آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

صناعة الهيبة

أحمد حسن الزعبي
تقول الحكاية الشعبية التي رواها صديقي العزيز موسى الأعرج:
أن نسوة القرية اجتمعن كما هي العادة في أحد الأعراس،وبدأن أثناء تحضير طعام العرس - ومن باب التسلية- كل تغني وتمجّد أخاها عله ينال من هذا التمجيد عروساً تليق به من بين الحاضرات او على الأقل المساهمة في صناعة «صيت» و»هيبة» للمتغنى به ولو كان الرجل في الواقع «سلامتك «، كان الغناء يتم بالترتيب وكل واحدة من النساء تحاول ان تضيف شطراً جديداً في الأغنية يحمل صفات مختلفة تعزز «الهيبة» لأخيها ، لكن كان من بين الحاضرات امرأة لا تحسن الغناء فصوتها مثل «المكنسة الكهربائية» كما ان ملافظها «دبش» ، لكنها غارت من غناء جاراتها على أشقائهن ، وحاولت أكثر من مرة ان تمتدح هي الأخرى أخاها «بهلول « ولم تجد طريقة مناسبة فلا صوتها ولا مخزونها اللغوي يساعدانها في ذلك الموقف ..أخيراً اهتدت الى حلّ معقول ، فصارت تجلس بجانب كل واحدة تغني ....وكلما ذكرت المغنية اسم اخيها..كانت تقول الحجة: «وبهلول معه».

***

قرأنا في الأخبار أول أمس ان بعض أعضاء مجلس النواب تقدموا بمذكرة تطلب بعض التعديلات الدستورية لتفعيل العمل البرلماني وتعزيز «هيبة» مجلس النواب..معتبرين أن الصلاحيات الدستورية الحالية للمجلس قاصرة ولا تعطي «الهيبة» اللازمة من رقابة وخلافه..

من وجهة نظري الأمر ليس بحاجة إلى تعديل دستوري ،ضعوا الوطن نصب أعينكم «تأتيكم» الهيبة،نحّوا مصالحكم الشخصية جانباً تأتيكم الهيبة،لا تضيعوا الجلسات «تأتيكم» الهيبة، احترموا ناخبيكم «تأتيكم» الهيبة، اصنعوا قانون انتخاب يحمي الوطن ويقوي خاصرته التشريعية :تأتيكم» الهيبة، ارفعوا الغطاء عن الحكومات العاجزة تأتيكم الهيبة، التزموا بقضايا الناس وكراماتهم «تأتيكم»الهيبة..

الهيبة لا تأتي من مادة في دستور..الهيبة تأتي من «سلوك» يجلب الهيبة!.

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies