آخر المستجدات
وزارة الصحة: اطلاق حملة تطعيم شامله ضد مرض الحصبة في مخيم الازرق فورن بوليسي تسرب وثيقة سرية لكوشنر عن صفقة القرن بعد مرور ثمانية ايام على اعتصامهم المفتوح..متعطلو المفرق يلوحون بالتصعيد والعودة للديوان السعيدات ل الاردن٢٤: استحالة مادية تمنع اصحاب مستودعات الغاز من الترخيص ابو صعيليك: ضبط النفقات لا يعني عدم وفاء الحكومة بالمبالغ المالية المترتبة عليها لمختلف القطاعات الاردن يدين تفجيرات كنائس وفنادق سيرلانكا كناكرية يطلب صرف رديات الضريبة لمستحقيها..وابو علي:سنباشر الصرف الاثنين القادم بعد الرخصة..عدم التزام اوبر بالمعايير الدولية وتخلي بعض السائقين عن السلوكيات المهنية تحذير من تشكل السيول في الاودية والمناطق المنخفضة! - تفاصيل الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 129 وإصابة المئات في تفجيرات بكنائس وفنادق الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل ..وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون السنتهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد
عـاجـل :

ترامب يؤجج الصراعات في شمال سورية

سلامة العكور
كتب سلامة العكور - 

بعد قراره بسحب قوات وقواعد بلاده من الأراضي السورية، ظل الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتهدد ويتوعد تركيا حتى بلغ به الشأو أن يهدد بتدمير الإقتصاد التركي فيما إذا مست القوات التركية أكراد الشمال السوري بأي أذى ..مما صعد الخلاف بل النزاع بين واشنطن وأنقرة .. 

تركيا أردوغان حشدت وما تزال تحشد قوات عسكرية كبيرة في شمال وشرق سورية لتوجيه ضربة قاصمة لأكراد "الحماية"ولـ"قسد " بدعوى أنهم إرهابيون وينوون بدعم أمريكي عسكري وسياسي إقامة كيان لهم هناك تمهيدا للإنفصال عن سورية ..وقام وزير الخارجية الامريكي بومبيو بجولة مريبة في المنطقة يدعو لإقامة حلف جديد من دول الخليج العربي ومعها الأردن ومصر +اسرائيل تحت إسم "حلف وارسو"السوفياتي سابقا !!..وذلك من أجل التصدي لإيران وفرض حصار إقليمي أمني وسياسي واقتصادي ضدها باعتبارها عدوا له أطماع في دول المنطقة والعمل على فرض وصايته عليها ..وباعتباره ينشئ تنظيمات إرهابية في لبنان وفلسطين واليمن وغيرها ..

وهذا الحلف الجديد ـ حلف وارسو ربما يوظف في تهديد تركيا أردوغان التي هي عضو في حلف "النيتو"..وقد يكون ترامب قد حزم أمره بالتخلي عن حلف "النيتو" باعتبار أن دول الاتحاد الاوروبي لم تعد طوع بنان إدارته بفرض حصار اقتصادي وتجاري على إيران لكونها ملتزمة بالاتفاق النووي الايراني الذي انسحبت منه أمريكا ترامب ..كل ما سبق يلوح في أفق المنطقة دون أن يجد حتى الآن ترجمته العملية على أرض الواقع وعلى النحو الذي يريح ترامب وحاشيته ..

في رؤيتي الخاصة لا أجد الظروف والمعطيات الكافية والملائمة لتحقيق نوايا وأحلام الرئيس ترامب وأنصاره وعملائه الإقليميين والدوليين ..فتركيا ترامب أمامها مجال واسع للنأي بها عن نفوذ وسطوة ترامب الذي راح يلملم تهديداته ولا يمانع بمنطقة عازلة في شمال سوريا ..أما إيران التي لها علاقات اقتصادية وتجارية هائلة مع روسيا والصين والعراق ودول امريكا الجنوبية ومع دول عربية عدة ومع تركيا ،فإن إجراءات وتهديدات ترامب لها ستذروها الرياح ..فالجميع يعرف أنها دولة متقدمة رغم الحصار الامريكي والاوروبي والدولي المفروض عليها منذ نجاح ثورة الخميني ..

إن هذا الانعطاف الأهوج في سياسة ترامب قبل وبعد الإعلان عن قراره بسحب قوات بلاده من سورية إنما يرمي إلى طمأنة حكومة نتنياهو وإقناعها بحرص واشنطن على حماية أمنها وتحقيق ما تصبو إليه من مصالح وأطماع على حساب الدول العربية وعلى حساب سيادتها على أراضيها ومياهها وثرواتها ..

..وهنا نقول بالفم المليان : إيران ليست هي العدو للأمة العربية ولأقطارها ولقضاياها ولمصالحها ..وإنما اسرائيل هي العدو التاريخي لأمتنا ولأقطارها ولسياستها على أراضيها ومياهها وثرواتها ولقضاياها المصيرية ..اسرائيل هي التي تحتل فلسطين وتحتل أراضي عربية ..وهي التي تشن اعتداءات مستمرة وبدون توقف على سورية ولبننان وفلسطين وعلى قطاع غزة بصورة خاصة ..وهي التي دعمت وسلحت الإرهاب في المنطقة كلها ..وعلى هذا الأساس فلا بد من تغييرات جذرية في السياسة العربية الخارجية ..لا بد من مد الجسور والقنوات العربية نحو إيران لإقامة علاقات متطورة اقتصادية وتجارية وثقافية وأمنية معها ..والتراجع عن سياسة الهرولة المخزية نحو اسرائيل ..المهم الحفاظ على سيادة أمتنا واستقلال قرارها ومصالحها حتى لا تكون أقطارها أدوات تأتمر بأوامر التحالف الإستعماري ـ الاسرائيلي الذي يظن واهما أن بإمكانه تمريرصفقة القرن على شعوب أمتنا تحت أية ظروف ..