آخر المستجدات
متحدثون لـ الأردن24: ترخيص جامعات طبية خاصة سيرهق القطاع.. والأولى دعم الجامعات الرسمية وزير التعليم العالي لا يعترف بتصنيف جامعة التكنولوجيا بالمرتبة الـ(400) عالميًا من أجل تبرير خصخصة التعليم المالية: زيادات الرواتب ستصرف الشهر الجاري مواطنون يشترون الكاز بالزجاجة.. وسعيدات لـ الاردن24: على الحكومة بيعه بسعر الكلفة الرزاز يغادر إلى دافوس وأيمن الصفدي رئيساً للوزراء بالوكالة التعليم العالي: استقالة أمين عام الوزارة تمت بناءً على طلبه تعليق دوام المدارس في عدة مديريات تربية وتأخير الدوام في أخرى الأربعاء - تفاصيل تجمع اتحرك يستهجن قيام نائب أردني بإجراء مقابلة على قناة صهيونية الأمن يعلن حالة الطرق لغاية الساعة الخامسة - تفاصيل عودة المعشر إلى أحضان مجلس الأمّة.. لشو التغيير؟! الرهان الأخير.. #غاز_العدو_احتلال تحدد سبعة مقترحات للنواب لالغاء اتفاقية الغاز هيومن رايتس: السلطات الأردنية كثفت اعتقالات النشطاء السياسيين ومعارضي الفساد منع التكسي الأصفر من التحميل من وإلى المطار والمعابر - وثيقة الأطباء تحدد آلية اضراب الأحد: يوم واحد ومهلة ثلاثة أيام - وثيقة الكلالدة لـ الاردن24: ثلاثة سيناريوهات حول موعد الانتخابات النيابية القادمة التعليم العالي لـ الاردن24: لا توجه لتحويل المنح والقروض الجامعية إلى بنكية.. وميزانية الصندوق تحكمنا دقت ساعة الصفر.. ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ العجارمة يكتب عن: المريضة رقم 0137 في المدينة الطبية التوقيف الإداري.. عندما تكون المطالبة بالإصلاح أخطر من تعاطي المخدرات التربية تقرر عقد اختبار للمرشحين للتعيين في الوحدات الاشرافية بمخيمات اللجوء السوري - اسماء
عـاجـل :

شهادة حسن سلوك للفلسطيني!

ماهر أبو طير
المتاجرة بالقضية الفلسطينية، تجارة رابحة، وما من بلاء حلَّ على الفلسطينيين، مثل بلاء توظيف عنوان قضيتهم في صراعات السلطة العربية، واضطهاد الشعوب.
تحرير فلسطين، عنوان، يتم توظيفه بسوء نية، والذي يريد تحرير فلسطين، يعلن تارة ان الكويت هي البوابة، من اجل تبرير احتلال هذا البلد العربي، وايذاء اهله، والذي يريد اضطهاد شعبه، كما في سورية، يعلن طوال عقود، انه في حرب مواجهة مع الاحتلال، ولابد أن يتم الدوس على الشعب السوري، خلال هذه الرحلة.
الكارثة تكمن هنا، في ان الفلسطيني، يتم ايقاعه برضاه أو قهرا، في كل ازمات العرب، ولدينا في نماذج تجمعات الفلسطينيين في بعض الدول ادلة على ذلك، والمخيمات مثلا، كانت دوما، بؤرا خصبة لهذه التوظيفات.
ما رأيناه مثلا في مخيم اليرموك في دمشق، انموذج، فالفصائل الفلسطينية التي تعمل مع دمشق الرسمية، تزج بالمخيم في محنة جديدة، والفصائل التي تحارب النظام، تعتبر المخيم هدفا لها، ودمشق الرسمية اذ تتلقى صاروخا من داخل المخيم على يد فصيل من هنا او هناك تصب جام غضبها على المخيم، فوق محنة الجوع والتشريد، وكأن الجميع يشتركون في مهمة واحدة، اي محو الفلسطيني في مأمنه، وتوريطه بما ليس له علاقة به.
في زمن صدام حسين، تم تدليل الفلسطينيين، وتم حسابهم على النظام، وغضب اهل الكويت عليهم، باعتبارهم أيدوا احتلال الكويت، فدفع هؤلاء ثمن موقف لبسوه عنوة، مع افعال مئات المقاتلين الفلسطينيين من جبهة التحرير العربية المحسوبة على البعث العراقي، والنتيجة خروج كل الفلسطينيين من الكويت بعد التحرير.
المفارقة ان هؤلاء دفعوا الثمن في الكويت، دون علاقة لهم اساسا بكل القصة، ودفعوا الثمن مجددا في العراق، بعد سقوط نظام صدام حسين، حين تم طردهم ايضا، واضطهادهم باعتبارهم من جماعة الرئيس والعهد البائد.
ليس من مصلحة الفلسطيني اساسا التورط في اي ازمة عربية، ولا الدخول كشريك في اي ازمة، مثلما رأينا في لبنان، غير ان بعض الفصائل المحسوبة على دول، تستدرج كل تجمع فلسطيني نحو مستنقع، فتحل عليه اللعنات، باعتباره منبوذاً يتوجب عقابه على انكار النعمة، وذات الفلسطيني لايريد شيئا من العرب، سوى المأمن والحياة الكريمة.
لكن الجميع يصر على استدراج الفلسطيني، نحو الازمات الحارقة، ولا تعرف حقا، هل هذا استدراج طبيعي، سببه هشاشة التكوين الفلسطيني جراء الهجرات، ام انه دليل على استعداد الفلسطيني للتورط فيما لا يعنيه، ام انه تعبير عن حلم التغيير، او جنوح لتخريب كل الاماكن مثلما ضاعت فلسطين، ثأراً من بقية العرب، ام ان كل الذين يستدرجون التجمعات الفلسطينية في العالم، الى هذه المحارق، يخدمون اسرائيل فقط، بجلب اللعنات على الفلسطينيين في مهاجرهم، ومنافيهم، ومخيماتهم، والاسئلة مفتوحة لمن يعرف الاجابة؟!.
قصة مخيم اليرموك، حلقة في سلسلة طويلة جدا، من استدراج الفلسطيني نحو افران التعذيب العربية، وبحيث تصير النتيجة النهائية: الفلسطيني متهم ومشبوه ومطارد، ومضطر دوما ان يثبت حسن اخلاقه وسلوكه ونيته، وبشكل يومي، ايضاً، وهكذا تجتمع مطارق الاحتلال والعروبة، على ذات الرأس، تحت سؤال يقول:لماذا لم نفلح حتى الآن في تهشيم هذه الكينونة والشخصية؟!.