آخر المستجدات
النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية

زيارة الوزير للقدس!

ماهر أبو طير

يذهب وزيرالخارجية ناصر جودة الى القدس ويزور المسجد الاقصى والزيارة سياسية قبل ان تكون دينية لأن الوزير يحمل حقيبة سياسية.

هذه ليست اول زيارة لمسؤول أردني الى القدس خلال الشهورالأخيرة، إذ زار القدس والحرم القدسي مسؤولون من مستويات مختلفة وجاءت الزيارات بشكل متتابع ثم انقطعت فجأة.

زيارة الوزير تختلف عن غيرها، لأن تلك الزيارات لم تحمل مضمونا سياسيا بالمعنى المباشر بقدر وجود مضمون سياسي خلف الزيارة الدينية، فيما زيارة وزير الخارجية الأخيرة سياسية تحمل مضمونا دينيا.

جودة في القدس قال كلاما مهما، اذ صرّح للإعلام انه هنا بتكليف من الملك شخصيا لتفقّد وضع المسجد الاقصى والمقدسات والاطلاع على الواقع والتحديات التي تواجهها المدينة والمقدسات ايضا.

لا أحد يعرف ماذا لدى الأردن من معلومات، هل هناك خطر وشيك على الأقصى أم أن انعاش الرابط الوجداني بين الاردن والقدس عبر بوابة الاقصى يأتي تحوطا من سيناريوهات مستقبلية ام تمهيدا لها؟!.

زيارة المسؤولين للقدس خير من هجرها وتركها وحيدة معزولة، والذين ينددون بالزيارات لاعتبارات وطنية او دينية لا يعرفون انهم -في عز حسن نواياهم وُطهردوافعهم- يقدمون خدمة للاحتلال من حيث لا يعلمون عبر ترك القدس وحيدة للتهويد والتقطيع والتدمير.

ما أحوج القدس لمن يمسح بيده الحزن عن وجهها!
(الدستور )