آخر المستجدات
الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل

سلالة الاسد !

ماهر أبو طير
نجل ابن عم الرئيس السوري بشار الاسد، المدعو سليمان هلال الاسد، يقتل عسكريا سورياً، رفيع المستوى، زاحمه على الطريق، واهالي القتيل يطالبون بمحاكمة الفاعل واعدامه، ويخرج بعضهم في مظاهرات في اهم معاقل النظام السوري.
لم يقدم سليمان الاسد، على قتل مواطن سوري، هكذا دون سبب، والحادثة ذاتها ليست غريبة، لان المناخ، قتل في قتل، وكل افراد عائلة الاسد، يتورطون بشكل او آخر في جرائم قتل جماعية، لها علاقة بالفوضى الموجودة في سورية، وعلى هذا فإن السلالة المتورطة في جرائم فردية وجماعية، سلالة ممتدة ولاتقف عند حدود الاخير، فأجرام السلالات علم يجب ان تتم دراسته في الجامعات.
ابتلي الانسان العربي، بسلالات حاكمة، من انواع مختلفة، فإن من يحكم يأتي بكل افراد عائلته، ليصيروا شركاء في الحكم، وليركبوا على اكتاف الناس، مالا واستثمارا وامنا وفوقية، فلا رئيس عربيا اليوم، الا ماندر، الا ومعه سلالته الحاكمة الواجب احتمالها وتقديرها وتقديسها في مرات عديدة.
لم يحمل الناس كل هذه المظالم والاحقاد على الانظمة، لولا اسباب كثيرة، من بينها، اضافة الى افعال الحاكم ذاته، افعال سلالته، وهي سلالات لاتترك مشروعا الا وتدخل فيه شريكة، ولا تترك ارضا الا وتأخذها، ولاتترك احدا من شرها، فنحن امام ظاهرة يتفرد بها العالم العربي، اي ظاهرة السلالة الحاكمة، وليس الحاكم الفرد وحسب.
ولان الذهنية العربية يمكن التلاعب بها دوما، ترى بأم عينيك كيف تصير القصة في سورية اليوم، قصة سليمان هلال الاسد، فيما ينسى الناس، ولو مؤقتا، قصة السلالة الحاكمة كلها، والذي فعلته، على صعيد المنتسبين الى آل الاسد، ومن بايعهم، سياسيا او امنيا او طائفيا، فينسى بعضنا اليوم، ان غير سليمان اسماء اخرى تورطت في جرائم جماعية من رفعت الاسد، مرورا بعشرات الاسماء في سورية، في ازمة دموية، باتت ادارتها عشائرية بعد ان انفض القوم، عن مائدة الرئيس.
اي مستقبل هو لال الاسد في سورية، مجرد وهم، فقد تتم تسوية الازمة السورية، بعد مقتل ربع مليون سوري، وجرح مئات الالاف، وتشريد ملايين السوري، والنظام الدولي سيكون فاقدا لعقله اذا اعتقد ان ابقاء ذات السلالة في حكم سورية، امر ممكن.
قد يبقى النظام ذاته، وتبقى الدولة ذاتها، غير ان آل الاسد، يستحيل ان يبقوا في الحكم بشكل او آخر، والغريب هنا، ان العالم المتنور الحر، يفاوضك احيانا على بقاء الاسد وسلالته، فالغرب من جهة، سرا وعلنا، والشرق حيث موسكو الصين، يلمحان احيانا الى اهمية بقاء العشيرة الاسدية في سورية، وهاهم يتورطون في جاهليتنا الاولى، لاعتبارات تخصهم مباشرة، ولايهمهم ابدا ان نكون مثلهم، بحيث يصير عندنا رئيس منتخب دون تزوير، فشرف الديمقراطية والانتخاب وعلى عكس مايظن كثيرون، لايراد له ان يتسلل الى الشرق، بل ان يبقى عنوانا غربيا، لشعوب تفهم معناه حقا.
من خطايا الاسد الصغير، اي وريث والده، انه لم يسع ابدا، لتطهير حكمه، من سلالة الاسد، ونفوذها في سورية ولبنان، ومواقع اخرى، بل ترك هذه العائلة باعتبارها حملا ثقيلا على صدور السوريين، فزاد من غل صدورهم، وهو ذات المشهد الذي رأيناه في جمهوريات عربية اخرى، عراقية وسورية ويمنية وليبية، فالحاكم يأتيك ومعه سلالته المقدسة، ليفعلوا اضعاف ماتفعله الانظمة غير الجمهورية، التي تبقى هنا حساسة ومتسامحة وحذرة وهشة امام سمعتها، مقارنة مع الجمهوريات وسلالاتها.
جريمة سليمان هلال الاسد، ليست جريمة فردية، حتى نستغرق بالمطالبة بمحاكمته او اعدامه، هي جريمة السلالة الحاكمة، جريمة الذهنية التي تظن ان البلد ملك لعشيرة او عائلة او سلالة او طائفة، جريمة الظن ان اقارب الحاكم، يحق لهم الدوس على البشر، باعتبارهم يدافعون عن النظام في محنته.
لو كان الرئيس بشار الاسد يريد التطهر من افك القربى، لفعل ذلك في بدايات حكمه، اما الان فهو اضعف من ذلك، وبحاجة الى كل فرد في آل الاسد، لان المعركة باتت بين شعب بأكمله وسلالة تظن انها تنتمي الى «دم الاسد» حقا، فيصير اي شيء آخر مجرد ضحية في غابتنا القومية الممتدة من اليمين الى اليسار.

الدستور