آخر المستجدات
اعتصام الرابع: حرية حرية.. رغم القبضة الأمنية مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان ! المحامين تقرر مقاطعة نظام الفوترة.. وارشيدات لـ الاردن24: مستعدون للحبس الاجهزة الامنية تمنع الناشط احمد النعيمات من السفر .. وتترك عائلته تسافر وحدها - صور العبادي يطالب الحكومة بالكشف عن خططها لاستثمار النفط والغاز والنحاس وفاة عامل في شركة كهرباء غرندل اثر سقوطه عن عامود في طبربور الحديد يهاجم الوزيرة زواتي: وكأنها ليست عضوا بالحكومة الأردنية.. وكأن تسريح العمال لا يعنيها خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم "النقابات الصحية" تطالب بصرف كامل الزيادة على الحوافز ووقف الاعتداءات على كوادرها الكباريتي ل الاردن24: المملكة تمر بظرف اقتصادي صعب.. والأوضاع للأسوأ وعلى الحكومة إيجاد الحلول الحجايا لـ الاردن24: سنتابع ملف المتقاعدين.. وقرارات الحكومة مبتورة وهدفها التوفير على حساب المعلمين غباين ل الأردن 24: طلب متزايد على الحليب بعد حملة مقاطعة الألبان.. والمواطن وجد البديل مرشحون للتعيين في التربية - اسماء "النواب الأمريكي" يرفض صفقة بيع أسلحة للاردن الاوقاف تعلن سبب حريق المسجد الحسيني.. وتؤكد سلامة الجانب التاريخي والديني للمسجد اعتصام ليلي في الزرقاء: واسمع مني هالقرار.. يسقط نهجك يا دولار - صور حراك ذيبان يستهجن اتهامات بمنح 250 ناشطا رواتب شهرية.. ويرفض محاولات اثارة الفتنة في اللواء
عـاجـل :

شروط الأضحية

أحمد حسن الزعبي
بما أن الأمة العربية تمر بتحولات تاريخية،والشعب العربي بدأ يسترد ثوب حريته خيطاً خيطاً كل يوم، والمنطقة بمجملها تعيش ظروف دقيقة وتؤسس لتغيرات قادمة، وبما أن الوضع الداخلي ليس أفضل حال من الوضع العربي ..فالفساد ما زال منطقة محرمة،والاقتصاد يترنح، والسياسة تعاني من «تدني مدى الرؤية»، والاعتصامات بازدياد، والمطالب بتصاعد، وسقف الهتافات بارتفاع ...والمواطن بأمس الحاجة الى من يعبر عما في داخله من خوف وقلق، ويأخذ بيده نحو الاصلاح، وينتقد بلسانه ويطالب بحجّته . في خضم كل هذا التلاطم الكبير داخل اسوار هذا الوطن الصغير.. ألقى «الخطيب» يوم الجمعة الفائت خطبة حماسية من على المنبر، ألهبت مشاعر المسلمين وحرّكت عواطفهم وجيشّت أحاسيسهم ...وأوضحت طريق مستقبلهم دون خوف أو مواربة ..
حيث أكّد خطيب الجمعة في خطبته على شروط الأضحية، وحذّر تحذيراً شديد اللهجة على ألا تكون الأضحية عوراء بيّن عورها، ولا عرجاء بيّن عرجها، ولا عجفاء لا تنقي، ولا مشقوقة الاذن..واستعرض في خطبته التاريخية ..وجوب أن تبلغ الأضحية السن القانونية ..للضأن 6 أشهر، والماعز سنة، والبقر سنتان، والإبل 5 سنوات...ثم شدّد على كيفية التوزيع، ومقدار الأجر واستشهد بقصص من السلف الصالح بمنتهى الإيثار والزهد والتقرب والسمو الروحاني...
..وفي نهاية الخطبة، دعا على الكفار والملحدين، ان يجمعهم عددا.. ويقتلهم بددا، وان ييتّم أولادهم ويرمل نساءهم، ويخرجهم في الشوارع كالمجانين، ثم دعا لهذا البلد ان يكون سخاء رخاء..واستغفر الله له ولنا ..ثم أمر المؤذن أن يقيم الصلاة..."الراي"