آخر المستجدات
شفاء 4 حالات من فيروس كورونا بمستشفى الملك المؤسس ضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء هنري كيسنجر: فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد وفاة نزيل بمركز إصلاح وتأهيل الكرك عمال الكهرباء يتبرعون بخمسة آلاف دينار مدعوون لمراجعة مستشفى الأميرة رحمة للتأكد من عدم إصابتهم بالكورونا_ أسماء بانتظار نتائج الفحوصات.. توقعات بأربعة إصابات جديدة بالكورونا في إربد ارشيدات للأردن24: قانون الدفاع لا يجيز تعطيل الدستور وحل البرلمان مطالقة يكتب: توصيات لمواجهة الكورونا وما بعدها خبراء: الاقتصاد الاردني ما بعد كورونا يحتاج خطة طوارئ واستجابة من البنوك هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات؟ خطة لمساعدة القطاع الخاص قيد دراسة الضمان الاجتماعي النعيمي للأردن24: لا إسقاط للعام الدراسي وموعد الامتحانات الإلكترونية سيعلن لاحقا جابر: مستعدون للأسوأ بخمسة آلاف سرير عزل وأماكن تتسع لثلاثين ألف حالة تسجيل حالة جديدة لأحد المخالطين في إربد وفحص 98 مخالطا لطبيب الرمثا إنهاء أزمة الأردنيين العالقين في المطارات القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود

زمن الدفاتر

أحمد حسن الزعبي
الحمد لله الذي خلقنا من الشعوب العملية والعقلانية، ولسنا من شعوب الصرعات والثورات العلمية أو التكنولوجية أو حتى الثورات السياسية، كما نحمد الله على أننا لم نكن يوماً من السبّاقين بالاكتشافات ولا الاختراعات، وبالتالي نحمد الله للمرة الثالثة على أننا لسنا من المغرمين بقصص الهبل والحفاوة بالرموز، التي تمارسها بعض المؤسسات العالمية أو الحكومات، من باب فرد العضلات.

خذوا مثلاً، قبل أيام بيع الدفتر الذي كان عالم الرياضيات ومؤسس علم الحاسوب «الان تورنغ» يدوّن عليه بعض ملاحظاته، ويرسم معادلاته الرياضية، بأكثر من مليون دولار، في مزاد علني خاص في نيويورك، ويعود الدفتر الذي تم بيعه بهذا المبلغ الخيالي إلى عام 1942. جدير بالذكر أن الدفتر الذي عليه بعض المسائل الرياضية والعمليات الحسابية لا تتجاوز صفحاته 56 صفحة، يعني كل صفحة من الصفحات التي خربش عليها «أبوالشباب» كُلفتها 18 ألف دولار.

بالمقابل، أذكر ونحن في الصف السابع، كان لدينا مدرّس متميّز في الرياضيات، له سمعة طيبة على نطاق المدينة كلها، ومشهود له بالعبقرية والإبداع، فقد كان من الأوائل، لكن بسبب ضيق ذات اليد قام بدراسة الرياضيات على نفقة وزارة التعليم.. المهم في نهاية الحصة السادسة طلب هذا المعلم من أحد طلاب الصف وضع دفتر العلامات على طاولته في غرفة المعلّمين، وبالفعل قام الطالب بتناول الدفتر من المعلم، ووضعه تحت إبطه، ولم يعد إلى الصف حتى الآن.

بقي اللغز محيرّاً أكثر من 25 سنة، أين اختفى الدفتر والفتى والمعلم؟ إلى أن جمعتني المصادفة على طابور المخبز، بعد أن تعرّفت إلى الزميل من خلال غمّازتي وجهه المميزتين عند الابتسامة، كان يشتري كعكاً غير محلّى، بعد أن أصابه السكري فور تقاعده من الجيش برتبة «وكيل»، وعند وصولنا لنحاسب على خبزنا وكعكنا، اكتشفنا أن من يجلس خلف «الكاشير» هو أستاذنا العبقري المبدع نفسه، صاحب السمعة الطيبة على نطاق المدينة كلها، مازحته قائلاً: «أستاذ.. هذا من سرق الدفتر»، فلم يأبه بنا، ولم يلتفت إلى القصة بمجملها، كان يضغط على أزرار ماكينة المحاسبة، ويقطع ورقة، ويعيد الباقي، ويفحص الأوراق النقدية ذات الفئة الكبيرة، كانت رموشه البيضاء الطويلة المتشابكة تخبئ نظراته المحبطة من طلابه ودفاتره وعبقريته.. من جديد قلت له: «أستاذ.. هذا من سرق الدفتر»، لكنه لم يجب، كان يسمع ما نقول، لكنه لم يكن يرغب في الإجابة.. ترى بماذا يجيب وقد خذلته الدفاتر!

ahmedalzoubi@hotmail.com


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies