آخر المستجدات
ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز

صناعة الانقسام!

أحمد حسن الزعبي
في العمل الكتابي اليومي ، يمر الخبر أحياناً سريعاً من أمامنا كمن يقطع ممر مشاة ، وأحياناً يصر أن يطرق نافذتنا أكثر من مرة كمتسوّل لحوح على إشارة حمراء.. وللأمانة نحن معشر الكتاب نبحث عن ذلك الخبر اللحوح الذي يفرد نفسه على الورق لنجري له جراحة الكلمات او ذلك الخبر الذي يتحول الى شكل جرس ننبه فيه غفلتنا او يقودنا للخروج من درج الطوارىء...

..في الدراسة الأخيرة التي أعدّتها غرفة تجارة وصناعة دبي ، اظهرت الأرقام ان المسلمين في العالم أنفقوا 224 مليار دولار على الملابس في عام 2012 وربما يصل رقم الإنفاق العربي والاسلامي الى 500 مليار دولارا سنوياً في السنتين القادمتين..مع اتساع الفجوة في سوق الملابس الاسلامية والعربية والأزياء والتصميم العالمي دون وجود أية علامات تجارية كبرى تخصنا وقادرة على تلبية احتياجات المستهلكين العرب...

لماذا تذهب «دولاراتنا» وأثمان نفطنا الى «فخر الصناعة الفرنسية» وفخر الصناعة الانجليزية وفخر الصناعة الايطالية وفخر الصناعة «الصينية» عدم المؤاخذة، ولا يوجد للصناعة العربية أي فخر او فخّار حتى...من سجادة الصلاة الى المسبحة الى الحجاب الى الطاقية الى خرز الثياب المطرزة كله «made in china» هل يعقل أن أمة مثل الأمة العربية التي تعد اكثر من 370 مليون عربي لا نستطيع أن نقوم بتصنيع «سروال» وهو عبارة عن «حجلتين وخيط»!..أكثر من 370 مليون عربي لا نستطيع ان نقوم بتصنيع «عقال» وهو عبارة عن اطارين أسودين؛ الأول في الحداد على الاندلس والثاني في الحداد على فلسطين...هل يعقل ان نفقد الأوطان وهم يصنعون علامات حدادنا!! ...لماذا تفشل جميع صناعاتنا وتموت جميع علاماتنا التجارية داخل قشرة البيضة ..باستثناء صناعة «الانقسام» وعلامة «الارهاب» التي صارت ماركة عالمية مسجلة علينا كعرب ومسلمين!.

ربع «تريليون»دولار ننفق سنوياً او يزيد على ملابسنا ،على عباءاتنا ودشاديشنا «و»بناطيلنا» و»شماغاتنا» ووزراتنا، و»عقالاتنا» و»ملابسنا الداخلية»...ولا نستطيع ان ننتجع موقفا وحدويا واحدا يستر عوراتنا الخارجية!.


(الراي)