آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

سيبك من هبل وعبط العام الجديد وركز شوية!

علي سعادة
 يوم حزين وأسود في تاريخ وطننا وأمتنا العربية، غازنا المسروق ندفع ثمنه للاحتلال رغما عنا، كل بيت أردني سيساهم رغما عنه في ميزانية الدولة العبرية، وكل دينار سندفعه سيتحول إلى ميزانية الجيش الإسرائيلي لقتل ابناء وبنات شعبنا العربي الفلسطيني والشعوب العربية.
وسيذهب ما يعادل 30% من فاتورة الكهرباء لصالح الكيان الصهيوني، لأن غاز الاحتلال الإسرائيلي سيدخل إلى جميع بيوت الأردنيين، بالأجبار والإكراه، حتى وأن ضربنا رؤوسنا بالحائط وشربنا ماء البحر. وبالتالي سيكون أكثر من 40% من إنتاج الكهرباء في الأردن للكيان الصهيوني.
الحكومة والبرلمان والنقابات بلا شرعية لا تنتظروا منهم أي تحرك. ومجلس النواب السلطة الوحيدة حاليا القادرة على إسقاط الاتفاقية الكارثية، صدقوني لن يفعل شيئا مهما، سيواصل الصارخ والرفض والتنديد دون تنفيذ تهديداته ووعيده، تماما، مثل المثل العربي أوسعتهم "سبا وأودوا بالإبل".
أي نائب أو وزير أو أي مسؤول يقف ضد الاتفاتقية عليه أن يحترم أرث عائلته ويستقيل لأن التاريخ لن يرحم كل من ساهم في دعم دولة الاحتلال، سواء كان مسؤولا أو نقايبا أو صحفيا أو كاتبا أو ناشطا أو حتى مواطنا عاديا.
يقول ما يسمى وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس: بدء ضخ الغاز الطبيعي من حقل ليفياثان في البحر المتوسط إلى الأردن، والتصدير إلى مصر في موعد أقصاه 10 أيام، مؤكدا أن ما وصفها بـ"ثورة الغاز الطبيعي" ستدر دخلا كبيرا على "إسرائيل".
عزيزي الناشط/عزيزتي الناشطة.. سيبك من الهبل والعبط، والحكي الفاضي عن العام الجديد والفيدو الإباحي وما سيسرب في الأيام القادمة من أخبار وفيديوهات من أجل أبقاء عقلك مغيب، وخليك مع وطنك وشعبك وقضيتك.
عبر عن رفضك لأننا لسنا بحاجة إلى الغاز الإسرائيلي، لدينا ميناء الغاز المسال، وعودة الغاز المصري، والطاقة الشمسية، سندفع 10 مليارات دولار فقط لشراء التبعية، ونمول هذه التبعية من جيوب المواطنين الأردنيين ثمن الغاز المسروق من فلسطين.