آخر المستجدات
الصحة العالمية تقول إن الكمامات ليست الحل السحري للوقاية من كورونا.. وتندد بالعقلية الاستعمارية البلقاء: لا اغلاقات في السلط.. ومخالطو المتوفى سيخضعون للحجر المنزلي عجلون: سحب71 عيّنة لأشخاص خالطوا مصابين السنيد يكتب: الازمة القادمة من تعثر إدارة الملف الاقتصادي مصابو كورونا يروون فترة حجرهم: وحدة قاتلة ونظرات تعكس الموت الهياجنة: 31 عينة لمخالطين في الكريمة سلبية الكباريتي: 67 مليون دينار في صندوق همة وطن.. وأدعو قادة الشركات للتبرع الفراية: تصنيف عمارة في عمان "بؤرة ساخنة" للكورونا.. وبدء اجراء فحوصات عشوائية في اربد العضايلة: لا موعد محدد لحظر التجول الشامل أو مدته.. والمرض ليس عيبا جابر: سجل الاردن (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا الثلاثاء.. وشفاء 12 حالة فيروس كورونا: بوريس جونسون حالته "مستقرة وروحه المعنوية عالية" بعد ليلة في العناية الفائقة جابر للكوادر الطبية: أنتم خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين أردنيون في السعودية يقترحون إجراءات عملية لتسهيل عودتهم إلى الأردن دون أية مخاطر أو أعباء التعليم العالي يتوصل إلى قرارات حول آلية عقد الامتحانات الجامعية أهالي الطلبة العالقين في مصر يناشدون الملك التدخل لإعادتهم النيابة العامة: سنلاحق كل مصاب بفيروس كورونا لا يلتزم بالحجر وتعليمات وزارة الصحة تسجيل قضية بحق شخص خالط آخرين رغم علمه بإصابته بالكورونا جابر يكشف تفاصيل حول حالة (صبحي).. وغرامة مالية وحبس بحقّ كلّ من يحاول التهرّب من الاجراءات الطبية إجراءات جامعة عمان الأهلية لتقييم أداء الطلبة في المواد الدراسية للفصل الدراسي الحالي الصرايرة يعلن تبرع البوتاس بـ 20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن"
عـاجـل :

صناعة «الإرهابيين»!

حلمي الأسمر
نقرأ من الجزء الذي لم ينشر من تقرير برنامج التعذيب السري لوكالة الاستخبارات المركزية، أنه تم إخضاع محتجزي «الشرق الأوسط» الناطقين بالعربية لتجربة «حيوانات المختبرات البشرية» التجربة الاب الروحي لها البروفسور مارتن سيليغمان .

البرنامج يرمي إلى اخضاع البشر لتطبيقات عملية كان البروفسور مارتن سيليغمان أجراها على حيوانات في المختبر: مثلا..وضعوا مسجونا داخل قفص أرضيته مؤلفة من جزأين منفصلين، ثم كهربوا الجزء الذي يقف فوقه المسجون، الذي أخذ يقفز من الجزء المكهرب إلى الجزء الآخر غير المكهرب حماية لنفسه.

لا شيء او رد فعل غير طبيعي سيحدث..

لكن حين تم تسريع العملية وكهربة القفص كله بدأ المسجون يدرك أنه لا يستطيع الإفلات، وأن جهوده صارت بلا جدوى.

بعد قليل استسلم السجين وتمدد فوق أرض القفص ودخل في حالة أخرى تسمح له بتحمل الألم سلبيا. ثم تاتي المرحلة قبل الاخيرة وهي أختبار عنصر التجربة حين تم فتح باب القفص وترك طريق الفرار مفتوحاً كانت المفاجأة: لم يبادر السجين بالهرب، لأنه لم يكن قادرا على المقاومة في الحالة النفسية التي تم وضعه فيها، فقد بقي متمددا يتحمل الألم، وصار بالإمكان فرض سلوك جديد عليه، كإخضاعه لعملية «غسل دماغ»..

الغرض الحقيقي من البرنامج هو تلقين «حيوانات المختبرات البشرية» اعترافات على أفعال لم يقوموا بها مطلقا، كما حدث حين قدموا شهادات تثبت مسؤولية تنظيم القاعدة بأحداث 11 سبتمبر 2001.

هذه فقرة مستل من المفكرة الشخصية الورقية للسيدة / دايان فنشتاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة، رئيسة لجنة التحقيق في عمليات التعذيب لـ CIA خلال الفترة من 85 :2011..

ما ورد أعلاه، يعطي فكرة خاطفة ومكثفة عن ممارسات مختبرات التعذيب ضد معتقلين مسلمين، أطلق سراحهم فيما بعد، وتصرفوا وفق ما زرعت هذه التجربة في رؤوسهم، خدمة لأهداف في رؤوس دهاقنة أجهزة السي آي إيه، ومن يديرها، لتوظيف ما يحدث فيما بعد في خدمة حكام العالم، تحت لافتة محاربة «الإرهاب الإسلامي»..

المشهد ابعد بكثير مما نراه، والجزء الظاهر منه، لا يزيد على ما يظهر من جبل الجليد، هناك خلف الأبواب المغلقة، وفي أقبية التعذيب التي يديرها رجال السي آي إيه، ومن يتعاون معهم في إدارة السجون السرية، تحدث عمليات إعادة إنتاج للبشر، الذين يخرجون إلى الحياة إما بشكل معاد «برمجتهم» أو مشوهين أخلاقيا ودينيا، وبشريا، ثم يقال إن ما يفعله هؤلاء هو ممثل شرعي للإسلام، فأي خديعة هذه؟ وأي جريمة يرتكبها هؤلاء ضد البشرية؟

إنهم باختصار، يصنعون الإرهاب، ويصدرونه للعالم، ثم ينحون باللائمة على من يسمونهم «إرهابيين» وهم المسؤولون عن إنتاجه وتصنيعه، ونشره بين الناس، هؤلاء هم المجرمون الحقيقيون، وهم فقط المسؤولون عن عمليات القتل البشعة التي تطال الأبرياء، وهم الأولى بالمحاكمة!


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies