آخر المستجدات
بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور الأرصاد تحذر من خطر الانزلاقات والسيول الخميس المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور التنمية تحيل ملف التحقيق بفرار قاتل الطفلة نبال للمدعي العام التربية تصرف رواتب شهري آب وأيلول لمعلمي السوريين احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بحارة الرمثا يغلقون الطريق الرئيس بالاطارات المشتعلة.. وتلويح بالتصعيد ليلا.. والدرك يصل المتصرفية الشوبكي: الحكومة ربحت 350 مليون من فرق أسعار الوقود.. ويجب إلغاء هذا البند فورا صفحات مطوية من الدعم الإسرائيلي لإيران قبل أربعة عقود ونيف تعلن المدرسة النموذجية للتربية الخاصة في عمان عن حاجتها لأخصائيات وأخصائيين برواتب 500 دينار الافراج عن معلمين جرى التعميم عليهما والقبض على أحدهما أثناء توجهه إلى مدرسته القبض على ١٤ شخصا ارتكبوا ٧٠ قضية سرقة لأجزاء مركبات في عمان تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في ذيبان.. وتحضير لفعاليات موحدة في عدة محافظات الأردن ينفي الموافقة على تمديد تأجير أراضي الغمر بعد 23 يوما من إضرابها ...الأسيرة هبة اللبدي تُعاني ضيقًا بالتنفس واضطرابات بعمل القلب
عـاجـل :

ضرب المسؤولين في عمان

ماهر أبو طير
تعرض اكثر من مسؤول مؤخرا للضرب على يد موظفين، وايا كانت مظالم الموظفين، فإن الضرب يعبر عن تطاول في كل الاحوال، لكنه ليس جديدا بالمرة. 

سمعنا خلال سنين فائتة عن ضرب وزراء، وضرب رجال يمثلون القانون، وزراء يتم ضربهم، ورجال شرطة يتم صفعهم، والمشهد يعبر عن مشكلة اكبر، اي مشكلة العنف المتفشي في سلوكيات الناس، وهو عنف يتجلى ماديا ولفظيا، وتقرأ هذه العدائية في وجوه الناس، وكأن الريح تحت اقدامهم، وفي حالة استنفار، وعيون كل واحد تفيض بالتصيد. 

عند اول كلمة ساخنة بين اثنين يخرج احدهما ليقول للاخر «انت ما بتعرف مع مين بتحكي» وهي تلخيص للمرض الذي يصيبنا، فالكل مزهو بنفسه، ولا احد يريد ان يعود للوراء خطوة في معاملاته، فهذا خلفه وزير، وذاك ابن عمه نائب، وثالث لديه واسطة هنا او هناك، ومجموع العنف الفردي، يتحول الى عنف جماعي، نراه في المشادات العائلية، واستعمال السلاح، والقتل والجرح وحرق البيوت. 


لا يمكن ان نقرأ حادثة الاعتداء على مسؤولين اثنين عبر عزل الحادثتين عن سياق عام، فهناك فوضى عارمة، والكل يعتقد ان الدولة الفقيرة، التي لا تعطيك شيئا، بإمكانك ان تتطاول عليها، وتدوس على من فيها، وهذا وهم مرضي، لان الاصل ليس معيارك او احساسك الشخصي تجاه الدولة، بل ما تمثله انت من قيمة انسانية محترمة تجاه نفسك اولا.

لكن في كل الاحوال هناك عصب مستفز، وعصب يشعر بكونه فوق الامم، وقد تمت تغذية هذا الاحساس خلال سنين الربيع العربي، حين تم استيعاب كثيرين، لغايات محددة، فبقيت اثار هذا الاحساس في نفوس الناس، الذين يرون كيف تسقط الدول والحكومات، ويفر الرؤساء والزعماء، فكم يبقى من قيمة في العقل الباطني لأي مسؤول عادي في حياتنا؟!

 لا تبرير لحوادث الاعتداء، فهي بشعة، مهما قيل من تبريرات، والصادم فيها، انها تضع قواعد تشجع الاعتداءات، فالاغلب ان ما بعد الاعتداء من مصالحات وعطوات وجاهات، بات امرا يسهل الاعتداء، لمن لم يرتكبه اساسا، وتصير تسهيلات ما بعد الاعتداء عنصرا مغريا لكل شخص فيه عداوة لشخص آخر.

 في الظلال كلام عن المظالم ايضا التي تؤدي لانفجار غضب هذا او ذاك، وهذا كلام غير مقنع، لان من يعتدون يفترض انهم من طبقات مهنية تدير وجودها بطريقة مختلفة، فماذا سنبقي اذا لمن يسمون البلطجية والشبيحة وابناء الشوارع في هكذا حالات، اذا تسبب الغضب بتوريطنا بسلوكيات من هذا القبيل، ثم ان الاعتداء على موظف عام، لا يحمل شبهة الاعتداء على الشخص، بقدر الاعتداء على المؤسسة او الدولة، في ظل قناعة قديمة جديدة، ان الدولة لا تحمي احدا، بل وتتورط في الشراكة في عطوة هنا وهناك.

 لسنا امام حوادث فردية، فقد تعرضت مواكب رؤساء حكومات للرجم، ولوحق رؤساء حكومات وتم منعهم من دخول احياء ومناطق، والذي يعود الى اجندة الحوادث خلال السنين الاخيرة يقرأ عشرات الحوادث ضد مؤسسات ومسؤولين وباشكال مختلفة، في تعبير ايضا، عن انفصام في العلاقة بين الناس والدولة، وهو انفصام تأسس على شعور بعدم الثقة، وعدم احترام المؤسسات، واعتبار كل القياديين مجرد عالات على الدرجة العليا، يغرقون في المكاسب، فيما غيرهم من موظفين يعيشون بشكل سيئ، فالتعبير هنا ايضا، يحكي عن مشاعر حقد جراء الفروقات الكبيرة داخل المؤسسات من حيث الامتيازات. 

العنف بات صفة فردية وجماعية، وكلما قلنا ان العنف انخفض، تأتيك اشارة الى ان كل واحد فينا، يحمل خنجرا تحت لباسه، وينتظر شخصا ليفرغ فيه غضبه...فأين تبدد كل هذا الحلم الذي كان يميزنا، وكان عنوانه عرفا اجتماعيا يسامح حتى بالدم.

(الدستور)