آخر المستجدات
القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز الطفيلة: مواطن يطلق النار على شخصين وينتحر حملة الدكتوراة يعتصمون أمام هيئة الاعتماد ويطالبون برحيل رئيس الهيئة ومجلس التعليم العالي مصدر رسمي: الحكومة لن تقبل بأي ضغط من صندوق النقد الدولي باتجاه رفع أسعار الكهرباء والماء غنيمات لـ الاردن24: لن نقبل فرض واقع جديد داخل المسجد الاقصى ترامب يحدد موعد طرح "صفقة القرن" مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد

قانون "دولة المقاومة" : النار بالنار والرصاصة بالف .. غزة "تحاصر حصارها" !

ايهاب سلامة
يُطلق صاروخ صهيوني غادر على غزة، يدمر منزلاً، اثنين، عشرة .. يرتقي إلى السماء في لحظة، ثلاثة أطفال رفاق، كانوا يلعبون في زقاق المخيم، تودّعهم أمهاتهم بالزغاريد، تحيك أخواتهم أكفانهم بعلم فلسطين، تواري جثامينهم ابتسامات آبائهم .. تقسم كل البنادق الغاضبة في القطاع ليلتها، أن لا تبيت رصاصة في جوفها، قبل الرد، وتحويل مستوطنات الإحتلال إلى جهنم!

قبل شقشقة الفجر، يطلع المقاومون من تحت الأرض، يتيممون بترابها الذي تشرّب دماء الشهداء، يصلّون الفجر وأصابعهم على الزناد، يلقّمون قاذفات صواريخهم بغضب الكون، يمطرون - بسم الله - مستوطنات الإحتلال بالرعب والنار والموت ..

ينص قانون المقاومة في غزة : النار بالنار، والرصاصة بعشر ، والقذيفة بخمسين .. ومخزون الشهداء عندنا لا ينضب، وان عدتم عدنا!

مستوطنات يفر ساكنوها كالفئران تحت جنح الظلام سلفاً، إذا أُطلقت رصاصة على غزة .. فهم يوقنون أن جحيم الرد آت لا محالة ..

هلع يدب في أرجاء الكيان، صافرات إنذار تدوي في سماء فلسطين المغتصبة، جيش احتلال يستنفر احتياطه كأنه في حرب كونية..

أعتى جيوش الارض سلاحاً، يستجدي هدنة وتهدئة، وزير حرب تطيح به صواريخ المقاومة، جنود مرعوبون من الأسر أو الموت، يدركون أنهم يواجهون من تسابق أرواحهم خطاهم .. ولا ثالث لاثنين عندهم : النصر أو الشهادة ..

غزة تفرض ميزان القوة، ومعادلة الردع الحاسمة، بعد ايمانها، أن المارقين على أرض فلسطين، لا يفهمون سوى لغة الرصاص والبنادق.

في غزة .. يرضع الجنين مذ يخرج من رحم أمه حليب المقاومة، يغازل الفتية طلقات الكلاشينكوف، يتوسد الشبان قذائف الار بي جيه .. والنساء يطببن جراحات العائدين من رحى المعركة، ليعاودوا كرتهم .. والشيوخ يلهجون بالدعاء في المساجد : اللهم ارزق أولادنا الشهادة !

كل ما في غزة يحترف المقاومة : الشجر والحجر، البحر، والسماء، والمطر ، جدران المنازل المهدمة، المعابر المحاصرة، المستشفيات، الأطباء، المدرسون، المزارعون الصيادون، أسماك البحر، كل شيء، يمتهن المقاومة، وهناك، دشنت الرجولة والبطولة مصانعها، واقفلت فروعها في صحاري القبائل العربية البائدة ..

غزة ليست مدينة أو قطاعاً محاصراً، فهي حين تغضب، تحاصر حصارها .. غزة، آخر الحصون والقلاع، وأول خطوط الثأر والتحرير والمواجهة .. غزة : دولة مقاومة !