آخر المستجدات
نقيب تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة حملة غاز العدو احتلال: غدا فرصة مجلس النواب الأخيرة ليثبت أنه يمثل الشعب ولا يمثل عليه مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته متضرّرو التنمية والتشغيل يلوّحون بالاعتصام في كافّة المحافظات حتى إعادة جدولة القروض أجواء باردة وغائمة وأمطار على فترات الناصر: الغاء الدور التنافسي عام 2028.. وتطبيق المسار المهني في 2021 العسعس: تعديلات على دعم الخبز.. والفيديوهات الساخرة أضحكتني الشوبكي: الأردن يشارك في منتدى غاز المتوسط مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة اعتصام في المفرق احتجاجا على التوقيف الاداري وللمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الآلاف من وسط البلد: اللي طبّع واللي خان.. باع القدس مع عمان - فيديو وصور إستقالة رئيس الوزراء الأوكراني
عـاجـل :

ضغوطات على عمان

ماهر أبو طير
عبر اربع وعشرين ساعة فقط،وصل الى الاردن وزير الخارجية الروسي،ورئيس الوزراء البريطاني،وكلاهما اعطى رأيا مغايرا في الملف السوري،وتحديدا تجاه بقاء الاسد او رحيله،في توقيت حساس للغاية،وفي وكالة لكل منهما،عن معسكره.

وزير الخارجية الروسي يرى ان الاطاحة بالاسد ستكون مقدمة لشلال دم في سورية،ورئيس الوزراء البريطاني يقدم للاسد عرضا من عمان،بخروج آمن،اي ان عليه الرحيل،وكل ماسيحصل عليه هو عدم المحاكمة.

الاردن ادار العلاقة مع الملف السوري عبر الانساني،وعبر زاوية تحمي البلد من تداعيات الملف السوري،وعلينا ان نلاحظ اشتداد الضغط على الاردن بسبب الملف السوري،ومايطلبه كثيرون بات يتجاوز الانساني،نحو العبورالى دمشق اذا تم الاضطرار الى ذلك بريا عبر الاردن،والاشتباك مع الملف السوري بدرجة اعلى مما هو حاصل.

لم يتجاوب الاردن مع الضغوط حتى الان، واي مداخلات بقيت في الحد الادنى،غير ان المطروح يتعلق بالذي سيفعله الاردن خلال الفترة المقبلة،خصوصا،مع حسم الرئاسة الامريكية،واشتداد التمحور بشأن الملف السوري،وليس ادل على ذلك من تلك المكاسرة السياسية بين وزير الخارجية الروسي ورئيس الحكومة البريطانية عبر تصريحاتهما في عمان.

في الاغلب فإن الملف السوري يدخل فترة حسم واضحة،على اكثر من صعيد،والمواقف القائمة على الحياد او المتابعة فقط،لن تبقى كذلك خلال الفترة المقبلة،اذ ان المناخ الدولي ينزع الى الحسم بشكل او اخر،واي مقاومة للحسم مكلفة لمن يقاوم.

ليس صحيحا ان الاردن بات يقترب اكثر من النظام السوري هذه الايام،حتى وان كان غير قادر على تبني مطالب كل المعسكر المناوئ للاسد بشكل كامل،وهو بهذا المعنى يسيرعلى حبل مشدود،الا ان الضغوطات الدولية ستفرض نفسها بعد قليل،ولابد ان تأخذ الاردن باتجاه موقف اكثر حسما وحدية ووضوحا.

هناك اراء ُتسرّب معلومات حول ان الاردن قد ينسخ النموذج التركي في المرحلة المقبلة في التعامل مع الملف السوري،كدرجة اعلى من الموقف الحالي،وهذا كلام تسرب في دوائر مطلعة خلال الاسابيع الاربعة الماضية.

في كل الحالات تفرض العواصم الكبرى وامتدادها رهاناتها على الاردن تحديدا،لكونه الاقرب الى دمشق بريا،ومن جهة اخرى يتهرب محللون من سيناريو المداخلة العسكرية نحو طرح يقول ان بنى النظام تنهار تدريجيا وسوف يسقط من الداخل ولاداعي لاي مداخلة اساساً،والصراع الان بين هذين السيناريوهين.

برغم كلام وزير الخارجية الروسي المنحاز لنظام الاسد،الا انه ذهب وجالس رئيس حكومة سورية منشقا،وهي مجالسة كان يراد منها الاستفادة لصالح الاسد،وليس ضد نظامه،وهذا امرغير ممكن،فيما الروس يحاولون لمجرد المحاولة.

الملف السوري وتداعياته في المنطقة ووفقا لمعلومات مؤكدة بات يميل اكثرالى المواجهة ورفع درجة المواجهة بسبب استحقاقات عالمية وضغوطات عربية واجنبية،وبسبب استحقاقات الحسم التي يراد لها ان تطل على المنطقة.

كل هذا يقول ان الاردن بات اليوم امام وضع يتجاوز الملف السوري من الزاوية الانسانية،وعليه ان يختار موقفا اعلى في درجته،وليس من دليل على محاولة اختطاف موقف عمان الى هذا المعسكر او ذاك،الا تناقض تصريحات مسؤولين زائرين في فترة واحدة،قال كل واحد فيهما كلاما عكس الاخر،في عمان،الاقرب ايضا الى دمشق بريا وبشريا.

كلمة السر في زيارة المسؤولين هنا تقول ان كل شيء بات متوقعا،والاردن بات عليه ايضا ان يختار معسكرا غير معسكره طوال عام ونصف،فمن سيختار ياترى،وماهي كلفة خياره؟!.

دعونا ننتظر.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)