آخر المستجدات
القيسي يطالب الحكومة بالسير باجراءات ابطال اتفاقية الغاز عطية خلال مناقشة اتفاقية الغاز: "نتخوث على بعض" أبو محفوظ: توقيع اتفاقية الغاز جرى في السفارة الأمريكية.. وسألتفت للأصوات المنادية باستقالة النواب العرموطي يصف الحكومة التي وقعت اتفاقية الغاز بأنها ارهابية.. وولايتنا فوق المحكمة الدستورية مجلس النواب يحيل تقرير الملكية إلى مكافحة الفساد انطلاق "شرق" اقوى واضخم تطبيق عربي بميزه نادرة تماثل (Google) الرزاز يعلن استعداد الحكومة لتحويل اتفاقية الغاز إلى المحكمة الدستورية النواب يناقش اتفاقية الغاز مع الاحتلال.. ومطالبات بالغائها وتحويل الموقعين عليها للنائب العام الرزاز يعلن تمديد فترة الاعفاء من غرامات الضريبة والجمارك اعتصام أمام النواب ومنع المواطنين من حضور جلسة اتفاقية الغاز.. وأمانة المجلس: هناك بث مباشر 236 ألف دينار من زين لصناديق أسر الشهداء وأفراد القوات المسلحة والمسؤولية الاجتماعية “الضمان” يشتري 6.3 مليون سهم للحريري في “العربي” الحباشنة: مجلس النواب أمام الفرصة الأخيرة.. ومن العار أن لا يتخذ قرارا حاسما بشأن اتفاقية الغاز عكرمة صبري من عمان: بوصلة العرب انحرفت عن القدس ولم يبقَ غير الأردن رزوق: تمرير اتفاقية الغاز رهن لمصير الأردن بيد عصابة الاحتلال العاملون في البلديات يؤكدون: ١٠٠ بلدية ستشارك في اعتصام الأسبوع القادم الاحتلال يقصف والمقاومة ترد رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار الإعلان رسميا عن استحواذ شركة "أوبر" على "كريم" في صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار هيومن ووتش: ترمب ينتهك القانون الدولي بانكاره احتلال إسرائيل للجولان غزة تصد العدوان وصواريخ المقاومة تبدأ بمستوطنات بغلاف غزة
عـاجـل :

سورية بلا سوريين

ماهر أبو طير
على الارجح نحن امام مشهد خطير، سيؤدي الى تفريغ سورية من السوريين، وتحديدا من السوريين السنة اذا بقي المشهد على ذات الوتيرة. ملايين السوريين يعيشون اليوم في الاردن تركيا لبنان مصر العراق، ودول عربية اخرى، وملايين السوريين سوف يهاجرون تدريجيا، خصوصا، مع كثرة الضخ الاعلامي حول الموقف الاوروبي الذي يستقطب السوريين في دول مثل المانيا، ودول اخرى، والضغوطات لاستيعاب اعداد اضافية عبر الية توزيع قد يعتمدها الاتحاد الاوروبي. نحن امام ظاهرة توقف السوريين عن اللجوء لدول عربية واسلامية، لاعتبارات كثيرة، والتوجه الى اوروبا، التي تنقسم الى غربية ترحب باللاجئين، ترحيبا يتسبب بمزيد من الاغراءات للسوريين للخروج من سورية، وتلك الدول الشرقية التي تتمنع عن استقبال لاجئين سوريين، الا ضمن معايير محددة. المانيا تتوقع لوحدها ان تستوعب مليون سوري قبيل نهاية هذا العام، ودول اخرى تستعد وتفاوض على الاعداد، والرسالة التي تصل السوريين عبر الاعلام ان مكانا ما في اوروبا جاهز، فمرحى للحياة الجديدة والجنسية الغربية والحقوق والواجبات، بدلا من حياة الموت والقتل والصراعات، التي تحولت الى طارد يكمل دور العنصر الجاذب في الغرب. الولايات المتحدة بدورها تريد ان ينعكس الصراع على اوروبا ويدمرها اقتصاديا، وهي على الرغم من امكاناتها لا ترحب الا بعشرة الاف سوري، فيما كل التوقعات تتحدث عن ملايين السوريين في اوروبا، في سياقات جديدة، تفرض عليهم التكيف مع الثقافة واللغة والدين واشتراطات الحياة في الغرب. اوروبا متوترة لاعتبارات كثيرة، لكنها تتنافس فيما بينها على من هو الاكثر انسانية، وفي النهاية سيجد الملايين من السوريين طريقهم الى اوروبا بشكل او بآخر. من سيتبقى في سورية في هذه الحالة.سؤال مهم، خصوصا، ان مخطط التفريغ بعنصريه الجاذب الاوروبي والطارد اي الوضع الداخلي، يكملان بعضهما البعض، لاعادة تشكيل خارطة سورية الشعبية الداخلية، اذ نحن امام سورية جديدة، تختل فيها التركيبة، لصالح العلويين وبعض الفئات الاخرى، مقابل تفريغ سورية من السنة تحديدا؟!. ذات المانيا التي استقبلت الكثيرين، تعلن نيتها استقبال المزيد، وهي تستخدم هذه الورقة لاحراج دول اوروبية اخرى ترفض استقبال عشرة الاف سوري، فيما هي تقبل مليونا، وهي هنا توظف ورقة حقوق الانسان بذكاء، لتفرض في النهاية، توزيعا للسوريين على كل اوروبا، باعتبارها تطلب وتنفذ وتستقبل حقا. سنصحو ذات يوم، على سورية بلا سوريين، او قل سورية بربع السوريين الذين كانوا فيها، والمؤكد هنا ان المستفيد الوحيد هو اسرائيل، التي استطاعت تدمير كل البنى التحتية الاجتماعية في جوار فلسطين المحتلة، من اجل ان تكبر في العمر بأقل عدد ممكن من الاعداء، واحفاد الاعداء على حد سواء، ومعهم المستفيد الثاني الذي يتطابق في سياسات التطهير الديني والعرقي والمذهبي، اي معسكر ايران اذ تنفرج اساريره وهو يرى سورية بأقل عدد ممكن من السوريين السنة، ولعلها مفارقة هنا، ان يعمل الجميع لذات الهدف، والغاية، وان تعددت الاسباب والوسائل.

الدستور