آخر المستجدات
البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم المعلمون يعتصمون في الكرك.. والمدعي العام يرفض تكفيل اللصاصمة والعضايلة وذنيبات - صور القاسم: الانتهاء من حفر البئر 49 في حقل الريشة التربية ستمنح طلبة التوجيهي (97- 99) فرصة جديدة في دورة خاصة الكباريتي لـ الاردن24: فقدان السيولة من يد المواطن أساس المشكلات.. وتعديل القوانين أهم مطالبنا موظفو التقاعد المدني يسألون عن مصيرهم.. والحكومة: لن نحيلهم على التقاعد الآن المصري لـ الاردن24: خطة لتشغيل الأردنيين عمال وطن بدل الوافدين.. ولمسنا اقبالا من المواطنين العضايلة لـ الاردن24: لم نبحث خفض ضريبة المبيعات.. وماضون في دمج الهيئات مصادر عبرية: توقعات بإعلان نتنياهو ضم غور الأردن رسميا خلال ساعات الاردن: الاعلان الأمريكي حول المستوطنات يقتل حل الدولتين النواصرة يدعو المعلمين لاعتصام أمام قصر العدل في الكرك للافراج عن اللصاصمة والعضايلة وذنيبات البدء بتصفية مؤسّسات الإستنزاف.. خطوة جريئة ولكن أميركا.. قتلى في إطلاق نار بمتجر شهير قرارات الحكومة ستخفض أسعار المركبات (1500- 2000) دينار إطلاق حملة شهادتك وعالمحافظة في مواجهة محتكري الوظائف المعلمين تحذّر الحكومة من الانقلاب على الاتفاق.. وتلوّح بردّ حازم من الكرك سوريا تفرج عن مواطنين أردنيين كانا معتقلين لديها توقيف رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة ومعلمين آخرين
عـاجـل :

صناعة «الإرهابيين»!

حلمي الأسمر
نقرأ من الجزء الذي لم ينشر من تقرير برنامج التعذيب السري لوكالة الاستخبارات المركزية، أنه تم إخضاع محتجزي «الشرق الأوسط» الناطقين بالعربية لتجربة «حيوانات المختبرات البشرية» التجربة الاب الروحي لها البروفسور مارتن سيليغمان .

البرنامج يرمي إلى اخضاع البشر لتطبيقات عملية كان البروفسور مارتن سيليغمان أجراها على حيوانات في المختبر: مثلا..وضعوا مسجونا داخل قفص أرضيته مؤلفة من جزأين منفصلين، ثم كهربوا الجزء الذي يقف فوقه المسجون، الذي أخذ يقفز من الجزء المكهرب إلى الجزء الآخر غير المكهرب حماية لنفسه.

لا شيء او رد فعل غير طبيعي سيحدث..

لكن حين تم تسريع العملية وكهربة القفص كله بدأ المسجون يدرك أنه لا يستطيع الإفلات، وأن جهوده صارت بلا جدوى.

بعد قليل استسلم السجين وتمدد فوق أرض القفص ودخل في حالة أخرى تسمح له بتحمل الألم سلبيا. ثم تاتي المرحلة قبل الاخيرة وهي أختبار عنصر التجربة حين تم فتح باب القفص وترك طريق الفرار مفتوحاً كانت المفاجأة: لم يبادر السجين بالهرب، لأنه لم يكن قادرا على المقاومة في الحالة النفسية التي تم وضعه فيها، فقد بقي متمددا يتحمل الألم، وصار بالإمكان فرض سلوك جديد عليه، كإخضاعه لعملية «غسل دماغ»..

الغرض الحقيقي من البرنامج هو تلقين «حيوانات المختبرات البشرية» اعترافات على أفعال لم يقوموا بها مطلقا، كما حدث حين قدموا شهادات تثبت مسؤولية تنظيم القاعدة بأحداث 11 سبتمبر 2001.

هذه فقرة مستل من المفكرة الشخصية الورقية للسيدة / دايان فنشتاين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة، رئيسة لجنة التحقيق في عمليات التعذيب لـ CIA خلال الفترة من 85 :2011..

ما ورد أعلاه، يعطي فكرة خاطفة ومكثفة عن ممارسات مختبرات التعذيب ضد معتقلين مسلمين، أطلق سراحهم فيما بعد، وتصرفوا وفق ما زرعت هذه التجربة في رؤوسهم، خدمة لأهداف في رؤوس دهاقنة أجهزة السي آي إيه، ومن يديرها، لتوظيف ما يحدث فيما بعد في خدمة حكام العالم، تحت لافتة محاربة «الإرهاب الإسلامي»..

المشهد ابعد بكثير مما نراه، والجزء الظاهر منه، لا يزيد على ما يظهر من جبل الجليد، هناك خلف الأبواب المغلقة، وفي أقبية التعذيب التي يديرها رجال السي آي إيه، ومن يتعاون معهم في إدارة السجون السرية، تحدث عمليات إعادة إنتاج للبشر، الذين يخرجون إلى الحياة إما بشكل معاد «برمجتهم» أو مشوهين أخلاقيا ودينيا، وبشريا، ثم يقال إن ما يفعله هؤلاء هو ممثل شرعي للإسلام، فأي خديعة هذه؟ وأي جريمة يرتكبها هؤلاء ضد البشرية؟

إنهم باختصار، يصنعون الإرهاب، ويصدرونه للعالم، ثم ينحون باللائمة على من يسمونهم «إرهابيين» وهم المسؤولون عن إنتاجه وتصنيعه، ونشره بين الناس، هؤلاء هم المجرمون الحقيقيون، وهم فقط المسؤولون عن عمليات القتل البشعة التي تطال الأبرياء، وهم الأولى بالمحاكمة!


(الدستور)