آخر المستجدات
مركز العدل: قرار نقابة المحامين استهداف لمحامي الفقراء خيارات نتنياهو الثلاثة بعد تقديم لائحة اتهام ضده معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال محاولة جديدة لحلّ مشكلة المتعطّلين عن العمل شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟! تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة الرزاز المتعطلون عن العمل في الكرك: توقيف عبيسات لا يخرج عن سياق محاولات التضييق الأمني رسالة إلى عقل الدولة.. (إن كان مايزال يعمل)!؟ مهندسو الطفيلة ومادبا يغلقون فروع النقابة بالجنازير احتجاجا على انهاء خدمات موظفين: تصفية حسابات مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات
عـاجـل :

شوية نظر يا بشر!

أحمد حسن الزعبي
لو كتب «لاينشتاين» و»فيثاغورس» و»نيوتن» وأصحاب كل النظريات والقوانين الرياضية والفيزيائية والكونية ان يعيشوا في الأردن ويراقبوا «حسابات الحكومة» لوجدناهم جميعاً بشعورهم المنفوشة ولحاهم الطويلة يبيعون في وسط البلد «علكة شعراوي» ومحارم « نُفّ»..

أنا لا أستطيع ان افهم..عندما وصل سعر البترول 120دولاراً للبرميل كان سعر تنكة البنزين العادي تباع محلياً بــ 13.5 دينار وكانت الحكومة وقتها تربح من هذه المادة وقد سمعت هذا الاعتراف بأذني هاتين - اللي رح يوكلهن الطوط - عام 2007 على لسان بطل «التحرير» د. المناضل معروف البخيت...

اليوم وأثناء كتابة هذه المقالة سعر برميل النفط عالمياً 84 دولاراً فقط، بينما تنكة البنزين تباع هنا بــ 14 ديناراً..فأي منطق وأي استغفال وأي استهبال تمارسه علينا الحكومة مستخدمة عقول (المسعّرين) وشعوذات الماليين؟؟؟.

نسبة التغير ما بين سعر البترول من 2007 الى هذه اللحظة انخفض 33%..مما يعني ان سعر تنكة البنزين الآن يجب ان يكون (9.5) دينار وليس 14 ديناراً طبعاً السعر أعلاه مع الربح ..هناك (4.5) دينار تؤكل زوراً وبهتاناً كل ما قام المواطن بتعبئة خزان وقوده ، ولا ندري أين يذهب هذا الفرق.. فرحمة بهذا الشعب «الملتعن أفطاسه»!!..

ثم يسألونك عن غياب الثقة في المؤسسات الرسمية؟؟ اذا كان تسعير «تنكة» البنزين فيه «لغوصة» و»استغفال» سافر ..فكيف لنا ان نثق بهم في شؤون أخرى..

يكفيكم تذاكياً، يكفيكم استهبالا ...فقد «زهق» الشعب من «فيثاغورسية ارقامكم» والأوتار القائمة على زوايا جيوبكم...

شوية نظر يا بشر

فــ (السعير) يأتي من التسعير.الراي