آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

زلة لسان الوزير

ماهر أبو طير
وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية صرح قبل يومين لموقع «سي ان ان» العربي ان عدد الاقنعة المتوفرة في وجه السلاح الكيماوي يبلغ مئة الف قناع،وانه لا يعتقد ان الاردنيين سيحتاجون اي اقنعة لاستعمالها!!.
كلام الوزير جاء في سياق طمأنة الشعب ان هناك اقنعة من جهة، وان الاردنيين قد لا يحتاجون اصلا لأي اقنعة،وهذا الكلام جاء في توقيت طبول الحرب ضد سورية والمخاوف من انفجار حرب اقليمية كبرى قد تؤدي الى حرق المنطقة بالسلاح الكيماوي وتراشقاته الكاوية الحارقة.
قيل هذا قبل ان تطل علينا المعلومات بقبول سورية الرقابة على سلاحها الكيماوي،وتدميره،ومازلنا طبعا في مرحلة استكشاف هذه الصفقة،وكل مانتمناه تجنيب المنطقة اي حرب مدمرة،قد تعود وتستجد لأي سبب.
كلام الوزير سبقه كلام لوزير آخر قال ان في الاردن مئات الاف الاقنعة،ولم يحدد الرقم،تاركا الامر لمخيلة الشعب واستنتاجاته ومخاوفه.
نكتشف اننا نعاني من التناقض في الارقام،في توقيت خطير،والتصريحان لم يسببا الا الذعر في قلوب الناس،لان عدد الاقنعة يبقى قليلا جدا مقارنة بعدد السكان مابين مواطنين ووافدين ولاجئين،والتصريحان يقولان اننا غير مستعدين لأي تداعيات،الا اذا كان المقصود اننا اجتماعيا ذوو اقنعة تلبسنا على وجوهنا ولاحاجة لنا لاقنعة الكيماوي من حيث المبدأ.
في الاردن نحن بحاجة الى عشرة ملايين قناع،للاردنيين والعمالة والطلبة العرب والاجانب واللاجئين،ولا اعرف كيف يتدخل وزير التنمية السياسية من حيث المبدأ في شأن عسكري وفني ليس من اختصاصه،وكيف يحسم مسبقا ان الشعب الاردني لن يكون بحاجة لهذه الاقنعة، وقد رأينا الطوابير في اسرائيل وتركيا على مخازن توزيع الاقنعة؟!.
هذا طبيعي جدا،لان الحرب لو نشبت لا قدر الله فلن يفرق السلاح الكيماوي بين عسكري ومدني،ولن يبحث عن جنسيات محددة ليصيبها،بدلا من اخرى،وبالتأكيد القصة ليست قصة شجاعة،حتى نصف الدول الاخرى التي قامت بتوزيع الاقنعة بالجبن والخوف على الحياة.
تصريحات الوزير غير موفقة،وكثرة ممن يكونون في المعارضة ويتولون مواقع رسمية،ينزلقون منذ ايامهم الاولى للكلام على راحتهم،فقد اعتادوا هذا الامر طوال معارضتهم السابقة،هذا على الرغم من ان للموقع الرسمي تكييفاته وشروطه وظروفه الحساسة والمختلفة تماما.
هي حساسيات نحب ان يتذكرها الوزير،ولانحب له الانزلاق في تصريحات غير محسوبة،مثلما سمعناه قبل فترة يتحدث عن انفتاح مقبل على جماعة الاخوان المسلمين،وهو يعرف مسبقا ان هذا ليس قراره ولاقرار حكومته بقدر كونه قرارا لما هو فوق الحكومة.
لانريد تصيد زلات لسان الوزير الجديد،لكننا نقول له ان كلامه عن مئة الف قناع امر مرعب،فهذا عدد قليل جدا،وهو يفرض على الدولة هنا ان تتحرك لشراء ملايين الاقنعة لشعبها ولكل من يقيم هنا،فهذا هو واجبها.
هذا يفتح من باب آخر التساؤلات حول سلمية هذا البلد المفرطة،لاننا لانستعد لأي ظروف طارئة حربية او طبيعية،وهذه هشاشة خطيرة،يتوجب تفاديها لاننا في منطقة صعبة وحافلة بالتقلبات آناء الليل واطراف النهار.
الملك خلال زيارته الى مجلس الوزراء قبل يومين اطلق رسالتين تطمينتين واحدة مباشرة والثانية غير مباشرة،اما الاولى فقد قال فيها انه يطمئن شعبه العزيز،وان الاردن قادر على حماية نفسه،والثانية حين حث الحكومة على جلب الاستثمارات الاجنبية،وفي الرسالتين يقول عمليا ان لاخطر حاليا في المنطقة،وان المنطقة بدأت تعود الى حالة الاستقرار.
عرقلة الوزير منذ ايامه الاولى،ليست مهمتنا،غير ان عليه ان يتنبه الى موقعه،والى اختصاص موقعه ايضا،والى مفرداته،وان يعرف ان الكلام في عمان ذو اوجه وتأويلات،وقابل على عكس كل لغات ولهجات الدنيا،على ان نكتبه من اليمين الى اليسار،ثم نقرأه من اليسار الى اليمين.
النصيحة كانت بجمل،واليوم نفردها مقابل قناع كيماوي اذا توفر طبعا!.
(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies