آخر المستجدات
إعادة فتح المسجد الأقصى الأحد.. والأوقاف تنفي فرض شروط للفتح المياه: الانتهاء من اعمال اصلاح اعتداء خط ناقل الديسي في خان الزبيب التربية: لا تمديد لتقديم طلبات النقل الخارجي للمعلمين والاداريين الأردنية: تقاضي رسوم التسجيل من طلبة المنح والقروض معمول به منذ سنوات احالة موظفين في وزارة الصحة على التقاعد - اسماء اربد: شركة تسرّح نحو (300) عامل بشكل جماعي.. والعمل تتابع مرشحون للتعيين على الحالات الانسانية يناشدون الرزاز: أوضاعنا سيئة للغاية المصري لـ الاردن24: دراسة الاحالات على التقاعد تحتاج 3 أشهر دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر على التقاعد - وثيقة النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم

شو عدا ما بدا

أحمد حسن الزعبي
قبل شهر كانت الحكومة "بتشكي الطفر من أمس العصر" ، وتبرر تحرير الأسعار إلى الوضع المالي الصعب ، وإلى انقطاع المساعدات الخليجية عنا وتراجع الأشقاء عن وعودهم ..وكلما أراد أحدهم ان يُبلعنا "خازوقاً" اقتصادياً جديداً كان يقول لنا : نحن لسنا دولة نفطية..ولا يوجد موارد في الدولة...



هذا الأسبوع تبيّن لنا أننا دولة نفطية " يا فرج الله"، فقد بشّرنا وزير الطاقة – يخليله كناينه- بوجود بشائر خير من حيث استخراج الغاز من منطقة الريشة ، متوقعاً إننا سنقوم بتصدير الغاز "زي اللي عن جد" عام 2020 ونصبح دولة غازيّة بكل معنى الكلمة...طبعاً و للتذكير فقط، قبل سنتين خرج علينا وزير الطاقة آنذاك لا أذكر اسمه - ربما يكون هو نفسه- ليقول بالحرف الواحد: أن التنقيب عن الغاز في منطقة الريشة غير مجد والحديث عن وجود بترول في بئر حمزة –بالمنطقة الشرقية- مجرّد إشاعة ووهم..

العجيب في الموضوع أن وزير الطاقة لم يكتفِ بهذه البشارة، "فــ"فقعنا" بشارة أخرى- بضم الألف- أن الأردن يملك رابع احتياطي في العالم من الصخر الزيتي، فتشير دراسات الوزير إلى وجود أكثر من 70 مليار طن من الصخر الزيتي في الأردن، أي ما يعادل 7 مليارات طن من النفط ،ليكفينا لــ900 سنة قادمة على العايش طبعاً.ثم أظهر الدكتور أحمد الملاعبة دراسة في نفس التوقيت يبين فيها أن هناك مؤشراً قويا على وجود النفط والغاز بحفرة اربد / منطقة أم العرايس ..حتى اسم المنطقة "يفرّح القلب"..



المفاجآت لم تتوقف، هوووب في اليوم التالي الصحافة تكتب: "مليار دولار من الإمارات ستصل الأردن نهاية الشهر الجاري..250منها للموازنة- إن وصلت- و750مليون وديعة في البنك المركزي..طبعاً وابل هذه الأخبار المفرحة التي انهمرت فجأة علينا ، و المواطن زي الأطرش بالزفة...لا يدري كيف يخرج كل هذا النفط والغاز والصخر الزيتي من أفواه مسؤوليه بين ليلة وضحاها، وهم الذين نشّفوا الدنيا وقطعوا يد الوطن وشحدوا عليها منذ أن استلموا مواقع السلطة...

إن صحّت كل هذه الأخبار، سننحّي جانباً الأسئلة التي تتعلّق بصحة هذه البشائر من عدمها ، وعن سبب توقيتها في هذه الأيام تحديداً ، وعن تاريخ استخراج ثرواتنا المؤجلة...مقابل سؤال واحد ويتيم ، لكنه كبير وكبير جداً...كل هذا النفط "المخبأ بقشوره" والمساعدات التي وصلت فجأة إلى الخزينة مقابل ماذا...فقط نريد أن نعرف " ما هو الثمن" الذي دفعناه هذه الأيام ، أو الذي سندفعه في الشهور القادمة..


بالمناسبة ،وأنا أكتب آخر كلمة في المقال "نونست" جرة الغاز التي تغذي "صوبتي"...وها أنا أحضر جاهة مطنطنة لأتوجه إلى مضارب "أم العرايس" علّي أملأها مقدّما من حصتي "بالغاز"، الذي لن أشهده بسبب انشغالي مع الصديقين "ناكر ونكير" بعد عمر قصير...



**

والله يعطينا خير "هالضحك" علينا.



ahmealzoubi@hotmail.com


(منع في الراي)
 
Developed By : VERTEX Technologies