آخر المستجدات
الديوان يمدد اعفاءات مرضى السرطان 6 اشهر.. وذوو مرضى يتخوفون من تكرار التجربة! مطالبات نيابية باستثناء اليهود من الاستثمار في المملكة عجلون: انتشال جثتين لحدثين غرقا في بركة صناعية - صور 37 نائبا لم يوجهوا أي سؤال طيلة عام كامل، و995 يوما حصيلة غياب النواب - انفوغرافيك المتهم الرئيس بالسطو على بنك الاتحاد ينفي تشكيل عصابة مسلحة التربية: دروس خصوصية لطلبة التوجيهي في المديريات "الضعيفة" قوة مشتركة تداهم منازل مشبوهين وتلقي القبض على عدد منهم - صور الحباشنة يحذر من تحول قرار منح الجنسيات إلى "اداة للتوطين" موظفو امانة عمان يعتصمون في كافة مناطقها.. والادارة تلوذ بالصمت - صور شبهات في إحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء كشف ملابسات السطو على احدى محطات الوقود في العاصمة فجر اليوم والقبض على المتورطين تعديل وزراي خال من الدسم؛ دخول خمسة وزراء وحسان نائبا.. ودلالات عشاء الصفدي بعد انخفاضها عالميا بنسب كبيرة، ترجيح خفض اسعار المحروقات نهاية الشهر الحالي اعتصام السلط: لا حكومة ولا نواب.. كله ع الشعب ذئاب الكلالدة لـ الاردن 24: قرار اجراء انتخابات بلدية الموقر صلاحية الوزير.. ودورنا تحديد موعدها فلسطين النيابية ترفض تجنيس الغزيين هميسات: منح الموظفين الحاصلين على تقدير جيد وجيد جدا امتيازات اضافية.. ورفع نسبة الترفيع الجوازي الرقب يتهم الملقي بمحاولة ارضاء بعض النخب عبر تعديل وزاري! الضمان الاجتماعي يؤكد: لا نعكف على اجراء أية تعديلات على قانون الضمان عبيدات يروي تفاصيل المشادة مع الحمود، ويقول: ما نشره الاعلام سيناريو فيلم سينمائي!
عـاجـل :

طفولة زعيم !!

خيري منصور

قد يختزل مشهد يومي عادي ومألوف ثقافة اجتماعية وموروثا من التربويات، وقد شاهدت ذات يوم في مدينة عربية امرأة تجر طفلها وهو يبكي، ثم عرفت انها تحاول ابعاده عن عربة لبائع حلوى متجول، وقد اثار المشهد فضولي، ولم اصدق ما سمعته من الام وهي تطلب من ابنها ان لا تخبر اخوته بأنها اشترت له قطعة حلوى ، ثم ذهب فيّ الخيال بعيدا وسألت نفسي ما الذي سينتهي اليه انسان كهذا اذا اصبح ذا مسؤولية وطنية في بلاده، واكثر من ذلك كيف سيعامل الاخرين حتى لو كانوا من اشقائه اذا اصبح زعيما !
اعترف بأن تلك الحادثة رغم ان البعض قد يرونها عابرة قادتني للبحث عن كتب في السايكولوجيا السياسية واثر المكونات الاولى في حياة ناشطين وقادة، ومن ضمن الكتب التي اهتديت اليها كتاب من تأليف موريال فايسباخ وهو بعنوان « المهووسون في السلطة « وكانت النماذج التي اختارها ليضعها تحت المجهر السايكولوجي اربعة من الزعماء العرب المخلوعين، ويبدو ان ما ورد من تفاصيل عن تربية ونشأة هؤلاء كان حصاد بحث طويل، لأن الكتاب ليس من سلالة الكتب التي توظف السيرة الذاتية الى وسيلة للتسلية، وقد ادهشني ما قرأته عن بعض هؤلاء الذين لا يطيقون اي صوت لا يردد كالببغاء صدى اصواتهم، ورغم انني قرأت طفولة لوسيان لسارتر قبل عقود وهو استقصاء معرفي وتربوي لما يسميه سارتر طفولة زعيم، الا ان الامراض النفسية تختلف ايضا من بيئة الى اخرى، وادركت ان من يستخدمون مناهج علم النفس بدءا من فرويد لتشخيص امراضنا هم كالمتخصص في امراض الاسكيمو وسيبيريا الذي يمارس مهنته في بلاد تصل درجة حرارتها الى الخمسين!
وهذا ليس انكارا للمشترك البشري، فالناس من مختلف الاجناس تجمعهم مكونات وغرائز واحاسيس، لكن من قالوا ان هناك حصبة المانية واخرى متوسطية وثالثة روسية كان عليهم ان يعترفوا بأن الامراض النفسية تقبل مثل هذا التقسيم!!،