آخر المستجدات
منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور التربية: امتحانات "الاكمال" لطلبة التوجيهي يجب أن تنتهي قبل 10 حزيران.. والحرمان بسبب الغياب له شروط الارصاد تحذر من الامطار الغزيرة والسيول الأحد.. وفرصة لتساقط الثلوج فجر الاثنين اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم مدرسة طائفة الكنيسة المعمدانية توضح آلية ضم فضلة أرض إلى حرمها الشريدة لـ الاردن24: أعداد المستفيدين من العفو العام مرشحة للارتفاع.. واللجنة الخاصة تبحث (40) قضية مصادر لـ الاردن24: اصابة الوزيرة شويكة بسيطة.. وغادرت المستشفى وفاة والدة أحد شهداء الحادث الإرهابي في نيوزيلانده بعد مشاركتها بتشيع جثمانه الزعبي ل الاردن٢٤: سنعلن نتائج مسوحات الفقر في الموعد الذي حدده الرئيس المعاني لـ الاردن٢٤: لا تفكير بحل مجالس أمناء الجامعات.. والقانون يمنع ذلك
عـاجـل :

زفرة العربي الأخيرة!

حلمي الأسمر
المشهد الأول: على أسوار غرناطة في العام 1492 / قائد جيش غرناطة أبو موسى الغساني القيسي، رفض تسليم غرناطة بعد استسلام سلطانها أبي عبد الله الصغير، ومن ثم استشهد القيسي على أسوار غرناطة!
(إيضاح سريع: يقول التاريخ، إن أبا عبد الله محمد الثاني عشر أو محمد الصغير أعطى الموافقة بالتسليم للملكين فرناندو الخامس وإيزابيلا، ولم ينسَ أن يرسل إليهما بعضًا من الهدايا الخاصة، وبعد التسليم بأيام يدخل الملكان في خيلاء قصر الحمراء الكبير ومعهما الرهبان، وفي أول عمل رسمي يقومون بتعليق صليب فضي كبير فوق برج القصر الأعلى، ويُعلن من فوق هذا البرج أن غرناطة أصبحت تابعة للملكين الكاثوليكيين، وأن حكم المسلمين قد انتهى من بلاد الأندلس، وقد خرج أبو عبد الله محمد بن الأحمر الصغير آخر ملوك المسلمين في غرناطة من القصر الملكي، وسار بعيدًا حتى وصل إلى ربوة عالية تُطل على قصر الحمراء يتطلع منها إليه، وإلى ذاك المجد الذي قد ولَّى، وبحزن وأسى قد تبدَّى عليه لم يستطع فيه الصغير أن يتمالك نفسه، انطلق يبكي حتى بللت دموعه لحيته، حتى قالت له أمه عائشة الحرة : أجل؛ فلتبك كالنساء مُلْكًا لم تستطع أن تدافع عنه كالرجال، وإلى هذه اللحظة ما زال هذا التل -الذي وقف عليه أبو عبد الله محمد الصغير- موجودًا في إسبانيا، وما زال الناس يذهبون إليه، يتأمَّلون موضع هذا المَلِك الذي أضاع مُلكًا أسسه الأجداد، ويُعرف (هذا التل) بـ زفرة العربي الأخيرة، وهو بكاء أبي عبد الله محمد الصغير حين ترك ملكه!
المشهد الثاني: بعد 450 سنة، وعلى أسوار القدس، في الشهر الخامس من عام 1948 استشهد سالم موسى أبو مطر القيسي، من بلدة الدوايمة، وهو يدافع عن القدس، ضمن المعارك التي خاضها الجيش العربي، ضد العصابات الصهيونية التي هاجمت المدينة المقدسة.
المشهد الثالث: بعدها بست سنوات، وفي الشهر الحادي عشر من العام 1954، كان أول الشهداء في جبال أورا س، في معارك الجزائريين الأحرار ضد قوات الغزو الفرنسي، العربي بن مهيدي، ومصطفى بلعيد، وعبد الكريم القيسي!
ثلاثة مشاهد ساقها لي الرجل السبعيني، الذي زارني بالأمس في مكتبي بـ»الدستور»، وهو من أهل سحاب، وأهل الفجر، لم يقطع صلاة فجر في المسجد منذ 66 سنة، ليدلل على وحدة العرب، وعروبيته، ساخرا من الحدود والسدود، شاكيا لي همه مما يعاني وهو يرى أوضاع عرب اليوم، استوقفتني المشاهد الثلاثة، فأحببت أن تكون دليلا عمليا على وحدة الأمة، من «قيس» ويمن، راجيا ألا تكون هذه الزفرة، زفرة العربي الأولى نحو الحرية، لا كما كانت زفرة العربي الأخيرة في غرناطة!

الدستور