آخر المستجدات
بنس يقول ان نقل السفارة العام القادم.. وحرس الكنيست يخرج الأعضاء العرب من قاعة الجلسات القبض على مرتكب حادثة السطو على فرع بنك الاتحاد بنس من القدس: نقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل يساعد على تحقيق السلام الحباشنة لـ الاردن24: صدمة في اروقة البرلمان.. ونواب يشعرون بـ "الخديعة" منخفضان جويان خلال الاسبوع الحالي.. وثلوج على المرتفعات الجمعة الامانة لـ الاردن24: اصلاح شارع الشهيد وصفي التل على نفقة مالك المنشأة المتسببة بالانهيار بلدية الرصيفة تقاضي امانة عمان للمطالبة بـ 2 مليون دينار ديوان الخدمة ينشر الكشف التنافسي لسنة 2018 ويدعو المتقدمين للاعتراض - رابط وفاة 7 أطفال في حريق منزل بالفجيرة وفيات الاثنين 22/1/2018 تنقلات وتشكيلات واسعه في دائرة ضريبة الدخل والمبيعات - اسماء النائب ابو السيد غادر اجتماع لجنة فلسطين محتجا على السفير البريطاني المصري: عدم توريد البلديات مبالغ التأمين الصحي "اهمال" يتحمل رئيس البلدية مسؤوليته النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة القبض على شخصين اطلقا النار باتجاه موظفي الأمانة اثناء قيامهم بعملهم الملقي: وضع السقوف السعرية للخبز في اليوم الذي يلي تقديم الدعم محمد ذنيبات يستفز عبدالله العكايلة.. والاخير: لا يوجد شخص يأتي هنا ويقول هذه العبارات! العكايلة يطلب تحديد جلسة خاصة لطرح ثقة بحكومة الملقي الكباريتي يطالب الحكومة بارجاء رفع الاسعار شهرا.. ويدعو التجار لمراعاة ظروف الاردنيين ذبحتونا: مستمرون بالتصدي لرفع رسوم الدبلوم، والنائب رمضان يسأل عن "لومينوس"
عـاجـل :

شجرة الزيتون !

د. يعقوب ناصر الدين
أعجبني اختيار الدكتور عمر الرزاز وزير التربية والتعليم لشجرة الزيتون مثالا لعملية تدريس الصفوف المدرسية الأولى من التعليم الأساسي ، لنعرف من خلالها موقع الدولة وجغرافيتها ومناخها ، إلى جانب معرفة خصائص الشجرة كمصدر غذائي، وتركيب مادة الزيت ، واستخداماتها ، وبعض القياسات الرقمية لطولها ، ومسافات غرسها ، وغير ذلك من علوم تدور حول الشجرة، أو تحت ظلالها.

كان الحديث بمناسبة انعقاد مؤتمر حوكمة المناهج المدرسية العربية الواقع والمأمول ، الذي نظمته الأمانة العامة لمجلس حوكمة الجامعات العربية بالتعاون مع جامعة الشرق الأوسط، التي اختارت الأردن نموذجا لدراسة حالة المناهج المدرسية في العالم العربي في ضوء قناعة عامة بأن تلك المناهج بحاجة إلى تغيير يتناسب مع متطلبات العصر ، والتغيرات التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة ، نتيجة ثورة الاتصالات والمعلومات فضلا عما يشعر به العالم العربي من هوة عميقة بينه وبين دول العالم المتقدم، ناجمة في جانب كبير منها عن الفجوة العلمية والمعرفية!

وسبب اختيار الأردن نموذجا لدراسة واقع التعليم العام ونتائجه كما هو الحال بالنسبة لواقع التعليم العالي ومخرجاته هو أن في الأردن قراراً سياسياً بإعادة النظر في منظومة التعليم من أساسها وذلك من خلال توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين، ومبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله الهادفة إلى اعتماد أسس جديدة ، من بينها الحوكمة لضمان سلامة المؤسسات التعليمة ، وقدرتها على تجويد جميع عناصرها من خلال المشاركة والشفافية والمساءلة ، بحيث يعاد النظر في المناهج من خلال عملية تقييم واقعية ، وتخطيط استراتيجي سليم ، نحقق به طموحاتنا نحو النهضة الشاملة بجميع أبعادها.

أعود إلى المثال الذي عرضه الدكتور عمر الرزاز لأتوقف عند فلسفة الحوكمة وفضائلها ، وأهمها الإرادة السياسية نحو التغيير ، والتغيير ليس هدفا في حد ذاته وإنما هو عملية قائمة على توصيف الواقع في ضوء النتائج الملموسة لوضع استمر أكثر من الضروري، وأصبح بقاؤه عديم الفائدة ، فكيف إذا أصبح معيقا لمسيرة شعب أو أمة ، وكيف إذا كانت نتائجه عكس مقاصده وأهدافه ، عندها يصبح التغيير نحو الأفضل واجبا لا مفر منه ؟!

وتصلح الزيتونة هنا مرة أخرى مثلا مناسبا ، حين نرى الشجرة وقد هرمت أو ضعفت أو قل خيرها ، ويصبح السؤال ، هل نرممها، أم نطعهما ، أم نخلعها ، أم نغرس شجرة جديدة يانعة بدلا منها ، فمكانة الشجرة في أنفسنا هي لفصيلتها ، وليس لشجرة بعينها ، رغم اعتيادنا عليها ، وارتباطها بذكرياتنا وعواطفنا ومشاعرنا ، وذلك لا يعني أن نذمها على قدمها ، ولكن أن نتعلم منها الدرس الأهم ، أي درس التجدد بدل التبدد ، والتقدم بدل التقادم !

وحين ننظر إلى الحوكمة كعملية نحتاجها من أجل إصلاح منظومة التعليم ، أو إدارة المؤسسات العامة والخاصة ، فسنجد فيها أساسا متينا من شأنه أن يضبط العملية من ألفها إلى يائها ، ذلك أن الحوكمة « قوننة ومأسسة وعولمة ، وهنا نتحدث عن التشريعات والقوانين والمؤسسات ، والتجارب الدولية ، وعن أطراف العلاقة أو الشركاء ، من صناع القرار إلى أصغر مكون في تلك العملية ، وعلى قدم المساواة من الأهمية ، بغض النظر عن كبر أو صغر المساحة التي يقف عليها كل طرف في تلك المعادلة.

ولا بأس ونحن نتخذ من الزيتونة مثلا أن نتذكر المثل الأعظم والأسمى ، الذي يقودنا إلى النور والعلم معا ، قول الله تعالى « الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم « صدق الله العظيم.