آخر المستجدات
مرضى يمنيون يشعلون غضب مستشفيات خاصة.. وجابر: سنحقق في الشكاوى ناشطون: أكثر من 50 معتقل رأي بين موقوف ومحكوم - أسماء الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية
عـاجـل :

شهادة لله من الدوار الرابع

د.فراس الشياب
 كنت في الدوار الرابع. ورأيت معلمي الأجيال حفظهم الله يعطون درسا في التربية الوطنية والانتماء والسلمية وكان أبناؤهم وإخوانهم قوات الأمن متواجدين، وكانوا غاية في اللطف والدماثة ويقدرون أساتذتهم حتى جاءت أوامر بدفش المعلمين للخلف واستخدام الغاز المسيل القذر أو المجمد للرئتين، فقد كاد بعض المعلمين والمعلمات أن يختنق وأخرج ما في بطنة بعد ان تقطع بطنه ألما، وكذلك عانى إخواننا من الدرك والأمن وقد وقع كثير منهم أرضا سواء كانوا لابسين زيا عسكريا أو مدنيا، وشاركوا المعلمين ألم هذا الغاز القذر. وكنت شخصيا أحد الذين سقطوا وذاقوا ألم هذا الغاز القذر الذي أجرم استخدامه، فإن كثيرين ممن لديهم تحسس أو أزمة قد يفارق الحياة بسببه، فلمصلحة من هذه المخاطرة، كما أنهم رموا أخواتنا المعلمات أمهات الرجال وبناتهم بالقنابل القذرة، فأين الرجولة في ضرب اخواتنا من صاحب القرار؟ لم نحضر بصلا ولا شيئا يضاد غاز الداخلية. كنا نظن بحكومتنا احترام المعلم وأنها لن تصل بحال الى هذه الطريقة والأسلوب!! وخاصة أن رئيسها اليوم كان وزير تربية!! إن الذي لا يميز المعلم ولا يحسن التعامل معه حري به أن يعتزل العمل ويستقيل من ذاته.
الاعلام للأسف بعضه أساء العبارات وحاول التلفيق وتغيير الحقائق! فأين المهنية؟ وهل تعتقد أنك إعلام وطني؟ انقل الحقيقة بحيادية
واسجل رسالة شكر لكل من نقل الواقع بحيادية ومهنية من الاعلام الوطني والشخصي.
نحن المعلمين نحب بلدنا الأردن ونريد صيانته مما يسوءه ويحفظ علينا أبناءنا كل أبناء الأردن .
التصريحات الحكومية يظهر فيها شيء من الأدب مع المعلم والدعوة للحوار أمام الإعلام ولكني بعد الذي جرى اليوم أراها في سياق المثل: قل ما شئت وسوف أفعل ما أشاء .
فقد تحاور المعلمون من ثلاثة أشهر ولم يصلوا لشيء ، بمعنى حاور ثم حاور ثم حاور ثم حاور ولكن بدون نتائج

مجلس النواب ليس بيده شيء حتى نعتصم أمامه فقد وقفنا أمامه مرات وخذلنا مرات لذلك فلا نفع فيه او منه، وليس هو صاحب القرار وان ادعى يوما للمعلمين كفالة الحكومة والوفا والدفا
نحن في بلد عرف برشاد حكمه من الهاشميين حفظهم الله تاجا للأردن وأهله فكيف يساء للمعلم فيه؟
اغلاق عمان وتشتيت المعلمين ليظهروا أمام الكاميرات بمواقفهم المتعددة التي حوصروا فيها بأنهم آلاف او مئات كما صرحت بعض المواقع الاخبارية لا يخدم الإصلاح في البلد، وانما هذه عقلية عرفية لا تخدم أحدا وقد ولت والحمد لله. فلماذا ترجع لمقاومة مسيرات سلمية وتجمعات مهنية.
الأردن يختلف عن غيره بقيادته الهاشمية الحكيمة وشعبه الوادع السلمي، فلا داع أن يجرب فيه العنف والعقلية العرفية، فهذا لا يصب في مصلحة الأردن الذي نحب ونفتدي.

هذه الشهادة أمامكم اخواني لتعرفوا ما حصل وذلك لمقاومة حملة التشويه لحراك المعلمين من الاعلام غير الحيادي.
د. فراس الشياب .. من الدوار الرابع 5/9/2019م