آخر المستجدات
لأول مرة.. التقاط لحظة إصابة فيروس كورونا لخلية سليمة (صور) منخفض من "الدرجة الثانية" وكتلة هوائية باردة ورطبة أمل في ألمانيا وانخفاض الوفيات بأميركا.. غوتيريش يحذر من تهديد كورونا للسلم الدولي ويدعو مجلس الأمن للتحرك توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ 14 يوما جنود الرحمة.. حين يعجز الشكر ولا تكفي الكلمات "الممرضين" تقرر مقاضاة مدير مستشفى عبد الهادي وتضع المستشفى على "القائمة السوداء" عبيدات يحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا.. ويؤكد أن الوضع الحالي مطمئن الأمن: طائرات مسيرة لمراقبة الالتزام بالحظر الشامل.. وضبط كافة اشكال المخالفات الكباريتي: 72 مليون دينار المساهمات في صندوق همة وطن العضايلة: لدينا خطة جاهزة بشأن المغتربين.. وقرار مرتقب بشأن صلاة التراويح كيف غيّر كورونا الحياة كما نعرفها حول العالم خلال 100 يوم فقط منذ الإبلاغ عن أول إصابة! العضايلة: لن يُستثنى من حظر التجول سوى الكوادر الطبية وعدد محدود من المسؤولين والعمال جابر: تسجيل 14 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (11) حالة.. ووفاة مصاب كي لا ننسى.. التاسع من نيسان يعود بذاكرة الموت في بغداد ودير ياسين الحموري: سيتم استئناف بيع الخبز الصغير وفتح المزيد من القطاعات التجارية والصناعية لليوم الخامس على التوالي.. لا اصابات بفيروس كورونا في اربد.. وانتظار نتائج 170 عينة تعميم من البنك المركزي بشأن أرباح البنوك الأردنية والأجنبية – وثيقة الصناعة والتجارة تصدر إجراءات تنظيم اجتماعات الهيئات العامة ومجالس إدارة الشركات عودة نظام التصاريح الإلكترونية للعمل بعد معالجة مشاكل تقنية حملة: مدارس خاصة أجبرت معلمين على الاستقالة
عـاجـل :

سامي..بعينيك أبكيك

أحمد حسن الزعبي
اعرف أنك لا تحب المراثي..ولا تطيق الحرف المتّشح بالسواد، وأعرف ان الكلمات لا تغريك مهما ظفرت بالبلاغة أو عُمّدت بدموع الحزن..لكنّك أوجعتني يا صديق..أوجعتني جداً، وجدّاً وجدّاً ..
دلّني كيف أخاطبك الآن..وأنا لم اعتد عليك إلا أمام عيني..وصوتك المتمهّل كفرس متعبة يفتتح المكالمة معي بعبارة «كيفك يا رفيق»!!..
دلّني..لمن أشكو «منع مقالاتي» بعد اليوم، ولمن أُصدّر أحدث «النكات» ولمن أبوح «بعتبي» على الوسط الصحفي بالمجمل؟ مع من سأمارس «النميمة» المهنية البريئة؟ ..ومع من سأتقاسم مائدة الهمّ الوطني كما كنّا نفعل في كل محادثة؟؟؟..
اسمع يا سامي ..اعرف أنك مذهول من رحيلك مثلنا تماماً، ومستغرب من هذه الطريقة القاسية والمتعجلّة، فأنت لم تنه مشاريعك بعد، وما زال غبار الوغى يحجّل قدميك ، لكن هو قدر الله ولا اعتراض على قدره ..
لكن دعني أكبر فيك قتالك من اجل الإصلاح حتى آخر دقيقةٍ من حياتك ،ودعني أكبر فيك حبّك للوطن على طريقتك البدوية النبيلة، دعني أعترف لك أني شعرت في السنتين الأخيرتين انك أكثر قرباً إلى قلبي ، سيما بعد ان كفرت بكل موازين القوى والتحالفات ، وتحالفت مع الوطن لأجل الوطن...
**
صحيح قبل أن أنسى..من قلبي سامحتك، قسماً بالله سامحتك..عندما أخبرتني بالقصة الطريفة التي رويتها لي ضاحكاً وطلبت مني ان اغفر لك ..الا تذكرها؟؟...قصة تلك الفتاة التي راسلتك على «صفحتك» منذ شهور ، و أثناء حديثكما سألتك عنّي..فقلت لها «بنغاشة» منقطعة النظير : ( احمد حسن الزعبي ختيار عمره 80 سنة، ويعاني من ديسك وروماتيزم و ضغط وسكري وبروستاتا.. لكي لا تفقد واحدة من معجبيك الكثر، لصالحي ) طبعاً الرواية على ذمتك و حسب ادعائك...
سامي ايها الحبيب..رقمك ما زال على هاتفي ..وحسابك على «الفيسبوك» ما زال مشرعاً لصداقاتنا ،وسأصبّح عليك كل يوم على طريقتي كما كنت افعل، وسأبعث لك رسائل على «الخاص» لتقراها ... فأنت أكبر من الموت بكثير يا «رفيق»، وأوضح من الغياب بكثير يا عميق... قد يكون الموت قد حسم صراعه معك في جولة الحياة..لكنه لن يحسم الصراع معنا في ذكراك ابداً...
سامي ايها الصديق..مذ عرفتك ،وأنا أعرف انك أبا مختلفاًً...وإنسانا رقيقاً..وصديقاً وفياً ، ورجلاً بكل ما تحمله هذه الكلمة من فروسية...ولأنك كذلك ..فقد آثرت الرحيل بأطفالك وشريكة عمرك ..لا لشيء، لكن لكي لا تترك ايّاً منهم يعاني لوعة غيابك..أو يقارع الحياة المليئة بالأوجاع والقسوة مثلما نحن الان...من اجل هذا فقط، غادرتنا بهم...وفضّلت أن يبقوا بين ذراعيك حتى في الرحيل الأخير..
**
أخيرا..سامحني على ارتباكي في الكتابة اليك، سامحني ان بدت تعابيري ضعيفة وأفكاري مقطوعة في أكثر من عبارة ...فأنا أكتب بحزني وأنت تقرأ باستعجال...
سامي..بعينيك ابكيك..
سامي أيها «الرقيق»..أوجعتني يا «رفيق» .. الراي
 
Developed By : VERTEX Technologies