آخر المستجدات
هل ستجري الحكومة أكبر تخفيض على سعر البنزين والسولار منذ عام؟! الصوافين لـ الاردن24: تلقينا 8500 طلب تسوية من معتدين على أراضي الدولة الناصر لـ الاردن24: استبعدنا 12 ألف طلب للدبلوم من ديوان الخدمة المياه لـ الاردن24: اعلان خطة تزويد المواطنين بالمياه في الصيف الشهر القادم الأمن يعتقل ناشطة مصابة بالسرطان استثمار البترا أم بيع الوطن؟ خرائط جاهزة.. هذا ما ستفعله اللجنة الأميركية الإسرائيلية بأراضي الضفة حياتك أسهل إذا عندك واسطة! مائة يوم وأربعة ليالي.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي الكركي لـ المعلمين: مجمع اللغة العربية حسم موقفه من الأرقام في المناهج الجديدة مبكرا مستشفيات تلوح بالانسحاب من جمعية المستشفيات الخاصة احتجاجا على ضبابية "الجسر الطبي".. ومطالبات بتدخل الوزارة الشراكة والانقاذ: تدهور متسارع في حالة الرواشدة الصحية.. ونحمل الحكومة المسؤولية الكركي لـ الاردن24: الأمانة أوقفت العمل بساحة الصادرات.. وعلقنا الاعتصام - صور الرواشدة يؤكد اعادة ضخ الغاز الطبيعي المصري إلى الأردن شبيبة حزب الوحدة تحذر من دعوات الاتحاد الأوروبي التطبيعية شركات الألبان.. بين تخفيض الضريبة وغياب التسعيرة! تجار الألبسة: قرارات الحكومة زادت الأعباء علينا ٥٠٠ مليون دينار نواب يضغطون لتمرير السماح ببيع أراضي البترا.. والعبادي يُحذر شركات ألبان تمتنع عن خفض أسعارها رغم تخفيض الضريبة.. والصناعة والتجارة تتوعد رشيدات لـ الاردن24: للمتضرر من التوقيف الاداري التوجه إلى المحكمة.. ومقاضاة الحاكم الاداري
عـاجـل :

صحيفة عبرية تنشر مقالة عن "تهجير الغزيين والانتفاضة المسلحة"

الاردن 24 -  
نشر الدكتور محمد العساف مقالة مترجمة من موقع تايمز اوف اسرائيل حول "تهجير الغزيين والانتفاضة المسلحة".

وقال العساف في تعليقه على المقالة إنها "لا تنفي رغبة ونية وعمل اسرائيل على تطبيق فكرة تهجير الغزيين وغيرهم من الفلسطينيين". لافتا إلى أنه وفيما يتعلق بموضوع الكفاح المسلح والضفة الغربية فهو أمر محتمل بسبب انسداد الأفق، وبسبب نية إسرائيل ضم المزيد من الأراضي الفلسطينية (المنطقة C)، وما يتبع هذا الضم من حتمية تغيير ديمغرافي على الأرض، أيضا. 

ولم يستبعد العساف في حالة وقوع انتفاضة مسلحة عريضة، أن تنفذ إسرائيل حلمها بترانسفير جماعي (وحتى من 48) للأردن ومصر ولدول أخرى، منها أوروبا مثلا على غرار ما حدث مع السوريبن. مختتما حديثه بالقول: "ربما كان طرح موضوع الإنتفاضة المسلحة هو تهئية بيئة سياسية اقتصادية و جيوسياسية تبرر خطوات إسرائيل القادمة. طبعا، ستكون هذه بيئة خصبة للعديد من القوى المحلية والإقليمية للانخراط وكل حسب امكاناته وتصوراته و الأجندات التي يمثلها".

