آخر المستجدات
“الضمان” للمتقاعدين: القانون لا يسمح بزيادات مجلس الشيوخ قد يبدأ مساءلة ترامب الشهر المقبل ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد الطفايلة في مسيرة المتعطلين عن العمل: إذا ما بتسمعونا.. عالرابع بتلاقونا سامح الناصر يتعمّد تجاهل مطالب الصحفيين الوظيفيّة عبير الزهير مديرا للمواصفات وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي وفاة متقاعد سقط من أعلى السور المقابل لمجلس النواب خلال اعتصام الثلاثاء ترفيعات واحالات واسعة على التقاعد في وزارة الصحة - اسماء وقفة أمام الوطني لحقوق الإنسان تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام الخميس توق يُشعر جامعات رسمية بضرورة تعيين أعضاء هيئة تدريس أو خفض عدد طلبتها الكنيست تصادق على حل نفسها والدعوة لانتخابات جديدة شج رأس معلم وإصابة ٤ آخرين في اعتداء على مدرسة الكتيفة في الموقر دليل إرشادي لطلبة التوجيهي المستنفدين حقهم من 2005 إلى 2017 اجراءات اختيار رئيس للجامعة الهاشمية تثير جدلا واسعا بين الأكاديميين سائقو التربية يعلقون اضرابهم بعد التوصل لاتفاق مع الوزارة - تفاصيل المياه لـ الاردن24: عدادات الكترونية "لا تحسب الهواء" لجميع مناطق المملكة صداح الحباشنة يوضح حول الخلاف مع زميلته الشعار.. ويدعو الناخبين لمراقبة أداء ممثليهم الصبيحي لـ الاردن24: تمويل زيادات الرواتب لن يكون من أموال الضمان أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية

سر الأسرار

ماهر أبو طير
للصدقة سرعظيم، صديق في الولايات المتحدة تعثر مشروعه وكاد أن يخسره، جاء الى عمان في زيارة، وتبرع بعشرات صهاريج المياه، للمساجد التي بلا ماء، وما ان تم سكب آخر صهريج، حتى بيع مشروعه العاثر بضعفي سعره، فانقلب من خاسر الى رابح.

سر الصدقة لا يخضع للتجريب، وإذ يقال إن المال لاينقص بفعل الصدقة، فإن معنى ذلك ان المال الذي معك، ليس كله لك، لأنك تدفع منه الجزء الذي ليس لك، إنما اودع عندك، وهكذا فلا ينقص المال الأصلي المحسوب على اسمك، وفوق ذلك فإن البركة تحل اذ تتنزل الرحمة على بيتك، فلا يمرض ولد، ولا تبتلى ببلاء لا يفيد كل مالك في رفعه.

يروى أن سيدة كانت تعيش في الصحراء في بيت شعر، وإذ وضعت لقمة من اللحم في فمها لتأكل، جاء فقير اليها طالبا اللقمة فنزعتها من فمها ووضعتها في فم السائل، دون ان تشعر بأسى على ما قدمت.

مرت الأيام، وانتقلت السيدة وعائلتها من مكان الى آخر، وفي بيت شعر آخر، تحت لهيب الشمس، انشغلت بأمورعائلتها، فيما تسلل ذئب الى داخل بيت الشعر، مختطفا ابنها الوليد بأنيابه حاملا اياه من ملابسه وعمره بضعة شهور.

رأت السيدة المشهد، وخرجت تصرخ خلف الذئب، لتقول بأعلى صوتها: يارب ابني ابني، يارب ابني ابني. صراخاً زلزل الارض والسماء وما بينهما، حتى تنزل الامر على الذئب بإعادة الطفل الوليد الى امه، فأعاده صاغراً.

يومها والقصة معروفة في التراث العربي، تجلى للمرأة طيف نوراني قال لها: لقمة لقمة، ُمذكراً اياها بلقمة اللحم التي نزعتها سابقا من فمهما واعطتها للفقير السائل ، فردها الله، اضعافا مضاعفة، ودفع البلاء عنها برفع لحم ابنها من فم الذئب. لقمة بلقمة!!.

هذه القصة تأخذك الى ذات السر القرآني إذ يقول الله تعالى: (ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)، وبيننا كثرة تعتقد انها اذا اصبحت «مليونيرية» فقط فعندها ستدفع للمحتاج.

هذا خطأ كبير، فكثير من الامراض شفيت بسر الصدقة، واعرف اناسا غارقين في الديون، استدانوا للدفع للايتام والفقراء والمساكين، فرفع الله كل دينهم لاحقا، بكرامة فقير أو يتيم ادخلوا المسرة الى قلوبهما.

عن أبي هريرة أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فبعث إلى نسائه فقلن: ما معنا إلا الماء ، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : ( من يضم أو يضيّف هذا )؟!.

قال رجل من الأنصار: أنا، فانطلق به إلى امرأته، فقال: أكرمي ضيّف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقالت: ما عندنا إلا قوت صبياني ، فقال: هيئي طعامك ، وأصبحي سراجك، ونوّمي صبيانك إذا أرادوا عشاء .

هيأت طعامها، وأصبحت سراجها، ونوّمت صبيانها، ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته، فجعلا يريانه أنهما يأكلان، فباتا طاويين-أي جائعين- فلما أصبح غدا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال:( ضحك الله الليلة ، أو عجب ، من فعالكما ).

سر الصدقة عظيم جدا، والصدقة بالقليل او الكثير، مفتاح مهم جدا لبوابات الحياة والآخرة، وهي ايضا تمحو الذنوب محوا، وفي الحديث انها تطفئ غضب الله، وهكذا يضع الله المفتاح بين ايدينا.

هذا سر الاسرار، فذنوب عام كامل، قد تمحوها صدقتك خلال رمضان، وبلاء في بيتك قد يرفعه الله في رمضان بسر صدقتك، وتعثر حياتك قد ينتهي بسر الصدقة، وزواج أبنائك وبناتك سيتم -بإذن الله- بسر الصدقة، ورفع كرب او بلاء او دين او ضيق سيكون بسر الصدقة. لقمة بلقمة. ما أجملها من حكاية تقول الكثير، وتتطابق مع المثل الشعبي الذي يقول «اللقم ترد النقم» وها هي ايام مباركة يبارك الله فيها وفي المتصدقين فيها، حتى لو كانوا في ضيق مالي، او مالهم قليل، لأن السر واضح...(ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة). فعلا...«لقمة بلقمة».الدستور