آخر المستجدات
طقس غير مستقر وغبار كثيف وأمطار رعدية غزيرة حكومة الملقي .. من عنق الزجاجة الى غياهب قعرها ! معتصمو السلط يطالبون بايصال مطالبهم الى الملك بدلا من محاربتهم عطية يحذر الحكومة من تطفيش الاستثمار ويدعوها لفتح حوارات مع القطاع الخاص حدث في وزارة الصحة.. أراد الانتقام من زميلته فوقع في الشباك! البنك العربي بعد إغلاق ملف الدعاوى في أمريكا : نصر تاريخي اصحاب المطاعم يهاجمون وزير العمل.. ويسألون عن اليومين اللذين اصبحا سنتين الخارجية تعلن وفاة المواطن الاردني منير النجار بحادث الدهس الذي وقع في كندا العدل العليا الأميركية تمنع مقاضاة البنك العربي تجار الألبسة يطالبون بخفض الضرائب على ملابس الاطفال.. ويبدأون الاستعداد للعيد مطالبات نيابية بتجميد نظام الخدمة المدنية وعدم تطبيقه على المعلمين الحمود ينفي وجود تجاوزات في تعيينات دائرة الجمارك.. ويدعو من يمتلك معلومة لتزويده بها المصري: العجز وارتفاع نسبة رواتب الموظفين حال دون المصادقة على موزانات بعض البلديات النائب العام يقرر تمديد توزيع الأموال المحصلة بقضايا البورصة الاردن: قرض جديد من البنك الدولي.. وحزمة "اصلاحات" اقتصادية للسنوات الخمس القادمة الزبن لـ الاردن24: جميع عينات المواد الغذائية لشهر رمضان "اجتازت الفحوصات" الصحة لـ الاردن24: تعيين دفعة جديد من مديري الادارات الاسبوع الحالي بيتا: استمرار تعرض الحمير والبغال في الاردن للضرب بقسوة - فيديو النواب يرفضون رفع مدة المكتب الدائم إلى عامين.. والعرموطي يسأل عن مقترحاته الـ28 العجارمة لـ الاردن24: انتهاء عملية حجب تطبيق (كريم) مساء اليوم
عـاجـل :

صناعاتنا تواجه أسوارا عالية في اوروبا..

خالد الزبيدي

بعد عشرين عاما على اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية التي وقعت بتاريخ 24/11/1997 بهدف تنمية العلاقات الاقتصادية والتعاون في المجالات المختلفة، وإيجاد الظروف المواتية لتطوير التبادل التجاري والاستثمارات بين الجانبين. وقد دخلت الاتفاقية حيز النفاذ في 1/5/2002 وحلت محل اتفاقية التعاون الموقعة بين الجانبين في عام 1977، وقد جاءت هذه الاتفاقية في إطار إعلان برشلونة عام 1995 الذي حدد سياسة الاتحاد الأوروبي الجديدة تجاه جيرانه من الدول المتوسطية وهدف الى إنشاء منطقة موسعة على جانبي حوض المتوسط يسودها السلام والرخاء الاقتصادي.
وفي نفس السياق بعد عشرة اشهر على قرار تبسيط قواعد المنشأ بين الأردن والاتحاد الأوروبي الذي صدر بتاريخ 19/7/2016 من قبل لجنة الشراكة الأردنية - الأوروبية ويشمل المصانع ضمن 18 منطقة تنموية ومدن/مناطق صناعية ولفترة عشر سنوات يهدف الى زيادة نفاذ السلع الأردنية الى الأسواق الأوروبية، الا ان شركة صناعية اردنية واحدة من بين الالاف من الشركات الصناعية استطاعت تصدير منتجاتها الى اسبانيا وقبرص، هذا الانجاز يؤكد اما صناعاتنا غير كفؤة وغير منافسة واما أن هناك اسوارا اوروبية عالية امام المنتجات الاردنية ودول جنوب الابيض المتوسط بشكل عام، وان الحديث عن مساعدة اوروبا لدول المنطقة لجسر الفجوة التنموية وتعزيز التعاون بين الجانبين هو مجرد ترف سياسي.. والارجح ان الاسوار العالية تمنع منتجات الاردن ومعظم دول المنطقة من الوصول الى الاسواق الاوروبية.
من اهم نتائج اتفاقية الشراكة الاردنية الاوروبية التي دخلت حيز التنفيذ قبل 15 عاما انخفاض صادراتنا الى الاسواق الاوروبية بنسبة 40% تقريبا، وذكر في حينه ان بنود الاتفاقية لم تخدم الصناعة الاردنية ولم تسهل عليها ارتياد الاسواق الاوروبية بينما اجتاحت المنتجات الاوروبية السوق الاردنية ووضعت منتجاتنا امام منافسة صعبة حيث تم تخفيض الرسوم الجمركية امام المستوردات الاوروبية، وفرضت اوروبا قيودا على صادراتنا الوطنية تحت عنوان عريض ..عدم تلبية المنتجات الاردنية للمواصفات الاوروبية.
ولم تستطع اتفاقية اغادير التي وقعت في العام 2004 تحقيق اهدافها بتيسير الطريق أمام سوق عربية مشتركة، واقامة منطقة للتبادل الحر بين الدول العربية، وكانت كخطوة على طريق التحضير لاستحقاقات العام 2010 المرتبطة بإقامة منطقة التبادل الحر الاوروـ متوسطية، وتضم الاتفاقية مصر والأردن والمغرب وتونس وفلسطين وَلبنان.
الاوروبيون يعقدون الامور امام الصادرات العربية وزاد الامور تعقيدا بعد دخول منطقة اليورو في أزمة الديون السيادية والاصول المسمومة عقب انفجار الازمة المالية العالمية في العام 2008..لذلك ان ارتياد الاسواق الاوروبية ستبقى امنية والحل بحماية الاسواق المحلية والبحث عن اسواق تصديرية جديدة والعودة الى الاسواق التقليدية والعربية بشكل خاص.الدستور