آخر المستجدات
المشاقبة يكشف ملابسات اعتقال شقيقه نعيم.. ويحمل الرزاز مسؤولية انتهاك حرمة منزله - فيديو اغلاق طريقين رئيسين بالاطارات المشتعلة وفعالية سلمية في الزرقاء تطالب بالافراج عن ابو ردنية - صور يوم حكومة الرزاز الاسود انفجار جراء سقوط صاروخ "كاتيوشا" قرب السفارة الأميركية في بغداد امريكا تعلن عن أول اجراء في اطار صفقة القرن: مؤتمر اقتصادي في البحرين الافراج عن العجلوني والحموز.. وتعليق اعتصام الصحفيين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! الصحة لـ الاردن24: سنعقد اتفاقية جديدة مع الامن.. وسنغلظ العقوبات على المعتدين على كوادرنا مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة أحمد أبو غوش يحقق المركز الثاني في بطولة العالم للتايكواندو الصحة تكشف حيثيات اعتداء موظف في مستشفى الامير الحسين على اشقائه
عـاجـل :

شهيداً... شهيداً ... شهيدا

عريب الرنتاوي
لم يكن يقرأ الكف أو يضرب في الرمل، كان يعرف تمام المعرفة أن العدو نجح باختراق العرين، وأن يد الغدر والخيانة قد امتدت إلى “مطبخه” وغرفة نومه ... وعندما أطلق صيحة التحدي والبطولة الأخيرة: “يريدونني أسيرا أو طريداً ... وأنا أقول لهم شهيداً...شهيداً ...شهيداً”، كان قرر أن يواجه أخس عمليات الاغتيال بما يليق بياسر عرفات، الجنرال الذي لم يهزم، قائد الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة ومؤسسها ... كان قرر أن يمضي كما أشجار التين والزيتون: واقفاً.
لم يساورنا الشك، مذ رأيناه في أواخر أيامه، بأنه سيقضي مسموماً ... كنا نعرف حين لوّح بيديه المرتجفتين وهو يهمُّ بدخول المروحية الأردنية في طريقه إلى فرنسا لتلقي العلاج، أنها رحلة ذهاب بلا عودة، لكننا ونحن جيل تفتحت عيونه ومداركه على “أبو عمار”، لم نكن لنجرؤ على التفكير باليوم التالي بعد “ الختيار” ... وأحسب أن الراحل الكبير، ما كان متصالحاً يوماً مع فكرة الرحيل والغياب، وهو الزعيم المؤمن بحق، لا زلفى ولا ملقى، والقائد دائم الترحال، والهدف الأثير للموساد والشاباك وأمان ومختلف أسلحة الجيش الإسرائيلي.
نعرف الآن بالوثائق والأدلة الدامغة ما كنا عرفناه وتوصلنا إليه، بوعينا و”لا وعينا”، بأن إسرائيل هي من قتلت “أبو الوطنية الفلسطينية المعاصرة” ... ولسنا بحاجة لانتظار وقت أطول حتى تخرج باريس عن صمتها المتواطئ، وهي الأكثر علماً بتفاصيل الجريمة النكراء، فقد جاءنا أهل العلم والاختصاص من موسكو وجنيف بنبأ العظيم.
لكن السؤال الذي لا جواب عليه حتى الآن هو: ماذا نحن فاعلون؟ ... هل ستذهب دماء ياسر عرفات هدراً؟... من سيحمل لواء القصاص العادل وراية عدم الإفلات من العقاب؟ ... هل نأخذ على محمل الجد، كل هذه البيانات والتصريحات الفوّارة بالمشاعر والتعهدات، أم أنه سيتعين علينا إدراجها في خانة الطقوس المعتادة ومحاولات امتصاص الغضب وسوق المزايدات والمناقصات، ومن باب لزوم ما لا يلزم؟
هل ستذهب السلطة حتى نهاية الشوط بملاحقة القتلة وسوقهم للعدالة الدولية؟ ... أم أنها وهي غير القادرة على وقف التنسيق الأمني أو مغادرة غرفة المفاوضات العبثية، ستكون مضطرة لتجرّع كأس السم الذي أودى بحياة رئيسها ومؤسسها؟ ... هل هي قضية فتح وحدها أم أنها قضية الشعب الفلسطيني بمختلف فصائله ومؤسساته وحقوقييه وناشطيه؟ ... هل هي قضية الفلسطينيين وحدهم أم أنها قضية العرب دولا وشعوباً، فالراحل لم يكن “قيمة” فلسطينية فحسب، بل “قامة” عربية سامقة، إلهمت كفاح الملايين من أبناء الأمة من أجل الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال.
لا بد من نقل قضية عرفات إلى المحافل والأوساط الدولية، لا بد من تحقيق دولي في جريمة اغتياله ... ولا ينبغي إخضاع هذه الفعلة النكراء لمآلات التفاوض ومساراته ... ولا يتعين الخضوع للشروط المذلة التي لا وظيفة لها سوى تجريد الفلسطينيين من حقوقهم وأسلحتهم المشروعة بما في ذلك اللجوء للمجتمع الدولي وشرعيته وعدالته ... فالجريمة وإن كانت سياسية بامتياز، تتوافر على أبعاد جنائية وحقوقية لا يجوز بحال التفريط بها أو التسامح بشأنها.
لقد أقام العالم الدنيا ولم يقعدها إثر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، ودفعت دول ومنظمات أفدح الأثمان لمجرد “الظن” بتورطها، وقبل أن يبدأ التحقيق أو تصدر الأحكام النهائية ... وتبارت دولٌ وحكومات في الدعوة لإنشاء المحكمة الخاصة وتمويلها، وها هي تواصل عملها برعاية دولية كثيفة ... ياسر عرفات ليس أقل وزناً وقيمةً من الحريري، كان زعيما فلسطينيا وعربيا وإسلاميا قبل ان يقرر الحريري الالتحاق بالعمل السياسي وقبل أن تشهد الحريرية إرهاصات تشكلها الأولى.
نعرف كيف يمكن لنفاق الغرب ومعاييره المزدوجة ان تعطّل مسعى الفلسطينيين للبحث عن الحقيقة والاقتصاص من المجرمين والقتلة ... نعرف نفوذ إسرائيل و”جماعاتها” في عواصم القرار الدولي ... ونعرف أن من بيننا من سيجادل بأهمية التطلع للأمام وعدم الارتهان لما حدث في ذلك اليوم الكئيب، وغالباً عن تخاذل وهوان ... لكننا نعرف أيضاً أن “ما ضاع حقٌ وراءه مُطالب” والشعب الفلسطيني الذي لم يفرط بحق استلب منه منذ قرن تقريباً، لن يفرط بحق ياسر عرفات عليه.
(الدستور)