آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

سيناريوهات زيارة الرزاز إلى واشنطن

نسيم عنيزات

تعكس زيارة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الى واشنطن في هذا الوقت اهمية خاصة لدى الحكومة ورئيسها الذي يسعى لان يبدأ عامه الحالي بارتياح شديد يمكنه من تنفيذ خططه ووعوده للشارع الاردني بعيدا عن قلق التوقعات والاحتمالات.
كما تشكل محطة هامة وفارقة في المشهد الاردني بكل جوانبه مع اوضاع اقتصادية صعبة يعاني منها الاردن ومدى انعكاساتها على المواطنين وبالتالي على الشارع الاردني الذي يتململ من ضيق العيش وصعوبته تعكس ادراك الرزاز لهذه الاوضاع واهميتها لحكومته سواء في الجانب الايجابي او السلبي مما جعله يقود المفاوضات ولقاءات في واشنطن بنفسه بعيدا عن الكثير من البرتوكولات مستغلا خبرته في البنك الدولي التي ستمنحه ميزة اضافية في نقاشاته مع المسؤولين الامريكيين في المجال المالي.
ويعلم بانه لا بديل عن نجاح هذه الزيارة وتحقيق الاهداف التي تسعى اليها الحكومة في الحصول على زيادة الدعم الامريكي للخزينة او ضمانات امريكية لقروض خاصة واننا امام استحقاق مالي كبير يتعلق بدفعتين ماليتين مطلوبتين من الاردن بقيمة مليار وربع المليار لسداد قروض اجنبية خلال العام الجاري. لان الفشل لا سمح الله سيضع الحكومة امام خيار صعب وهو رفع الاسعار او اللجوء الى خيارات صعبة كان قد وعد الرزاز بعدم اللجوء اليها لعلمه بان المواطن الاردني لم يعد لديه القدرة او الاحتمال لزيادة فلس واحد على الاسعار.
لذلك فان الزيارة امام احتمالين لا ثالث لهما النجاح او الفشل مع ترجيحنا للاول وان يعود الرئيس الينا في جعبته امل كبير وتفاؤل نحو الاقلاع في هذا العام وعدم الرجوع الى الخلف خاصة بعد تخفيض ضريبة المبيعات على عدد من المواد الاستهلاكية وانخفاض اسعار المشتقات النفطية بنسبة جيدة لم نعتد عليها سابقا اضافة الى وجود قرار نحو تخفيض قيمة بدل الوقود على فاتورة الكهرياء بداية هذا العام ستعطيه دفعة نحو الاستمرار والعمل واجراء تعديله الوزاري بكل اريحية بعيدا عن الضغوط، اما في حالة الخيار الثاني لا سمح الله وهو ما لا نرجحه مع شخصية اقتصادية تفهم لغة الغرب وتفكيرهم وآلية التعامل معهم خاصة بعد اقرار قانون ضريبة الدخل فانه سيضع الحكومة امام خيارات صعبة وقاسية.