آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

سبعون خريفا من الاستقلال (2-1)!

حلمي الأسمر

-1-
لا تخطىء العين حجم «الإنجاز» الذي حققه كيان العدو الصهيوني في فلسطين على غير صعيد، منذ سبعين عاما على نكبتنا، و»استقلالهم» ولكن هذا «الإنجاز» لم يزل مسكونا بهاجس «دويلة الحشمونائيم» التي لم تعش غير ما تعيشه عادة أصغر «حجة» فلسطينية مسنة (بضع وسبعون عاما!)..
قبل سنوات قليلة، رسم الشاعر العبري المعروف ناتان زاخ، صورة قاتمة لواقع ومستقبل الكيان، كان هذا خلال عام 2012، حيث تحدث عن «تآكل الهوية المشتركة وتحولها إلى حطام ستحتاج إعادة جمعه إلى مئات السنين، الأمر الذي يضع علامات سؤال كبيرة حول مستقبل هذه الدولة».
ويقول زاخ الشاعر والمحرر والمترجم والناقد في مقابلة مع صحيفة «معاريف- في 31/12/2011: «إن هذا الشيء الذي يدعى إسرائيل، شعب تجمع من دول مختلفة، أصحاب لغات مختلفة، ثقافات مختلفة وقيم وعادات مختلفة لا يمكن توحيدها تحت ضغط عدو خارجي».
وردا على سؤال حول أكثر ما يقلقه يقول «إنه غياب الأساسات المشتركة، فالدين وذكرى صهيون وحائط المبكى وسائر الرموز التي ساعدتنا على الصمود كشعب واحد، كلها اختفت ولا يوجد لدينا شيء منها»، مؤكدا «أن الأسس المشتركة تتهدم الواحدة تلو الأخرى، فحتى الجيش الذي اعتبر أكثر قاعدة موحدة يتشظى، مثل غيره من المشتركات الأخرى والمجتمع الإسرائيلي يتحول إلى شظايا متكسرة». زاخ قال في خاتمة قراءته لمستقبل إسرائيل إنه «لا يعتقد أن إسرائيل ستصمد طويلا»!
زاخ ليس شاذا في الحديث بشكل متشائم عن مستقبل الكيان، فثمة من هو أكثر تشاؤما منه، فها هو إبراهام بورغ رئيس الكنيست سابقا في مقدمة الذين يتنبؤون بـ»أن إسرائيل غيتو صهيوني يحمل بذور زواله في ذاته «ملحق هآرتس»، وكذلك الكاتب المعروف «ب.ميخائيل» يكتب في يديعوت عن «نهاية دولة إسرائيل تلوح في الأفق»، وكاتب إسرائيلي ثالث يتحدث عن «اقتراب انهيار الصهيونية». ورابع يقول «إن إسرائيل وجود مفتوح للجدل -ناحوم برنياع- يديعوت أحرونوت»، وخامس يتساءل: هل أوشكت «دولة اليهود» أن تكون «مشهداً عابراً -إبراهام تيروش- معاريف»، بينما شكك العالم الصهيوني الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، «إسرائيل أومان» باستمرار وجود الكيان العبري على المدى البعيد، مشيراً إلى أن «عدداً كبيراً، وأكثر مما ينبغي من اليهود لا يدركون لماذا هم موجودون هنا»، مضيفا «إذا لم ندرك لماذا نحن موجودون هنا، وأن إسرائيل ليست مجرد مكان للسكن فيه، فإننا لن نبقى»!
-2-
الأمر ليس متعلقا بأمانٍ وأحلام يحملها قلب عربي محروق قهرا من تنامي كيان العدو، وشيوع سلطته وامتداد مجاله الحيوي بصورة أخطبوطية في العالم كله، بل هو مبني على رؤى وقراءات استبطانية للظاهرة الصهيونية العابرة في فلسطين، ليس وفق ما نحب ونرى، بل وفق رؤى قادتهم ومفكريهم، وحتى خبراء العسكر لديهم، وهذا ما سنتحدث به غدا إن شاء الله تعالى، حيث نعرض لآراء ثلاثة من خبرائهم العسكريين، يرون ما لا يرى كثيرون، وفق معطيات ومعلومات علمية، وهؤلاء هم ثلاثة من كبار الجنرالات الصهاينة، يحذرون من سيناريوهات قاتمة تحيط بمستقبل الكيان، في ظل ما يسمونه: «الفجوات الكبيرة بين مختلف مكوناتها الاجتماعية»!