آخر المستجدات
أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل تحديث 2 || تأخير دوام المدارس في عدة مديريات تربية الأحد - تفاصيل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال نقيب تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة حملة غاز العدو احتلال: غدا فرصة مجلس النواب الأخيرة ليثبت أنه يمثل الشعب ولا يمثل عليه مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته
عـاجـل :

شكرا للرئيس

ماهر أبو طير
لايمكن إلا أن نقف مطولا عند قرار الجامعة الاردنية، على لسان رئيسها الدكتور اخليف الطراونة، وهو القرار الذي تم الاعلان عنه منذ يومين. الطراونة قال: ان الجامعة قررت اعفاء طلبة القدس الفقراء من الرسوم الجامعية، فوق خفض رسوم طلبة الضفة الغربية، الذين يدرسون في الجامعة، وفقا لرسوم الموازي، بدلا من رسوم البرنامج الدولي، والمعروف ان الدولي اسعاره مرتفعة جدا. لفتة مهمة جدا، واذ نتجنب دوما امتداح احد، ونميل -دوما- الى النقد والبحث عن السلبيات، الا ان امام هذه الخطوة نقف مطولا، لان فيها سياسة واقتصادا، وفيها -ايضا- روحا اردنية خيرة كانت طوال عمرها مع فلسطين، واهل فلسطين، جيرة الجغرافيا، والتاريخ الواحد، على المدى. كنا -دوما- نطالب ونقول، ان تثبيت اهل القدس، لايكون بالكلام والشعارات، فأهل القدس هم سوار الاقصى الاجتماعي، وهم يعانون ماليا، من الضرائب وقلة فرص العمل، واغلبهم يأتي للدراسة في الاردن، حيث القلب النابض لهم ولحياتهم، وقد اقترح كثيرون اعفاء طلبة القدس تحديدا من الرسوم في الجامعات الاردنية، وعددهم ليس كبيرا، فإنْ لم يكن ذلك ممكنا، فعلى الاقل ان يدفعوا مثل رسوم الطالب الاردني، بدلا من سعر الموازي والدولي، قرار الطراونة هنا، لافت للانتباه، لانه يأتي -ايضا- من جامعة تعرف دورها، وان كل انسان تخرجه، هو لبنة في الاردن او فلسطين، وفي العالم العربي ايضا، ومازلنا ندعو بقية الجامعات الى اتخاذ قرار مثل الجامعة الاردنية، بخصوص طلبة القدس تحديدا. ثم الشق الاخر للقرار، اي دفع طلبة الضفة الغربية، لرسوم تعادل رسوم الموازي بدلا من الدولي، شريطة ان لايؤثر ذلك على حصة الاردنيين من مقاعد الموازي، والقرار -ايضا- معقول ومقدر، لاعتبارات كثيرة، اقلها الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية، والجامعة هنا لاتتجاوز حصة الاردنيين من مقاعد الموازي، ولاتنال من مساحتهم. نود ان نشير هنا الى امرين، اولهما، اننا نتمنى من بقية الجامعات الاردنية اتخاذ خطوات مثل خطوة الجامعة الاردنية، تجاه طلبة القدس تحديدا، او طلبة الضفة الغربية ايضا، عبر الاعفاء او مساواة الطلبة مع الطلبة الاردنيين من حيث مقدار الرسوم، لاننا نعرف ان الجامعات مدينة وبحاجة للسيولة المالية ولايمكن ان تتوسع في اعفاءات شاملة في ظل قيام الطلبة الاردنيين -ايضا- بدفع رسومهم. الامر الثاني، يتعلق بالمال العربي والفلسطيني والاردني، اذ نعرف ونسمع عن مئات الاسماء الثرية جدا وبامكانها ترتيب برامج محددة مع الجامعة الاردنية وغيرها من جامعات، لتمويل دراسة طلبة القدس او الضفة الغربية، اضافة الى تمويل الطلبة الاردنيين، ونحن هنا بحق نقول: ان الطلبة الاردنيين يعانون -ايضا- وبشدة من ارتفاع الرسوم، حتى بات التعليم صعبا جدا، ولايمكن ان نتجاوز احوالهم نحو قومية تترك اهل الدار، وما نتوقعه وننتظره من كثيرين، ان يمولوا -عبر الجامعات- دراسة طلبة اردنيين، وطلبة القدس والضفة الغربية، بشكل كلي او جزئي وضمن شروط ومعايير. لانملك الا ان نقدر قرار الدكتور الطراونة، ومجلس الامناء والجامعة الاردنية، ونقول لهم: انكم تستحقون كل الاحترام، على هكذا خطوة تنتزع من الجميع، تقديرا بلا حدود، وهو تقدير تستحقه الجامعة، ويصب اصلا في جوهر الاردن النقي تاريخيا.الدستور