آخر المستجدات
جابر يجري تشكيلات ادارية واسعة في الصحة - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل
عـاجـل :

صندوق الحكومة !

د. يعقوب ناصر الدين
بعد أن يؤدي الوزراء اليمين القانوني أمام جلالة الملك، وبعد أن تعقد الحكومة أول اجتماع لها أقرب ما يكون إلى محاضرة يلقيها الرئيس على طاقمه الوزاري، ثم يخصص يوم لتلقي التهاني بالتشكيلة الجديدة في دار رئاسة الوزراء، وبعدها تذهب كل وزيرة، وكل وزير إلى وزارته، يتلمس طريقه نحو مرحلة قد تطول وقد تقصر، ومنهم الوزير لأول مرة، ومنهم من تمرس في المسؤولية في فترات متباعدة أو متلاحقة، ولكنهم جميعا يدركون أنهم أسرى للتشريعات والقوانين والأنظمة والمشروعات قيد التنفيذ.

هكذا يجد الجميع أنفسهم داخل صندوق الحكومة حيث المحددات الإدارية والمالية، والضغوط الداخلية والخارجية، فلا نكاد نجد معيارا صحيحا لمعرفة من نجح، ومن فشل في أداء الواجبات الموكولة إليه بأمانة، فلا خروج الوزير من الحكومة يعني أنه قد فشل، ولا بقاءه يعني أنه قدم انجازات عظيمة، ولا دخول غيره يعني أنه الأكثر كفاءة أو قدرة على انجاز المهمات!

ما بين كتاب التكليف السامي لكل حكومة، ورد رئيس الحكومة "أي حكومة" على كتاب التكليف هناك مسافة يصعب قياسها بين ما يطلبه جلالة الملك منها، وبين ما تتعهد به في كتاب الرد، وما ينجز على أرض الواقع، فالملك يكلم الحكومة من خارج الصندوق، والحكومة تجيبه من داخل الصندوق عما ستقوم به في سبيل تحقيق الرؤية الملكية السامية !

الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور هاني الملقي ستتعامل مع الانتخابات البرلمانية المقبلة، ومع تنفيذ قانون اللامركزية، وانتخابات مجالس المحافظات، ومواصلة عمليات الإصلاح الشامل، بما في ذلك الإصلاح الإداري، وتحسين الخدمات، وتحسين تنافسية الاقتصاد الوطني، والنهوض بمعدلات النمو، وحماية الاستقرار المالي والنقدي للدولة، ومعالجة ارتفاع المديونية، والتعامل مع مشكلات اللجوء السوري، والفقر والبطالة، وحل أزمات الطاقة والمياه والنقل، وتنشيط السياحة، وغير ذلك من قضايا يتجدد الحديث عنها مع تشكيل كل حكومة جديدة.

هذه مشكلات كبيرة ومتراكمة، وفكرة البناء على الإنجاز يجب أن ترينا شيئاً منجزاً في نهاية المطاف، ومن غير المنطقي إنكار ما ينجز، ولكن من غير المعقول أن نتوقع حل تلك المشاكل بصورة حاسمة ما لم تخرج الحكومة من صندوقها، لكي تفكر خارج الصندوق، وتلتقي في نقطة معينة مع رؤية جلالة الملك وما يطمح إليه الأردنيون من الانفراج أو الحد الأدنى من الانفراج.

يقول البعض أن الحكومة لا تملك عصى سحرية لحل أزمات متفاقمة نتيجة الأوضاع الإقليمية والدولية، لكن أحداً لا يتكلم عن "عقل سحري" يستطيع حل الأزمات ما دام قادراً على إطلاق العنان للأفكار الخلاقة، والمبادرات الذكية، والإرادة القوية، أما البقاء داخل الصندوق، والتفكير من داخله، فيمكن أن يجعلنا نحسن الحديث عما نريد أن نفعل، من دون أن نفعل شيئاً!


Yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com