آخر المستجدات
النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني ل الاردن 24 : جميع الكتب متوفرة بالمدارس والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين الكوادر التدريسية الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب

ضرب المسؤولين في عمان

ماهر أبو طير
تعرض اكثر من مسؤول مؤخرا للضرب على يد موظفين، وايا كانت مظالم الموظفين، فإن الضرب يعبر عن تطاول في كل الاحوال، لكنه ليس جديدا بالمرة. 

سمعنا خلال سنين فائتة عن ضرب وزراء، وضرب رجال يمثلون القانون، وزراء يتم ضربهم، ورجال شرطة يتم صفعهم، والمشهد يعبر عن مشكلة اكبر، اي مشكلة العنف المتفشي في سلوكيات الناس، وهو عنف يتجلى ماديا ولفظيا، وتقرأ هذه العدائية في وجوه الناس، وكأن الريح تحت اقدامهم، وفي حالة استنفار، وعيون كل واحد تفيض بالتصيد. 

عند اول كلمة ساخنة بين اثنين يخرج احدهما ليقول للاخر «انت ما بتعرف مع مين بتحكي» وهي تلخيص للمرض الذي يصيبنا، فالكل مزهو بنفسه، ولا احد يريد ان يعود للوراء خطوة في معاملاته، فهذا خلفه وزير، وذاك ابن عمه نائب، وثالث لديه واسطة هنا او هناك، ومجموع العنف الفردي، يتحول الى عنف جماعي، نراه في المشادات العائلية، واستعمال السلاح، والقتل والجرح وحرق البيوت. 


لا يمكن ان نقرأ حادثة الاعتداء على مسؤولين اثنين عبر عزل الحادثتين عن سياق عام، فهناك فوضى عارمة، والكل يعتقد ان الدولة الفقيرة، التي لا تعطيك شيئا، بإمكانك ان تتطاول عليها، وتدوس على من فيها، وهذا وهم مرضي، لان الاصل ليس معيارك او احساسك الشخصي تجاه الدولة، بل ما تمثله انت من قيمة انسانية محترمة تجاه نفسك اولا.

لكن في كل الاحوال هناك عصب مستفز، وعصب يشعر بكونه فوق الامم، وقد تمت تغذية هذا الاحساس خلال سنين الربيع العربي، حين تم استيعاب كثيرين، لغايات محددة، فبقيت اثار هذا الاحساس في نفوس الناس، الذين يرون كيف تسقط الدول والحكومات، ويفر الرؤساء والزعماء، فكم يبقى من قيمة في العقل الباطني لأي مسؤول عادي في حياتنا؟!

 لا تبرير لحوادث الاعتداء، فهي بشعة، مهما قيل من تبريرات، والصادم فيها، انها تضع قواعد تشجع الاعتداءات، فالاغلب ان ما بعد الاعتداء من مصالحات وعطوات وجاهات، بات امرا يسهل الاعتداء، لمن لم يرتكبه اساسا، وتصير تسهيلات ما بعد الاعتداء عنصرا مغريا لكل شخص فيه عداوة لشخص آخر.

 في الظلال كلام عن المظالم ايضا التي تؤدي لانفجار غضب هذا او ذاك، وهذا كلام غير مقنع، لان من يعتدون يفترض انهم من طبقات مهنية تدير وجودها بطريقة مختلفة، فماذا سنبقي اذا لمن يسمون البلطجية والشبيحة وابناء الشوارع في هكذا حالات، اذا تسبب الغضب بتوريطنا بسلوكيات من هذا القبيل، ثم ان الاعتداء على موظف عام، لا يحمل شبهة الاعتداء على الشخص، بقدر الاعتداء على المؤسسة او الدولة، في ظل قناعة قديمة جديدة، ان الدولة لا تحمي احدا، بل وتتورط في الشراكة في عطوة هنا وهناك.

 لسنا امام حوادث فردية، فقد تعرضت مواكب رؤساء حكومات للرجم، ولوحق رؤساء حكومات وتم منعهم من دخول احياء ومناطق، والذي يعود الى اجندة الحوادث خلال السنين الاخيرة يقرأ عشرات الحوادث ضد مؤسسات ومسؤولين وباشكال مختلفة، في تعبير ايضا، عن انفصام في العلاقة بين الناس والدولة، وهو انفصام تأسس على شعور بعدم الثقة، وعدم احترام المؤسسات، واعتبار كل القياديين مجرد عالات على الدرجة العليا، يغرقون في المكاسب، فيما غيرهم من موظفين يعيشون بشكل سيئ، فالتعبير هنا ايضا، يحكي عن مشاعر حقد جراء الفروقات الكبيرة داخل المؤسسات من حيث الامتيازات. 

العنف بات صفة فردية وجماعية، وكلما قلنا ان العنف انخفض، تأتيك اشارة الى ان كل واحد فينا، يحمل خنجرا تحت لباسه، وينتظر شخصا ليفرغ فيه غضبه...فأين تبدد كل هذا الحلم الذي كان يميزنا، وكان عنوانه عرفا اجتماعيا يسامح حتى بالدم.

(الدستور)