آخر المستجدات
السعودية: تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً اللواء المهيدات يسلط الضوء على أحد رفاق السلاح لأربعة ملوك هاشميين: لم يلتفت إليه أحد - صور النواصرة يكشف آخر مستجدات اتفاقية المعلمين مع الحكومة: آذار شهر الحصاد - فيديو ذبحتونا: الحكومة لم تلتزم بوعدها.. وأكثر من 20 ألف طالب سيحرمون من المنح والقروض العضايلة: سنتعامل بحزم مع أي شخص يُطلق اشاعة حول الكورونا.. ومستعدون للتعامل مع الفيروس ناشطون يعتصمون أمام قصر العدل تضامنا مع المعتقلين - صور المستقلة تنشر سجلات الناخبين للانتخابات النيابية على موقعها الالكتروني اجراءات جديدة لمواجهة الكورونا: مستشفى ميداني في خو ومبنى مستقل في حمزة.. وانتاج كمامات على نطاق واسع القطيشات يكتب: توقيف الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر مخالف للدستور الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين
عـاجـل :

صفر الدينار

رمزي الغزوي
ماذا لو سقطت فردة حذائك، وأنت تلحق قطاراً منطلقاً من محطته؟!. وماذا لو ركبته، وقد أصبحت نصف حافٍ، أي بفردة حذاء وحيدة. ماذا ستفعل؟!، هل كنت ستقفز وراءها وتضيع رحلة انتتظرتها طويلاً؟!. أم أنك ستبلع غلبك بستيرة، وتعوضه ببيع الفردة المتبقية في سقف السيل، حيث كل شيء يباع ويشترى على البسطات أيام الجمع. هذه أسئلة افتراضية بالنسبة لنا. ولكنها كانت إجابات حية قدمها محرر الهند (الماهاتما غاندي). قدمها بسرعة بديهته وفطنته، فعندما كان يجري ليركب قطاراً سقطت فردة حذائه، فما كان منه إلا خلع الثانية ورماها جوار الأولى، على سكة القطار. وحين تعجب أصدقاؤه من فعلته، قال لهم: أحببت للفقير الذي سيجد الحذاء، أن يجد الفردتين معاً، فينتفع بهما، فلو وجد واحدة لن تفيده، ولن أستفيد من أختها أنا. نتذكر هذه القصة الإصلاحية لزعيم كان يركض وراء القطار ويغزل ملابسه بمغزله، ويسير للبحر ليحصل على الملح، الذي احتكرته سلطات الاحتلال البريطانية لإذلال الناس. أحببت أن أذكركم بالإصلاح الهندي القديم، كي أنقلكم إلى مقاومتهم للفساد الجديد. فمنظمة (الركيزة الخامسة) الهندية، غير الحكومية، قامت قبل فترة بتوزيع أوراق نقدية بقيمة (صفر روبية) على المواطنين. فالتقارير تشير إلى نحو أربعة ملايين مواطن هندي يضطرون سنوياً لدفع الرشوة إلى موظفين حكوميين، كي يتسنى لهم الحصول على خدمات بسيطة، كإستصدار وثيقة الولادة، أو رخصة قيادة. وهذه الأوارق لا تختلف عن الورقة الحقيقية فئة خمسين روبية. غير أنها تحمل عبارة: اقطع وعداً بعدم قبول، أو إعطاء رشوة. عندما يطلب منك موظف رشوة، ما عليك إلا أن تناوله ورقة (صفر دينار)، وكأنها ورقة الخمسين، وحين يخرجها من جيبه، ويقرأ ما عليها، فقد يندم ويعود لرشده. ونحن نحمد الله، فأمورنا لم تصل لهذا الإنسحاق. ولأننا لا نستطيع الإستفادة من حكمة الماهاتما غاندي، ولا تبني طريقة تفكيره الجمعي، فقد نستطيع الإفادة من فكرة الركيزة الخامسة. أعتقد أن مكافحة الفساد أو الرشوة تحتاج قبل التكتيك والفذلكات والذكاء، تحتاج قبل كل شيء إلى إرادة حقيقية. غرادة نكتبه على قبضاتنا المشهرة: سنقطع دابركم من (القرمية) أيها الفاسدون.