وتاليا نصّ المقالة كما ترجمها العساف:

يوجه الكاتب نقده إلى نتنياهو ، مبينا أن أقواله تناقض أفعاله " حكومة نتنياهو الحالية لم تدخر جهدا في منع زوال حكم حماس، وفي الوقت نفسه تعمل على تقويض حكم عباس في الضفة الغربية. بالإضافة إلى دعم موضوع الطاقة، واتخاذ إجراءات أخرى مثل تسهيل سفر رجال الأعمال الفلسطينيين لتعزيز الاقتصاد الفاشل في غزة..حيث تعتبر هذه الإجراءات مهمة لاستقرار الوضع الامني بين إسرائيل وغزة. و محاولة نتنياهو التظاهر بأنه يفرض أجندة قاسية تجاه حماس تبدو محاولة سخيفة.

كما تجدر الإشارة إلى أن المال القطري الذي سيوزعه السفير العمادي والذي دخل رسميا من معبر ايرز Erez ، قد ساهم بعدم حدوث تصعيد سريع بين الطرفين. وعلى الرغم من وقوع الحوادث اليومية، فإن الطرفين حريصان على ألا يسمحا للعنف بالخروج عن دائرة السيطرة، وإذا كان التصعيد ما زال يلوح في الأفق، إلا أن قادة غزة يمنعون تطوره إلى حرب.

الأهم تسريب فكرة التهجير( الطوعي) الخيالية لأهالي غزة، والتي غطت الصحافة العالمية هي ايضا محاولة لتغطية الفضائح المخجلة التي حدثت اثناء رحلة وزيارة نتنياهو إلى اوكرانيا، وأيضا لعدم وجود سياسة واضحة تجاه غزة.

ومن المحتمل ان حكومة نتنياهو لم تقدم اهدافها بخصوص غزة، ربما بسبب أن ناخبي نتنياهو لن يأخذوا بعين الاعتبار حقيقة أن رئيس الوزراء يفضل حماس على أي خيار آخر ( الفوضى، إتفاق سلام مع عباس، إلخ..).

فبينما تم رؤية أو فهم رغبة إسرائيل بتخفيف الوضع الصعب في غزة كاشارة ضعف ( فهم في الضفة الغربية) حيث تم استخلاص الرسالة التي تقول: اليهود لا يستجيبون إلا للقوة.

والفهم نفسه ينطبق على انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 ، حيث وظف ذلك الانسحاب باعتباره أحد المفاتيح الأساسية لإشعال الانتفاضة الثانية. كذلك فإن الخطوات الأخيرة التي قامت بها إسرائيل لتحسين الوضع في غزة، على الرغم من عدوان حماس( مظاهرات على الحدود، خلايا إرهاب، بالونات حارقة، إلخ..) تم تصورها وفهمها الآن باعتبارها إشارة ضعف. ومرة ثانية، وكما لو أن الأمر تشغيلا ذاتيا، أو ردا أوتوماتيكيا ، فإن فتح تدعو أعضاءها لاستئناف الكفاح المسلح" armed struggle".

وقد أخذ قائد التنظيم المدعو حاتم عبدالقادر، الذي كان مسؤولا بصورة كبيرة عن التحريض على الاضطرابات خلال زيارة شارون للمسجد الأقصى عام 2000، اخذ الأمور إلى مسافة أبعد عندما دعا كتائب شهداء الأقصى- الجناح العسكري لفتح التي نفذ اعضاؤها مئات الهجمات الإرهابية ضد إسرائيل- لاستئناف عملياتهم العسكرية، أو بكلمات أخرى، أن يستانفوا هجماتهم الإرهابية.

هذا النوع من الخطاب ليس بالشيء غير العادي، ويظهر أن كثيرين في فتح يتوقون ويتطلعون للاستجابة إلى هذه الدعوة. ويبدو أن أولئك الذين كانوا يحثون على انهاء الهجمات الارهابية، عبر العقد الماضي، و يدعمون المفاوضات مع إسرائيل قد أدركوا أن حكومة نتنياهو تعتزم الاستجابة السريعة( الخضوع أو الانحناء) في وجه القوة، وأن العنف يبرهن أنه أكثر فعالية من المفاوضات.