آخر المستجدات
موظفون في الصحة يشتكون وقف العلاوة الفنية والاضافي عنهم.. والوزارة: ملتزمون بالأنظمة استفتاء "انفصال كردستان" .. أحداث متسارعة الوحدة الشعبية: تصريحات أزعور مساس بالسيادة الوطنية واستقلال القرار السيادي طلبة يفترشون الارض بمدرسة في المفرق.. ومدير التربية: طلبنا 2000 مقعد من الوزارة الأردن يحتاج 5ر3 مليار دولار سنوياً لتغطية تكاليف اللجوء مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية تقطير الصخر الزيتي مع شركة سعودية ممثلو قطاع الانشاءات يلوحون بالتصعيد ضد نظام الأبنية والتنظيم: رفع الرسوم 4 أضعاف! التربية تعلن قبول طلبة التوجيهي غير مستكملي النجاح في خمسة مباحث ترحيل مثيري الشغب من سجن سواقة.. والعدوان: التمرد رافقه حرق وتحطيم للممتلكات - صور التعليم العالي: صلاحيات جديدة لمجالس الامناء.. والضابطة العدلية لأفراد الأمن الجامعي الامن يحذر من اسلوب جرمي جديد تسبب بسرقة العديد من المحال التجارية والشركات الشؤون البلدية توضح صلاحيات المجالس البلدية والمحلية رمان: افتتاح طريبيل لم ينعكس على التصدير بعد.. واقبال شديد على مركبات الكهرباء محليا النقابات المستقلة: اللي بجرب المجرب عقله مخرب،نريد حكومة تفكر خارج الصندوق العبداللات ل الاردن ٢٤: التهاب الكبد الوبائي مستوطن في الاردن، ولا بد من الاجراءات الوقائية ابو صعليك ل الاردن ٢٤ : الحكومة لن تمس الطبقة الوسطى في تعديلات قانون الضريبة لجنة تقييم رؤساء الجامعات تقدم تقريرا بمنتهى الحرفية.. وقلق بالغ من تدخلات اللحظة الاخيرة أمن الدولة تمهل 44 متهماً 10 أيام لتسليم أنفسهم - أسماء 17 ألف عاطل عن العمل في ‘‘التخصصات الطبية‘‘ اصابة 27 طفلا في الاكيدر بالتهابات "الكبد الوبائي"

شجرة الزيتون !

د. يعقوب ناصر الدين
أعجبني اختيار الدكتور عمر الرزاز وزير التربية والتعليم لشجرة الزيتون مثالا لعملية تدريس الصفوف المدرسية الأولى من التعليم الأساسي ، لنعرف من خلالها موقع الدولة وجغرافيتها ومناخها ، إلى جانب معرفة خصائص الشجرة كمصدر غذائي، وتركيب مادة الزيت ، واستخداماتها ، وبعض القياسات الرقمية لطولها ، ومسافات غرسها ، وغير ذلك من علوم تدور حول الشجرة، أو تحت ظلالها.

كان الحديث بمناسبة انعقاد مؤتمر حوكمة المناهج المدرسية العربية الواقع والمأمول ، الذي نظمته الأمانة العامة لمجلس حوكمة الجامعات العربية بالتعاون مع جامعة الشرق الأوسط، التي اختارت الأردن نموذجا لدراسة حالة المناهج المدرسية في العالم العربي في ضوء قناعة عامة بأن تلك المناهج بحاجة إلى تغيير يتناسب مع متطلبات العصر ، والتغيرات التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة ، نتيجة ثورة الاتصالات والمعلومات فضلا عما يشعر به العالم العربي من هوة عميقة بينه وبين دول العالم المتقدم، ناجمة في جانب كبير منها عن الفجوة العلمية والمعرفية!

وسبب اختيار الأردن نموذجا لدراسة واقع التعليم العام ونتائجه كما هو الحال بالنسبة لواقع التعليم العالي ومخرجاته هو أن في الأردن قراراً سياسياً بإعادة النظر في منظومة التعليم من أساسها وذلك من خلال توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين، ومبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله الهادفة إلى اعتماد أسس جديدة ، من بينها الحوكمة لضمان سلامة المؤسسات التعليمة ، وقدرتها على تجويد جميع عناصرها من خلال المشاركة والشفافية والمساءلة ، بحيث يعاد النظر في المناهج من خلال عملية تقييم واقعية ، وتخطيط استراتيجي سليم ، نحقق به طموحاتنا نحو النهضة الشاملة بجميع أبعادها.

أعود إلى المثال الذي عرضه الدكتور عمر الرزاز لأتوقف عند فلسفة الحوكمة وفضائلها ، وأهمها الإرادة السياسية نحو التغيير ، والتغيير ليس هدفا في حد ذاته وإنما هو عملية قائمة على توصيف الواقع في ضوء النتائج الملموسة لوضع استمر أكثر من الضروري، وأصبح بقاؤه عديم الفائدة ، فكيف إذا أصبح معيقا لمسيرة شعب أو أمة ، وكيف إذا كانت نتائجه عكس مقاصده وأهدافه ، عندها يصبح التغيير نحو الأفضل واجبا لا مفر منه ؟!

وتصلح الزيتونة هنا مرة أخرى مثلا مناسبا ، حين نرى الشجرة وقد هرمت أو ضعفت أو قل خيرها ، ويصبح السؤال ، هل نرممها، أم نطعهما ، أم نخلعها ، أم نغرس شجرة جديدة يانعة بدلا منها ، فمكانة الشجرة في أنفسنا هي لفصيلتها ، وليس لشجرة بعينها ، رغم اعتيادنا عليها ، وارتباطها بذكرياتنا وعواطفنا ومشاعرنا ، وذلك لا يعني أن نذمها على قدمها ، ولكن أن نتعلم منها الدرس الأهم ، أي درس التجدد بدل التبدد ، والتقدم بدل التقادم !

وحين ننظر إلى الحوكمة كعملية نحتاجها من أجل إصلاح منظومة التعليم ، أو إدارة المؤسسات العامة والخاصة ، فسنجد فيها أساسا متينا من شأنه أن يضبط العملية من ألفها إلى يائها ، ذلك أن الحوكمة « قوننة ومأسسة وعولمة ، وهنا نتحدث عن التشريعات والقوانين والمؤسسات ، والتجارب الدولية ، وعن أطراف العلاقة أو الشركاء ، من صناع القرار إلى أصغر مكون في تلك العملية ، وعلى قدم المساواة من الأهمية ، بغض النظر عن كبر أو صغر المساحة التي يقف عليها كل طرف في تلك المعادلة.

ولا بأس ونحن نتخذ من الزيتونة مثلا أن نتذكر المثل الأعظم والأسمى ، الذي يقودنا إلى النور والعلم معا ، قول الله تعالى « الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم « صدق الله العظيم.