توفيره بشكل مجاني لكل مواطن أردني او بأسعار رمزية في أبعد الحدود، فاذا كان المواطن الاردني طالبا متميزا حاصلا على معدل مرتفع ونوعية تعليم مميز، فان أبسط حق من حقوقه الدراسة في جامعاته المحلية بأسعار معقولة وليس معاملته كطالب أجنبي.
عند مقارنة كلفة التعليم الموازي او البرنامج الدولي في الجامعات الاردنية، تجده يقترب أو أحيانا أكثر كلفة من دراسة الطالب في جامعات عالمية مميزة، لذلك فان الطالب المتميز يغادر وطنه للدراسة في جامعات خارجية أقل كلفة من جامعاته الاردنية حتى في حال اضافة أجور المعيشة له طوال سنوات دراسته هناك.
هذا الطالب المميز الذي درس وفقا لانظمة دراسة اجنبية في مدرسة اردنية مرخصة من وزارة التربية والتعليم، لا يعترف به كطالب أردني له الحق مثل غيره بالحصول على مقعد بأسعار معقولة في جامعاته الاردنية، في ذات الوقت تجد دولا أخرى تقدر هؤلاء الطلبة وتقدم لهم منحا دراسية وامتيازات ليست متوفرة لهم في جامعاتهم.
وسط هذا المشهد القاتم لما يعرف ب»مجانية» التعليم في الأردن، تجد مشاهد أخرى تدفعك الى التفاؤل، ولعل منها ما تقدمه الحكومة الهنغارية من منح دراسية سنوية مدفوعة لطلبة أردنيين متميزين، فقد قدموا العام الحالي 400 منحة دراسية لطلبة أردنيين، بعد أن أخضعوهم لسلسلة من امتحانات القبول التمهيدية الصعبة بهدف اختيار الأفضل منهم، وقد استطاعوا حقيقة فرز مجموعة من الطلبة الاردنيين المتميزين ومنهم بشكل رئيس الطلبة الدراسون وفقا لانظمة أجنبية.
هذه المنح للطلبة المتميزين في هنغاريا، جاءت بجهود قادها القنصل الاردني في هنغاريا زيد نفاع، ادراكا منه ومن الحكومة الهنغارية لنوعية التعليم في الاردن ومستوى خريجي الثانوية العامة فيها سواء الوطنية او الاجنبية، وهو جهد يستحق الشكر والثناء عليه؛ لانه وفر على طلبتنا كلفا عالية في التعليم في جامعاتنا الاردنية.
أنا مع المنح المقدمة للطلبة الاردنيين في الجامعات الاردنية وفقا لجميع الاسس المعروفة نظرا لان أغلب الأسر الاردنية غير قادرة على تسديد كلف التعليم الجامعي لابنائها خاصة في ظل الاوضاع الاقتصادية الحالية، لكنني أيضا مع توفير وزارة التعليم العالي منحا للطلبة الاردنيين المتميزين استنادا الى معايير تحدد كفاءتهم واستحقاقهم لهذه المنح، وان تؤمن بهم كما تفعل الجامعات الاجنبية.