آخر المستجدات
الاردن24 تنشر نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات الملك: التزام الجميع يسرع الخروج من الأزمة، ويعيد الحياة إلى طبيعتها بدء استقبال طلبات النقل الخارجي للمعلمين إلكترونيا الأحد المرصد العمالي يدعو للتصدي السريع للانتهاكات العمالية وزير التعليم العالي يطمئن طلبة الجامعات فتح محال تحميص وطحن القهوة شريطة عدم البيع للمواطنين سحب 300 عينة عشوائية لفحص كورونا بالكرك المزارعون يستهجنون تهميش الحكومة قطاعهم: الأمن الغذائي مهدد في ظلّ هذا التخبط! بشير الزعبي يعلن انتهاء عمله في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.. ويوجه رسالة للعاملين فيها مواطنون عالقون في الحديثة منذ (15) يوما يناشدون الملك بالتدخل لادخالهم: طعامنا نفد صورة بالغة الدقة لثقب أسود يبث طاقة عالية الاردن يوقف تصدير واعادة تصدير المواد الغذائية البنك الدولي يمول مشروع توفير فرص عمل للشباب الأردني بالاقتصاد الرقمي بـ 200 مليون دولار عبيدات لـ الاردن24: نواصل البحث عن مصادر الاصابات المجهولة.. والشريحة الأردنية تحتاج للتحقق هياجنة: فحوصات تأكيدية جديدة لـ 100 شخص محجور عليهم بمنازلهم الخشمان لـ الاردن24: توقع خروج (10) مصابين بالكورونا من المستشفى.. والحالات الحرجة استقرت العضايلة لـ مواطن: أنا أيضا لي ابن يدرس في بريطانيا البلقاء: مقتل شخص على يد آخر إثر خلافات سابقة نصف مليون عامل مياومة تقدموا للحصول على مساعدة من الضمان فيروس كورونا: ما وحدة العناية الفائقة؟ ومن يتلقى العلاج فيها؟
عـاجـل :

شهادة لله من الدوار الرابع

د.فراس الشياب
 كنت في الدوار الرابع. ورأيت معلمي الأجيال حفظهم الله يعطون درسا في التربية الوطنية والانتماء والسلمية وكان أبناؤهم وإخوانهم قوات الأمن متواجدين، وكانوا غاية في اللطف والدماثة ويقدرون أساتذتهم حتى جاءت أوامر بدفش المعلمين للخلف واستخدام الغاز المسيل القذر أو المجمد للرئتين، فقد كاد بعض المعلمين والمعلمات أن يختنق وأخرج ما في بطنة بعد ان تقطع بطنه ألما، وكذلك عانى إخواننا من الدرك والأمن وقد وقع كثير منهم أرضا سواء كانوا لابسين زيا عسكريا أو مدنيا، وشاركوا المعلمين ألم هذا الغاز القذر. وكنت شخصيا أحد الذين سقطوا وذاقوا ألم هذا الغاز القذر الذي أجرم استخدامه، فإن كثيرين ممن لديهم تحسس أو أزمة قد يفارق الحياة بسببه، فلمصلحة من هذه المخاطرة، كما أنهم رموا أخواتنا المعلمات أمهات الرجال وبناتهم بالقنابل القذرة، فأين الرجولة في ضرب اخواتنا من صاحب القرار؟ لم نحضر بصلا ولا شيئا يضاد غاز الداخلية. كنا نظن بحكومتنا احترام المعلم وأنها لن تصل بحال الى هذه الطريقة والأسلوب!! وخاصة أن رئيسها اليوم كان وزير تربية!! إن الذي لا يميز المعلم ولا يحسن التعامل معه حري به أن يعتزل العمل ويستقيل من ذاته.
الاعلام للأسف بعضه أساء العبارات وحاول التلفيق وتغيير الحقائق! فأين المهنية؟ وهل تعتقد أنك إعلام وطني؟ انقل الحقيقة بحيادية
واسجل رسالة شكر لكل من نقل الواقع بحيادية ومهنية من الاعلام الوطني والشخصي.
نحن المعلمين نحب بلدنا الأردن ونريد صيانته مما يسوءه ويحفظ علينا أبناءنا كل أبناء الأردن .
التصريحات الحكومية يظهر فيها شيء من الأدب مع المعلم والدعوة للحوار أمام الإعلام ولكني بعد الذي جرى اليوم أراها في سياق المثل: قل ما شئت وسوف أفعل ما أشاء .
فقد تحاور المعلمون من ثلاثة أشهر ولم يصلوا لشيء ، بمعنى حاور ثم حاور ثم حاور ثم حاور ولكن بدون نتائج

مجلس النواب ليس بيده شيء حتى نعتصم أمامه فقد وقفنا أمامه مرات وخذلنا مرات لذلك فلا نفع فيه او منه، وليس هو صاحب القرار وان ادعى يوما للمعلمين كفالة الحكومة والوفا والدفا
نحن في بلد عرف برشاد حكمه من الهاشميين حفظهم الله تاجا للأردن وأهله فكيف يساء للمعلم فيه؟
اغلاق عمان وتشتيت المعلمين ليظهروا أمام الكاميرات بمواقفهم المتعددة التي حوصروا فيها بأنهم آلاف او مئات كما صرحت بعض المواقع الاخبارية لا يخدم الإصلاح في البلد، وانما هذه عقلية عرفية لا تخدم أحدا وقد ولت والحمد لله. فلماذا ترجع لمقاومة مسيرات سلمية وتجمعات مهنية.
الأردن يختلف عن غيره بقيادته الهاشمية الحكيمة وشعبه الوادع السلمي، فلا داع أن يجرب فيه العنف والعقلية العرفية، فهذا لا يصب في مصلحة الأردن الذي نحب ونفتدي.

هذه الشهادة أمامكم اخواني لتعرفوا ما حصل وذلك لمقاومة حملة التشويه لحراك المعلمين من الاعلام غير الحيادي.
د. فراس الشياب .. من الدوار الرابع 5/9/2019م

 
Developed By : VERTEX Technologies