آخر المستجدات
درجة الحرارة قد تزيد عن 45 درجة مئوية غدا قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز

سؤال الانتفاضة الثالثة

عريب الرنتاوي
خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة فقط، واجهت عدة مرات، سؤال الانتفاضة الثالثة: هل تتجه التطورات في القدس والضفة الغربية إلى انتفاضة ثالثة؟ ما هي الفرص والاحتمالات؟ ... ما هي العراقيل والتداعيات؟ ... من يمنع ويعرقل، ومن يشجع ويعمل على إطلاق شرارات انتفاضة جديدة؟ والحقيقة أن الوضع الفلسطيني، خصوصاً في الضفة الغربية، بات أكثر تعقيداً من أن يسمح بتقديم إجابات سهلة ومباشرة، على هذه الأسئلة السهلة والمباشرة، لكن في مطلق الأحوال وجميع الظروف، يخطئ من يسقط “سيناريو الانتفاضة الثالثة” من حساباته وتكهناته، فعوامل الانفجار كامنة تحت السطح الساكن والراكد في الأرض المحلتة، وفرص الانفجار وعوامله، ما زالت كامنة تحت السطح، كالجمر تحت الرماد، والفلسطينيون يتوفرون على ما يكفي من الأسباب لدفعهم دفعاً لكسر رتابة الأحداث والتطورات، والنزول بأعداد غفيرة إلى الشوارع. إسرائيل أغلقت كل نافذة أمل يمكن أن يتطلع من خلالها الفلسطيني صوب مستقبل أفضل، وقطّعت كل السبل المفضية للحرية والاستقلال في دولة مستقبلة وقابلة للحياة، وهي لا تتوقف عن تسمين المستوطنات القائمة وبناء المزيد منها، والانتهاكات والتعديات على القدس والأقصى والمقدسات تُمارس على مدار الساعة وأيام الأسبوع، والحصار يضرب أهل غزة، ويلحق بكبارهم وصغارهم أفظع الخسائر والأضرار ... بالكاد، بقي للفلسطيني العادي ما يخسره. أضف إلى ذلك، ان ديمومة حالة الانقسام الفلسطيني، وغياب أي أفق لاستعادة الوحدة الوطنية على اساس استراتيجية جديدة للنضال الفلسطيني، تنسجم وتستجيب للمرحلة الاستراتيجية الجديدة التي تقف القضية الفلسطينية على عتباتها، هي من بين عوامل أخرى عديدة من شانها أن تصيب الفلسطيني العادي، بكل مشاعر الخيبة والإحباط، وتجعله يدرك “أن ما حك جلدك غير ظفرك”، وأنه قد آن الأوان، لإلقاء حجر كبير، في مستنقع الركود المخيم على حياته وقضيته وحقوقه، بعد أن أغلقت المنافذ، وسُدّت الطرق، في وجه الحلول والتسويات والمبادرات. ولطالما تحولت القدس وحقوق أهلها ومعاشهم، ومقدساتها من إسلامية ومسيحية، فضلاً عن قضية الأقصى والرعاية الهاشمية، إلى عامل تأزيم للموقف، لا بين الفلسطينيين والإسرائيليين فحسب، بل وبين الإسرائيليين والأردنيين كذلك،ولقد علقت القدس واهلها “الجرس” مرات ومرات في غضون أشهر قليلة، وها هي اليوم، تتحول إلى خط تماس أول بين سلطات الاحتلال والمستوطنين من جهة، والفلسطينين على اختلاف مشاربهم ومرجعياتهم من جهة ثانية. لكن ذلك، لا يعني تلقائياً اننا ذاهبون إلى انتفاضة ثالثة، فالمسألة أكثر تعقيداً من ذلك، ولقد مررنا بمحطات سابقة، كانت كل واحدة منها، كفيلة بإشعال فتيل انتفاضة ثالثة، ولكنها لم تندلع، وذهبت كافة التوقعات والرهانات أدراج الرياح ... ثلاث حروب كبرى على غزة، وموجات اعتداء متعاقبة على القدس والمقدسات والأقصى، لم تفلح في إشعال الفتيل، بل ولم يحرك بعضها ساكناً في الضفة الغربية التي ظلت على رتابة يومياتها المعتادة ... لكأننا أخفقنا في قراءة الآثار الكبيرة، التي أحدثتها نظرية “الانسان الفلسطيني الجديد” في البنية الاجتماعية والسياسية للفلسطينيين في الضفة، ولم نُقِدرَحق تقدير، درجة تمثلها في “العقيدة القتالية” لأجهزة أمن السلطة، إلا بعد أن شاهدنا الشريط المشؤوم، لرجال الشرطة ينهالون بالضرب المبرح على الفتى من بيت لحم قبل أسابيع قليلة. لكن مع ذلك، هناك من يعتقد بأن الجولة الحالية من العدوان على القدس والأقصى مختلفة عن سابقاتها، وأن الانتفاضة الثالثة آتية لا ريب فيها، فهل هذا التقدير في محله، وهو نحن مقبلون على انتفاضة ثالثة؟ نقول إن ثمة اختلافات مرئية بين الجولة الحالية وما سبقها من جولات بين سلطات الاحتلال والمستوطنين من جهة وأهل القدس والضفة الغربية من جهة ثانية ... فـ “المزاج” الفلسطيني العام، آخذ في الاحتقان، حتى في أوساط السلطة، وبالذات في أوساط حركة فتح وقواعدها الشعبية والنضالية الواسعة والعريضة ... صحيح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يفجر أية قنابل من على منبر الأمم المتحدة، لكنه سجب “حلقة أمان” القنبلة، وأبقى صاعق التفجير ممسوكاً، يضغط عليه بأصابع يده ... والغطرسة الإسرائيلية المنفلتة من كل عقال، قد تفضي إلى إفلات القنبلة من بين يديه، فلا يعود قادراً على إعادة صمام الأمان إلى مكانه، ولن يكون بمقدوره إبقاء القنبلة في قبضة يده لفترة أطول... مثل هذه الأجواء، ترجح سيناريو الانتفاضة الثالثة بلا شك، وتدفع على الاعتقاد، بان تطورات المواجهة قد تصل في لحظة من اللحظات إلى حد الانفلات من السيطرة والخروج على قواعد اللعبة والتحكم. بيد أن حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي، والخشية المتبادلة بين فريقي الانقسام، ستلقي بظلالها من دون شك، فالمؤكد أن اوساط فتح والسلطة والمنظمة، لا تنظر بارتياح إلى دعوات المواجهة والتصعيد التي تطلقها حماس في الضفة، في الوقت الذي تتواتر فيه التقارير عن مشاريع “التهدئة طويلة الأمد” في قطاع غزة ... الأرجح أن القيادة في رام الله، تساورها الشكوك (او تسكنها القناعات) بان مطالبة حماس بتصعيد المقاومة في الضفة، إنما تستهدف السلطة بالذات، وتحت شعار المقاومة، لخلق حالة من انفلات السيطرة تطيح بالسطة وقبضتها، وتمكن حماس من الإمساك بتلابيب الشوارع الفلسطينية الغاضبة ثم، صحيح أن السلطة وقفت في نيويورك عن حافة إعلان اتفاق أوسلو والانسحاب من التزاماته، بل والتلويح بحل السلطة أو وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، لكنها ظلت عند حافة الهاوية، ولم تندفع إلى قعرها، والسبب الرئيس هنا لا يتعلق فقط، بما واجهته من ضغوطات شقيقة وصديقة، وإنما يعود إلى استمرار رهان السلطة (اقرأ أوهامها) حول خيار التفاوض وحل الدولتين والعملية السياسية، فالسلطة حتى وهي تلوح بآخر أوراقها، فإنها تفعل ذلك، من باب استدراج المبادرات والتدخلات الإقليمية والدولية، حتى وإن كانت النتيجة العودة لتجريب المجرب. لهذه الأسباب، تبدو “الانتفاضة الثالثة” سيناريو محتمل، ولكنه غير وحيد، وثمة سيناريوهات أخرى لا تبدو مستبعدة، كأن يجري العمل على استعادة التهدئة بين إسرائيل والفلسطيني، وضخ جرعة جديدة من “السلام الاقتصادي” في الضفة الغربية، تزامناً مع إحياء مساعي “التهدئة بعيد المدى” على جبهة غزة، والهدف شراء المزيد من الوقت والاستمرار في إدارة الأزمة واحتواء مخاطر الانفجار الشامل ... أما “حل الدولتين” فلم يعد يصلح حتى لتخدير مشاعر الفلسطينيين الغاضبة، بعد أن عبرت غالبيتهم عن قناعتها بان هذا الخيار قد بات وراء ظهرها. الدستور