آخر المستجدات
فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات احالات الى التقاعد في التربية وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء قانون الأمن العام يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم التربية لـ الاردن24: تعيين ممرض في كلّ مدرسة مهنية العام القادم حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟! نواب يطالبون الرزاز بالتحرك لجلب مجلس ادارة منتجع البحيرة والقبض عليهم نقيب المهندسين لـ الاردن24: الاضراب استنفد أغراضه! مجلس الوزراء يقرّ التعديلات القانونيّة لدمج سلطة المياه بوزارة المياه والري خشية تملك الصهاينة.. النواب يرفض تعديلات قانون سلطة اقليم البترا ويعيده إلى اللجنة الإسلامي يطالب بعدم استضافة الاردن لمؤتمر تطبيعي مجلس الوزراء يعين مجدي الشريقي مديرا عاما لدائرة الموازنة العامة وفاة و(37) إصابة بتدهور حافلة لنقل طلبة الجامعة الهاشمية الزرقاء - صور اضراب حافلات نقل عام يشلّ حركة المرور في عدة مناطق.. واللوزي يرد - صور البطاينة لـ الاردن24: لا نية لخصخصة مؤسسة التدريب المهني التعليم العالي تنتظر موافقة على تخصيص 5 مليون لزيادة عدد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية اللجنة الإسرائيلية الأميركية للضم والسيادة بالضفة تباشر عملها حماس: حديث الجبير يخالف الإجماع العربي ويروج لصفقة القرن السلطة الفلسطينية: مؤتمر دولي للسلام لمواجهة صفقة القرن برشلونة يعبر محطة خيتافي بثنائية ويلحق بريال مدريد في صدارة "الليغا"
عـاجـل :

صورة الحكومة !

د. يعقوب ناصر الدين
صورة الحكومة – أي حكومة – مشوشة لدى الرأي العام الأردني ، تلك حقيقة أتمنى أن يأخذها رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في اعتباره ، وأن يشكل فريقا متخصصا لدراستها ، وتقديم التوصيات اللازمة بشأنها ، ليس لتجميلها بل لمعالجتها على الفور ، فقد باتت تلك الصورة تضر بصورة الدولة كلها .

والحال ينطبق كذلك على مجلس الأمة ، ولعل التغطية المباشرة لجلسات مجلس النواب الجديد أظهرت الصورة ذاتها للمجلس السابق ، وعدنا مرة أخرى للتصرفات التي تتندر بها مواقع الاتصال الجماهيري ، ووسائل الإعلام !
لقد تم تناول التقرير الأخير لديوان المحاسبة في الأوساط الإعلامية والسياسية والاجتماعية بكثير من الشكوك حول سلامة الإدارة في بعض المؤسسات ، والتحليلات التي نشرت ، تزيد من الأسئلة المحيرة عن التجاوزات التي أشار إليها التقرير والناجمة عن سوء الإدارة وهدر المال العام ، وهو ما قد يعمق فقدان الثقة بالمؤسسات الحكومية والقائمين عليها .
إن هذا الوضع يقتضي خطابا حكوميا من نوع جديد ، ذلك أن الرأي العام بدأ يدرك أن التصريحات التي تؤكد على ضرورة كذا ، وأهمية كذا ، تدل على أن ما يشار إلى ضرورته وأهميته ليس موجودا، وربما ليس متاحا أيضا ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالإجراءات الحاسمة والصارمة ، لإصلاح الإدارة العامة ، وتحفيز قوى الإنتاج ، وتجويد التعليم ، وتحسين الخدمات ، وغير ذلك كثير !
لقد كثر الكلام في مقابل الفعل أو العمل ، والكلام صار غير مقنع في ضوء الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب ، ولا أسمح لنفسي أن أقول للحكومة أيهما تختار ، ولكن أجد من واجبي أن ألفت الانتباه إلى أن الرأي العام مقتنع بأن الفساد وسوء الإدارة وفشل السياسات هي المسؤولة عن الوضع الراهن ، وأنه لا يذكر من العلاقة بينه وبين الحكومات في السنوات الأخيرة إلا رفع الأسعار والضرائب ، في مقابل تفاقم المديونية وعجز الموازنة ، وارتفاع نسب الفقر والبطالة ، أي أنه لم يلمس نتيجة ايجابية واحدة لتلك الإجراءات لا عليه ، ولا على الدولة ، حتى أنه لا يعرف شيئا عن عائدات التنمية إن وجدت !
المهمة صعبة ، والمسؤولية ثقيلة ، وأنا ممن يظنون بالدكتور هاني الملقي ظنا حسنا ، ولكن المهم أن يجد وسيلته لخطاب يأتي من القلب إلى القلب ، فالصراحة والشفافية والوضوح من شأنها أن تزيل الحواجز بينه وبين الناس ، فيستعيد ثقتهم بالحكومة ، خاصة حين يكون بينهم ، يتحدث إليهم وجها لوجه ، ويكونوا معه في الميدان ، يعرضون عليه حاجتهم ، ويعرض عليهم إنجازاته ، ليصير المشهد واضحا أمام شعب تحمل الكثير ، وأظهر دائما أنه مستعد للتضحية ، إذا كانت في سبيل الأردن ، وأمنه واستقراره وتقدمه ، ولكن ليس من أجل أخطاء لم يرتكبها !

yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com