آخر المستجدات
عن تغريدة الرزاز.. والاستعراض على حساب مؤسسات الدولة! الهواملة لـ الاردن24: صندوق النقد يسعى لاجبار الاردنيين على قبول انهاء القضية الفلسطينية التربية لـ الاردن24: ننتظر موافقة مجلس الوزارء لتعيين مزيد من المعلمين إعلان قائمة القبول الموحد غدا اصابة خمسة اشخاص إثر حادث تصادم في المفرق موظفو دائرة قاضي القضاة يبدأون اضرابا مفتوحا عن العمل.. ويحذرون من اي تدخل كلام الرزاز كفارغ بندق.. خليٌ من الجدوى ولكنه يفرقع .. البلديات تحيل ملفات إلى مكافحة الفساد.. وتفوض بنك تنمية المدن بتسديد مستحقات الضمان التعليم العالي تعلن القوائم التي سيتضمنها "القبول الموحد" خبراء يكشفون "كارثية" نصوص قانون ضريبة الدخل المعدل - تفاصيل الطراونة لـ المعشر: عدلوا قانون الضريبة قبل ارساله للنواب.. و 28 ملاحظة للنقابات على القانون المعشر يتحدث عن ضريبة البنوك ويقول: صندوق النقد رد علينا "أنتم من يحتاجنا وليس العكس" مجلس التعليم العالي يتخذ عدة قرارات.. ويعدل شرط الاستفادة من مقاعد "المصلحة الوطنية" صحيفة: خلافات أردنية مصرية بسبب شركة الجسر العربي.. وجمعية عمومية الأحد المستقلة للانتخاب: لا زلنا نُعدّ تعليمات اجراء انتخابات الموقر.. وسنعتمد الكشوفات القديمة ترجيح فتح معبر جابر في الاسبوع الاول من الشهر القادم الجنايات الكبرى: الإعدام شنقا لقاتل مدير مدرسة الجيزة الثانوية محافظة يوجه رسالة تحذيرية لمديري التربية.. ويوضح اسباب احالتهم على التقاعد قتلى وجرحى بهجوم استهدف عرضا عسكريا في إيران مشاركون في موكب أفراح يعتدون على عائلة ويصيبون طفلا بجروح خطيرة.. والامن يبحث عن 6 متهمين
عـاجـل :

ضم الضفة الغربية ..بوصلة الاحتلال تتجه شرقا

الاردن 24 -  
تامر خرمة – قرار الليكود الصهيوني المتعلق بضم الضفة الغربية المحتلة جاء بالتوازي مع تهديد ادارة دونالد ترامب لسلطة رام الله بقطع المعونات في حال عدم العودة الى المفاوضات، ما يعني ان اليمين "الإسرائيلي" غير منسجم مع تصور واشنطن للحل في المنطقة، رغم انحيازها المطلق " لتل ابيب". 

الرسالة التي يوجهها الليكود اليوم لا تحتمل الكثير من التأويلات. ذلك اليمين المتطرف تتجاوز اطماعه كل ما ناله من تنازلات عبر معاهدة اوسلو واتفاقية وادي عربة، وكل ما قد يناله من خلال اية مفاوضات قد تتم لاحقا برعاية الولايات المتحدة.

بوصلة الاحتلال واضحة منذ البداية، وطالما اشارت الى ما وراء نهر الاردن، اما حل الدولتين داخل الاراضي الفلسطينية فليس الا وهم تم تسويقه لتجريد منظمة التحرير من جوهرها الثوري، وتمكين الاحتلال من فرض هيمنته الاقتصادية، تمهيدا لتحقيق الامكانية الواقعية لأطماعه التوسعية.

ولكن بما ان هذه الاطماع تستند ببساطة الى انتزاع الارض وجلب السكان، كما كان المناضل الراحل بهجت ابو غربية يردد مذكرا العالم العربي، فما هو مصير اهل الضفة الغربية، في حال ضمها الى دولة الاحتلال؟

طبعا لا يمكن للصهاينة القاءهم في البحر، ولا بديل لتحقيق اطماع اليمين "الإسرائيلي" عن الاردن، الذي كان وسيبقى مستهدفا من "تل ابيب" ، طالما بقيت "دولة إسرائيل" قائمة على وجه هذا الكوكب. مشروع الوطن البديل ليس مجرد "فزاعة" كما يروج كل من يحاول دفن راسه في الرمال.   

 ومن البديهي ان لا يرغب الاحتلال بتحمل مسؤولية ادارة شؤون الضفة الغربية في حال ضمها، كما ان استمرار مشروعه التوسعي لا يحتمل مواجهة انتفاضة جديدة. تصفية القضية على الاراضي الاردنية هو وحده ما يمكن "تل ابيب" من البقاء.

ترى كيف ستواجه الادارة السياسية للبلاد هذا المشروع التوسعي دون اعادة النظر بكافة تحالفاتها الاقليمية والدولية؟! الموقف الرسمي من مسالة القدس كان واضحا وحاسما، ولكن القضية تتجاوز انتزاع المدينة المقدسة الى ضم الضفة الشرقية للمشروع التصفوي، بل والى ما هو ابعد من ذلك!