آخر المستجدات
الملكية تعلق رحلاتها إلى روما وتلغي رحلات الى الشرق الأقصى وزارة الشباب تلغي انتخابات نادي موظفي أمانة عمان.. وتعين هيئة ادارية جديدة - اسماء الافراج عن ابو سويلم المشاقبة بعد انهاء مدة محكوميته تأجيل مريب لاجتماع لجنة التحقق من ارتفاع فواتير الكهرباء! حماد والتلهوني يبحثان وسائل توريط المواطنين بالديون.. وزير المياه يعلن اطلاق المرحلة الأولى من مشروع الناقل الوطني للمياه.. ويكشف عن مشاريع استراتيجية جديدة المزارعون يعلقون اعتصامهم.. والأمانة تخاطب الحكومة لاعفائهم من رسوم ساحة الصادرات للمرة الثانية.. الأمن يمتنع عن احضار المعتقل المضرب عن الطعام بشار الرواشدة لحضور جلسة الأربعاء خبراء أردنيون وفلسطينيون يدعون لإستراتيجية فلسطينية وأردنية وعربية مشتركة لمواجهة "صفقة القرن" وإفشالها جابر لـ الاردن24: شركة لتعقيم مرافقنا الصحية.. وسنتخذ قرارا بشأن القادمين من أي دولة يتفشى بها الكورونا المرصد العمالي: الحدّ الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلين القيسي لـ الاردن24: استمرار شكاوى ارتفاع فواتير الكهرباء رغم تحسن الأجواء كورونا يواصل حصد الأرواح في الصين.. والحصيلة تبلغ 2715 وفاة الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله

شكرًا واطلع برّة

كامل النصيرات

رغم الصداقة التي تربطني بالدكتور ذوقان عبيدات خبير المناهج الذي حارب وما زال ممسكاً بكامل أسلحته في وجه (التجهيل في المناهج)؛ إلاّ إنني لم أهاتفه ولم أتواصل معه لأُهنّئه عندما تمّ ضمّه للمركز الوطني للمناهج..نعم لم أفعل رغم أنه في مكانه المناسب..! أتعلمون لماذا؟ لأني سألتُ نفسي سؤالاً واحداً: هل من المعقول أن يحتمل هذا المركز رجلاً (مشاغباً) عن وعيٍّ وإدراك بقامة ذوقان عبيدات؟ وحين أجبتُ على سؤالي بنفسي أدركتُ أنني سأتصل به بعد قليل لأضحك ضحكتي الطويلة وأنا أقول له بعد أن يطردوه: هو إنت صدّقت يا فالح؟! وفعلاً تمّ ذلك..تمّ الطرد وتم اتصالي معه.!
الغريب في أوطاننا أن الشكر يسبق الطرد دائماً..الاّ ان الدكتور ذوقان ورفيقيه الآخرين الدكتورين محمود المساد ورمزي هارون الذين تمّ شكرهم على جهودهم وتطويرهم للمناهج في ذات كتاب الطرد..ولا أفهم كيف تستقيم هذه اللغة التي تقول: شكراً على انجازاتك العظيمة ويلاّ اطلع برة ورجينا عرض كتافك..!!
أتمنى ألاّ يشكرني أحد بعد اليوم..لأنّ ذلك يفتح باب طردي من مكاني المناسب..! ومن ألاعيب اللغة أن تُسمّي الطرد (استغناء عن)..ومن العجيب أن الذي يشكرك هو ذاته من يطردك بذات اللحظة...