آخر المستجدات
العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. وقانون الانتخاب يحتاج تعديلات جوهرية نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة

سيارة عمومي

أحمد حسن الزعبي
لأنها مصدر دخلهم الوحيد، وما يأتي منها بالكاد «يمشّي» الحال ويدفع المصاريف، بالتالي فان اي إصلاح بسيط في السيارة سيدفعون تكلفته من غلّة «يومياتهم» .
لذا يحاول «سائقو العمومي» دائماً الاستفادة من القطعة الراكبة على السيارة حتى آخر رمق، فإذا سقطت زجاج المرآة قاموا بربطها بمطاطة «سراويل»، وإذا خلعت المرآة والزجاجة معاً لفّ حولها «لزّيق» شفاف وسلك تربيط..وإذا وقع «الشبر» الجانبي قاموا بنزعه ووضعه في «الطبّون»، اما اذا تعرّضت سيارتهم لــ»دعمةٍ» بسيطة او «طبقة» باب فستظل على حالها لحين موعد الترخيص...
لكن أكثر سلوك لفت انتباهي ووجدته متداولاً بين سائقي العمومي حتى وصل لدرجة «العرف»..هو المناقلة..!! كيف؟؟ عند اهتراء وجه الإطارين الأماميين ومسحمها تماما من كثرة السير بهما وضرب الــ»بريكات» وصعود المطبات والسقوط في الحفر، يقوم السائق العمومي بفك زوج «الكاوشوك» الأمامي وتركيبه مكان»الخلفي» وفك زوج الكاوشوك الخلفي «الجديد نسبيا»..وتركيبه مكان الأمامي..هذه الحركة تسلّك السائق العمومي ثلاثة إلى أربعة أشهر تقريباً...بعد ذلك وأثناء التفقد الروتيني لهواء الإطارات، يكتشف الشوفير أن الزوج الأمامي»الخلفي سابقاً» قد أصبح ممسوحاً ومهترئاً ومستهلكاً أكثر من سابقه..فيضطر الى إعادة تركيب الخلفي ليصبح أمامياً «كما كان» ثم يعيد الأمامي ليعود إلى مكانه الأصلي في «الخلف»...هذه العملية تستطيع ان «تمشّيه» شهرين آخرين ....بعدها سيكتشتف ان الممسوح صار ممسوحا أكثر ومهترئاً وأسلاكه ظاهرة للعيان...فيبدل الزوج الخلفي بالأمامي ..والأمامي بالخلفي من جديد..وهكذا حتى «تضرب» فردة بشكل مفاجئ أو تنام الإطارات النومة الأبدية...
وضع السياسة.. كالسيارة العمومي...لأن التصليح مكلف فإننا نفضل استخدام نفس «القطع»..ولكي يتم «تسليك» الدولة .. تتم المناقلة –كما في السيارة العمومي- فبعد ان يُستَهلكوا ويُهترئوا وتمسح شعبيتهم تماماً من كثرة «البريكات» الفجائية،و صعود المطبات السياسية،والسقوط في القرارات الاقتصادية...نضع الوجوه السياسية التي في الإمام ..مكان تلك التي في الخلف ، ونضع التي في الخلف مكان تلك التي في الأمام..
هذه الحركة تمشّينا ثلاثة أو أربعة شهور ..ثم نحضر ثانية من كانوا بمناصب خلفية «الامامية سابقا» إلى المناصب الأمامية ثانية ليمشوا الوضع شهرين آخرين ..ولأن الطريق «مطبّش» وتأهيله يحتاج الى سياقة هادئة ومتزنة «والبدائل مثل بعضها «، فانهم يستهلكون ويهترئون وتمسح شعبيتهم تماماً في أقل مما كان يتوقع الشوفير..في هذه الأثناء نأتي بالزوج الخلفي مرة ثالثة، لنضعه مكان الزوج الأمامي...عله يسلك الدولة شهراً آخر.. الراي