آخر المستجدات
الزراعة تحصر استيراد البطاطا بأربعة أشخاص.. وأبو حماد: القرار رفع الأسعار القبض على 5 اشخاص تسببوا بوفاة مواطن اثناء ملاحقته "نشالين" مواطنون: الفاليت غير المرخص يجبرنا على دفع دينارين.. والامانة تدعو لتقديم الشكاوى النائب ديمة طهبوب تكتب: مهما منع المانعون احالة خمسة اشخاص بينهم حدثان للقضاء اثر اعتدائهم على معلمين عبدالدايم: شركات المحروقات الكبرى تتغول على القطاع بالتوسع في فتح المحطات.. والتصعيد خيارنا جامعة حكومية تبتعث نجل مسؤول فيها للحصول على شهادة الدكتوراة بعد "تفصيل الاعلان" المحكمة الاتحادية العليا في العراق تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان التربية: نعمل على تعديل اسس اختيار مديري المدارس والمساعدين أصحاب وسائقو "التكسي الاصفر" يبدأون إضرابا عن العمل تجار يترقبون تمديد قرار الشطب والاستبدال للهايبرد امطار وضباب يسيطر على الاجواء الاثنين.. والهطول يشتدّ الثلاثاء وسائل اعلام لبنانية: الجميّل في الاردن... وهذا ما سيؤكّده وزير الخارجية: تقديم الخدمات للمواطن واجب واولوية قصوى مجلس الوزراء يقر مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2018 متضمنة تخفيض الاعفاءات الضريبية ارتفاع عدد وفيات حادث الطفيلة إلى ثلاثة.. واصابة اخرين الصفدي: إلى إيران وغيرها، نريد علاقات أساسها الاحترام المتبادل عاملون في التربية يشتكون احتكار اداريي "الوزارة" المواقع القيادية الشاغرة "بالوكالة" احتجاج على اتفاقية الغاز امام النواب.. والحباشنة: الحكومة وضعت المجلس تحت جناحها الحجز على اموال 300 شخص لم يسددوا فواتير المياه المترتبة عليهم في البادية الشمالية

الفوضى المستفحلة في سوق العمل إلى متى ؟!..

سلامة العكور
سوق العمل يعاني من فوضى غير مسبوقة تنحدر به إلى مستوى مثير للإستنكار والغضب ..فالبطالة في أوساط القادرين على العمل في أوساط الشعب الاردني مزمنة وفي تزايد مستمر ..والعمالة الوطنية يلحقها ظلم وحيف وضيم وحصار لايرحم ..فمنذ بداية الأزمة السورية والأردن يستقبل اللاجئين السوريين الذين يعدون بمئات الألوف ..وهذا واجبه طبعا ..فالشعب الأردني قد اعتاد منذ قيام الإمارة على استقبال الأشقاء العرب طالبي اللجوء والأمان وحتى العمل ..فاستقبل الأشقاء من مختلف البلدان العربية واحتضنهم واقتسم معهم لقمة العيش والماء والهواء والمأوى ..

لذلك ليس مستغربا أن يرحب شعبنا باللاجئين السوريين ..وقبل ذلك باللاجئين العراقيين واليمنيين والليبيين وغيرهم وغيرهم من طالبي الأمان والعيش الكريم ..

وبطبيعة الحال، فالعمالة السورية قد وجدت ضالتها في تشغيلها ومنحها فرص العمل وفقا لما تتقنه من حرف ومهن ومهارات ..وكذلك فإن الأشقاء العراقيين قد وجدوا ضالتهم في الحصول على دور يناسبهم في سوق العمل وفقا لإمكاناتهم المادية والتجارية ومهنهم ومهاراتهم ..

أما العمالة الوافدة من مصرية وغيرها فقد احتلت حيزا واسعا في سوق العمل منذ أكثر من ثلاثة عقود ..والجميع مرحب بهم من الحكومات المتعاقبة ومن المواطنين ..لكن العمالة الوطنية لم تنصفها الحكومات المتعاقبة ولا أرباب السوق من أصحاب الشركات والمصانع والمزارع ..ولا من تجار العقار والإعمار..ولا من التجار في ميدان الخدمات ولافي أي مجال..أي أن العمالة الوطنية ـالمحلية لم تنصف أبدا..وظلت تعاني من حرمانها من فرص العمل المناسبة تحت ضغوط وتدفق العمالة العربية وغير العربية ..

وبسبب الفوضى الخطيرة المستفحلة في سوق العمل ..فالعامل الاردني لا يجد عملا إلا بشق الأنفس ..وإن وجد عملا فبأجر بخس لايكاد يسد رمقه ..فما بالك بسد رمق أسرته ..فالشركات والمحال التجارية والمطاعم والمقاهي المنتشرة بكثرة ملحوظة في العاصمة وفي المدن الاخرى والمزارع وجميع المرافق الخدمية تفتح المجال أمام العمالة الوافدة وتحرم العمالة المحلية من فرص العمل لديها ..وذلك لأن العمالة الوافدة تقبل بالأجر الزهيد بدون شروط ولا تطالب بتأمين صحي ولا بضمان اجتماعي كالعمالة الوطنية ..

وإذا ما أخذنا بالحسبان فشل الحكومات المتعاقبة في تحقيق التنمية الإقتصادية وتحسين الأوضاع المعيشية وإنقاذ البلاد والعباد من الأزمة الاقتصادية المستفحلة وتداعياتها الخطيرة ومن المديونية المزمنة والتي وصلت إلى "27"مليار دولارأو تكاد ..وكذلك من جنون الاسعار وارتفاعها المستمر في كل المجالات التموينية والمحروقات وغيرها وغيرها كالضرائب التي تفزع المواطن من مختلف الشرائح الاجتماعية نستطيع فهم أسباب هذا الفقر الذي ينهش أكباد الناس والذي يتزايد منسوبه باضطراد..ونستطيع فهم أسباب الوضع الأمن الحالي وأسباب تزايد حجم الجريمة والتذمر السائد في صفوف الشباب ..وهذا شهر رمضان المبارك على الأبواب ..وثمة مؤشرات لمزيد من ارتفاع الأسعار ..

وهنا حري بنا أن نحذر وبأعلى صوت من استمرار هذا الوضع الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي في البلاد ..أما الوضع السياسي والثقافي فحدث ولا حرج ..

فمن يضمن تدفق الناس الغلابى وهم الأكثرية "الصامتة"إلى الشوارع والميادين مطالبين بالتغيير الفوري والجذري في البلاد ؟!..