آخر المستجدات
"جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول
عـاجـل :

صناعة «الإرهابيين»!

حلمي الأسمر
نقرأ من الجزء الذي لم ينشر من تقرير برنامج التعذيب السري لوكالة الاستخبارات المركزية، أنه تم إخضاع محتجزي «الشرق الأوسط» الناطقين بالعربية لتجربة «حيوانات المختبرات البشرية» التجربة الاب الروحي لها البروفسور مارتن سيليغمان .

البرنامج يرمي إلى اخضاع البشر لتطبيقات عملية كان البروفسور مارتن سيليغمان أجراها على حيوانات في المختبر: مثلا..وضعوا مسجونا داخل قفص أرضيته مؤلفة من جزأين منفصلين، ثم كهربوا الجزء الذي يقف فوقه المسجون، الذي أخذ يقفز من الجزء المكهرب إلى الجزء الآخر غير المكهرب حماية لنفسه.

لا شيء او رد فعل غير طبيعي سيحدث..

لكن حين تم تسريع العملية وكهربة القفص كله بدأ المسجون يدرك أنه لا يستطيع الإفلات، وأن جهوده صارت بلا جدوى.

بعد قليل استسلم السجين وتمدد فوق أرض القفص ودخل في حالة أخرى تسمح له بتحمل الألم سلبيا. ثم تاتي المرحلة قبل الاخيرة وهي أختبار عنصر التجربة حين تم فتح باب القفص وترك طريق الفرار مفتوحاً كانت المفاجأة: لم يبادر السجين بالهرب، لأنه لم يكن قادرا على المقاومة في الحالة النفسية التي تم وضعه فيها، فقد بقي متمددا يتحمل الألم، وصار بالإمكان فرض سلوك جديد عليه، كإخضاعه لعملية «غسل دماغ»..

الغرض الحقيقي من البرنامج هو تلقين «حيوانات المختبرات البشرية» اعترافات على أفعال لم يقوموا بها مطلقا، كما حدث حين قدموا شهادات تثبت مسؤولية تنظيم القاعدة بأحداث 11 سبتمبر 2001.

هذه فقرة مستل من المفكرة الشخصية الورقية للسيدة / دايان فنشتاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة، رئيسة لجنة التحقيق في عمليات التعذيب لـ CIA خلال الفترة من 85 :2011..

ما ورد أعلاه، يعطي فكرة خاطفة ومكثفة عن ممارسات مختبرات التعذيب ضد معتقلين مسلمين، أطلق سراحهم فيما بعد، وتصرفوا وفق ما زرعت هذه التجربة في رؤوسهم، خدمة لأهداف في رؤوس دهاقنة أجهزة السي آي إيه، ومن يديرها، لتوظيف ما يحدث فيما بعد في خدمة حكام العالم، تحت لافتة محاربة «الإرهاب الإسلامي»..

المشهد ابعد بكثير مما نراه، والجزء الظاهر منه، لا يزيد على ما يظهر من جبل الجليد، هناك خلف الأبواب المغلقة، وفي أقبية التعذيب التي يديرها رجال السي آي إيه، ومن يتعاون معهم في إدارة السجون السرية، تحدث عمليات إعادة إنتاج للبشر، الذين يخرجون إلى الحياة إما بشكل معاد «برمجتهم» أو مشوهين أخلاقيا ودينيا، وبشريا، ثم يقال إن ما يفعله هؤلاء هو ممثل شرعي للإسلام، فأي خديعة هذه؟ وأي جريمة يرتكبها هؤلاء ضد البشرية؟

إنهم باختصار، يصنعون الإرهاب، ويصدرونه للعالم، ثم ينحون باللائمة على من يسمونهم «إرهابيين» وهم المسؤولون عن إنتاجه وتصنيعه، ونشره بين الناس، هؤلاء هم المجرمون الحقيقيون، وهم فقط المسؤولون عن عمليات القتل البشعة التي تطال الأبرياء، وهم الأولى بالمحاكمة!


(الدستور)