آخر المستجدات
العمل تعيد إغلاق مصنع الزمالية في الاغوار الشمالية وتشكل لجنة تحقيق مشتركة بحادث الاختناق فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية اسعاف عشرات العاملات بعد تعرضهن للاختناق مجددا بمصنع ملابس الاغوار الشمالية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد عبيدات: ثبوت انتقال كورونا في الهواء سيفرض اجراءات جديدة في الأردن في تطور خطير.. منظمة الصحة: أدلة على انتقال كورونا في الهواء الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. والضمان: خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف

سامحوني!

حلمي الأسمر
في الأخبار، أن القاضي الصهيوني في محكمة «الصلح!» الاحتلالية، قرر يوم الجمعة الماضي الإفراج عن الفتاة تمارا معمر أبو لبن 15 عاماً، من الطور بالقدس المحتلة، بكفالة مالية وبشرط الحبس المنزلي لمدة 4 أيام. الطفلة اليافعة تمارا عُرضت على القاضي الصهيوني، بعد أن داهمت بيتها عصابة من جنود الاحتلال، في ساعة متأخرة من ليل الخميس الجمعة، حيث طالبت الشرطة خلال الجلسة تمديد توقيفها لمدة 4 أيام، لاستكمال التحقيق معها بشبهة (التحريض والتهديد من خلال حسابها على صفحة فيسبوك).. وبعد سماعه ادعاءات محاميها وادعاءات الشرطة قرر تمديد توقيف الفتاة لبن حتى الساعة العاشرة من مساء ذلك اليوم، وثم يتم الافراج عنها بكفالة مالية قيمتها 2000 شيكل (نحو اربعمائة دينار أردني)، وحبس منزلي لمدة 4أيام! إلى هنا ولم يذكر الخبر ماهية «الجريمة» التي ارتكبتها تمارا، ولكن بالعودة إلى خبر الاعتقال، نفاجأ أن كل ما فعلته تمارا أنها كتبت على صفحتها في «فيسبوك» كلمة واحدة فقط: سامحوني! وإثر هذه الجريمة النكراء، داهمت قوة جرارة من الجنود المدججين بالسلاح منزل تمارا، واقتادوها إلى السجن، بعد أن قيدوا قدميها ويديها، وقيل حينها، أن الجنود «سمحوا!» لأمها برؤيتها وهم يقتادونها بعيدا، وقد رأيت صورة تمارا وهي على هذا الحال، وكانت ترسم ابتسامة عريضة على محياها، كأني بها تسخر من كل ذلك المشهد السوريالي، الذي لم يخطر ببال التاريخ أن يسجله بعد! «سامحوني» هو كل ما قالته الشابة الجميلة، ولأن قلوب الصهاينة مترعة بالخوف، كما هو شأن الحرامي الذي سرق شيئا ويعرف في أعماق نفسه أنه ليس له، وقد يفاجئه صاحبه في أي لحظة ليأخذ ما يمتلكه، حسب المجرمون أنها إشارة على نية الشابة اليافعة بالقيام بعملية «استشهادية» ولهذا تطلب «السماح» ممن يرى صفحتها من أصدقاء وأهل! تخيلوا، أي «دولة» هذه التي تحرك جنودها للقبض على طفلة بعمر الورد في الهزيع الأخير من الليل، لمجرد «بوست» يتألف من كلمة واحدة، ويحتمل الكثير من التأويلات، هل يمكن أن يكون أي مستقبل لدولة بهذا الحجم من الخوف؟ «سامحوني» هذه، تذكّرني بكلمة كان أطفال الانتفاضات الفلسطينية المبكرة، التي هبت في بدايات الاحتلال، يطلقونها كلما كانوا يرون تجمعا لجنود الاحتلال، وهي كلمة: «هيع».. ولم يكونوا يعرفون معناها، لكنهم كانوا يُستفزون أيما استفزاز حينما كانوا يسمعونها، ومما يروى أن الجنود المدججين بالسلاح «نجحوا» إثر مطاردة عنيفة في إلقاء القبض على أحد الأطفال، بعد أن أطلقوا تلك الكلمة، وطلبوا منه أن يفسر لهم معناها، فاشترط عليهم أن يتركوه قبل أن يفسر لهم معنى الكلمة، ففعلوا، وحينها فر منهم وهو يصيح: هييييع! بعد الرعب والنرفزة من كلمة «هيع» جاء الرعب الأكبر من كلمتيْ «ألله أكبر» وهما كفيلتان بدب الرعب في قلوب الجنود الصهاينة، بوصفهما إنذارا مبكرا بوقوع «كارثة!» وها نحن نعيش لنرى كيف يصبح لكلمة برقة «سامحوني» مفعول عبوة ناسفة توشك أن تنفجر في قلوب ترتعد خوفا وهلعا! الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies