آخر المستجدات
مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط أبو حسان لـ الاردن24: ندعم رفع الحدّ الأدنى للأجور منخفض جوي جديد اليوم وتحذيرات من تشكل السيول “الضمان” للمتقاعدين: القانون لا يسمح بزيادات مجلس الشيوخ قد يبدأ مساءلة ترامب الشهر المقبل ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد الطفايلة في مسيرة المتعطلين عن العمل: إذا ما بتسمعونا.. عالرابع بتلاقونا سامح الناصر يتعمّد تجاهل مطالب الصحفيين الوظيفيّة عبير الزهير مديرا للمواصفات وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي وفاة متقاعد سقط من أعلى السور المقابل لمجلس النواب خلال اعتصام الثلاثاء ترفيعات واحالات واسعة على التقاعد في وزارة الصحة - اسماء وقفة أمام الوطني لحقوق الإنسان تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام الخميس توق يُشعر جامعات رسمية بضرورة تعيين أعضاء هيئة تدريس أو خفض عدد طلبتها الكنيست تصادق على حل نفسها والدعوة لانتخابات جديدة شج رأس معلم وإصابة ٤ آخرين في اعتداء على مدرسة الكتيفة في الموقر دليل إرشادي لطلبة التوجيهي المستنفدين حقهم من 2005 إلى 2017

قانون "دولة المقاومة" : النار بالنار والرصاصة بالف .. غزة "تحاصر حصارها" !

ايهاب سلامة
يُطلق صاروخ صهيوني غادر على غزة، يدمر منزلاً، اثنين، عشرة .. يرتقي إلى السماء في لحظة، ثلاثة أطفال رفاق، كانوا يلعبون في زقاق المخيم، تودّعهم أمهاتهم بالزغاريد، تحيك أخواتهم أكفانهم بعلم فلسطين، تواري جثامينهم ابتسامات آبائهم .. تقسم كل البنادق الغاضبة في القطاع ليلتها، أن لا تبيت رصاصة في جوفها، قبل الرد، وتحويل مستوطنات الإحتلال إلى جهنم!

قبل شقشقة الفجر، يطلع المقاومون من تحت الأرض، يتيممون بترابها الذي تشرّب دماء الشهداء، يصلّون الفجر وأصابعهم على الزناد، يلقّمون قاذفات صواريخهم بغضب الكون، يمطرون - بسم الله - مستوطنات الإحتلال بالرعب والنار والموت ..

ينص قانون المقاومة في غزة : النار بالنار، والرصاصة بعشر ، والقذيفة بخمسين .. ومخزون الشهداء عندنا لا ينضب، وان عدتم عدنا!

مستوطنات يفر ساكنوها كالفئران تحت جنح الظلام سلفاً، إذا أُطلقت رصاصة على غزة .. فهم يوقنون أن جحيم الرد آت لا محالة ..

هلع يدب في أرجاء الكيان، صافرات إنذار تدوي في سماء فلسطين المغتصبة، جيش احتلال يستنفر احتياطه كأنه في حرب كونية..

أعتى جيوش الارض سلاحاً، يستجدي هدنة وتهدئة، وزير حرب تطيح به صواريخ المقاومة، جنود مرعوبون من الأسر أو الموت، يدركون أنهم يواجهون من تسابق أرواحهم خطاهم .. ولا ثالث لاثنين عندهم : النصر أو الشهادة ..

غزة تفرض ميزان القوة، ومعادلة الردع الحاسمة، بعد ايمانها، أن المارقين على أرض فلسطين، لا يفهمون سوى لغة الرصاص والبنادق.

في غزة .. يرضع الجنين مذ يخرج من رحم أمه حليب المقاومة، يغازل الفتية طلقات الكلاشينكوف، يتوسد الشبان قذائف الار بي جيه .. والنساء يطببن جراحات العائدين من رحى المعركة، ليعاودوا كرتهم .. والشيوخ يلهجون بالدعاء في المساجد : اللهم ارزق أولادنا الشهادة !

كل ما في غزة يحترف المقاومة : الشجر والحجر، البحر، والسماء، والمطر ، جدران المنازل المهدمة، المعابر المحاصرة، المستشفيات، الأطباء، المدرسون، المزارعون الصيادون، أسماك البحر، كل شيء، يمتهن المقاومة، وهناك، دشنت الرجولة والبطولة مصانعها، واقفلت فروعها في صحاري القبائل العربية البائدة ..

غزة ليست مدينة أو قطاعاً محاصراً، فهي حين تغضب، تحاصر حصارها .. غزة، آخر الحصون والقلاع، وأول خطوط الثأر والتحرير والمواجهة .. غزة : دولة مقاومة !