آخر المستجدات
واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة أبو علي: قمنا بـ 20 جولة تفتيشية على كبار المكلّفين.. وتسلمنا 875 طلب تسوية ومصالحة جابر: تغيير آلية عزل مصابي كورونا.. وتسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع أصحاب المطاعم ينتقدون وزارة العمل.. ويطالبون بتمديد ساعات رفع الحظر لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة الحلابات:اعتصام امام مصنع البان احتجاجا على تجاهل تعيين ابناء المنطقة - صور الشوبكي يرد على زواتي: الأردن غير مكتشف نفطياً

رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن

الاردن 24 -  

 

قامت الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) بإرسال رسالة لكلّ نائب في المجلس الثامن عشر بإسمه، مطالبة بالتحرّك العاجل لإسقاط صفقة الغاز قبل فوات الأوان.

وقالت الحملة في بيان صادر عنها إن "هذه هي الفرصة الأخيرة للتحرّك الفعليّ قبل أن يبدأ الغاز الفلسطينيّ المسروق بالتدفّق إلى الأردن بعد أقل من ستة أسابيع بحسب التقديرات"، محذرة في ذات السياق من "أن تصبح كهرباء الأردن بيد الصهاينة سلاحًا يبتزّونا به متى شاؤوا"، و"أن تُهدَر مليارات دافعي الضرائب الأردنيين على دعم الإرهاب الصهيوني بدلًا من استثمارها في الأردن"، وفقا للبيان.

وطالبت الرسالة النوّاب بسحب الثقة من الحكومة فورًا في حال لم تقم بتنفيذ الإرادة الشعبيّة وقرار مجلس النواب القاضيين بإلغاء اتفاقية الغاز مع الصهاينة، وإقرار مشروع قانون عاجل يحظر استيراد الغاز أو أيّة سلع ذات طابع استراتيجي أو سياديّ من العدو الصهيوني، والاستعجال في تمرير خطواته الدستوريّة ليصبح ملزمًا للحكومة، تحويل كلّ من ساهم في إقرار وتوقيع هذه الاتفاقيّة وتنفيذها إلى المساءلة والمحاسبة والقضاء.

كما جاء قي البيان: "إن الحملة تضع مجلس النوّاب اليوم أمام مسؤوليّته التاريخيّة بإسقاط هذه الاتفاقيّة، خصوصًا وأنّه يملك كامل الصلاحيّات الدستوريّة والأدوات التشريعيّة لذلك، ويتوجّب عليه أن يوقف هذا التخريب المتعمّد للاقتصاد الأردني، والإهدار الكامل لأموال المواطنين دافعي الضرائب، ودعم الإرهاب الصهيوني".

وأضاف: "إما أنّ المجلس سيتابع تنفيذ قراراته ويُلزم الحكومة بها، ويحاسبها إن ضربت بها عرض الحائط، أو أنّه سيرضى بأن تكون جلسته التي رفض فيها صفقة العار زوبعة في فنجان لا أثر فعليًّا لها، ومجرّد موقف استعراضيّ لا أكثر".

وتاليا نص الرسالة:

 


التاريخ: 12 تشرين الثاني 2019

سعادة النائب المحترم/ة،

الموضوع : النداء الأخير إلى مجلس النواب – أسقطوا اتفاقيّة الغاز مع العدو الآن، قبل فوات الأوان وبدء ضخه بعد أسابيع

تهديكم الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال) أطيب تحياتها، وتشكر لكم موقفكم المناهض لاتفاقية الغاز الموقعة لاستيراد الغاز الفلسطيني المسروق من العدو الصهيوني، كما تثمّن الحملة قراركم -بالإجماع- في مجلس النوّاب، والمتمثّل برفض هذه الاتفاقيّة بغض النظر عن رأي المحكمة الدستوريّة.

لكن، نودّ الإشارة إلى أن هذا القرار لا يكفي، إذ أنّه غير ملزم لأصحاب القرار الذين يستمرّون –رغم قراركم، ورغم المعارضة الشعبيّة الكاسحة للاتفاقيّة، ورغم ثبوت عبثيّة هذه الاتفاقيّة، ولاجدواها الاقتصاديّة، وتمكين العدو من ابتزازنا بها في المستقبل، وحرمان الاقتصاد الأردني من استثمار مليارات دافعي الضرائب التي ستصرف على اتفاقيّة الغاز من استثمارها في بلدنا، وتفضيل الاستثمار في التبعيّة للإرهاب الصهيوني بدلًا من ذلك- في العمل على إنفاذ هذه الاتفاقيّة غصبًا عن الجميع، وإدخال الابتزاز الصهيوني إلى كلّ منزل في الأردن رغمًا عن أنوفنا، وبالنقيض من مصالح بلدنا وأمنه الاستراتيجي.

غير بعيدة عنّا تهديدات ابن المجرم شارون بتعطيش الأردن ومواطنيه، واستهتار الصهاينة بأرواح أبنائنا وسلامتهم، سواء بالاعتقال التعسفيّ لأبنائنا واستخدامهم ورقة تفاوضيّة، أو قتلهم كما فعل حارس السفارة الصهيونية بدم بارد ليستقبله بعدها نتنياهو استقبال الأبطال، ممرّغًا أنوفنا في التراب، أو قتل القاضي الأردني رائد زعيتر الذي ذهب دمه هدرًا بوعود مسؤولينا الكاذبة عن "لجان تحقيق" لم نسمع نتيجتها منذ ذلك الحين، وصولًا إلى تهديد مصالح الأردن المباشرة عبر بناء مطار في منطقة تمناع، والخروقات المستمرّة في مجال المياه، والخرق اليومي للسيادة الأردنية على المقدّسات في القدس، ومشروع ضمن غور الأردن ومستوطنات الضفة الغربيّة إلى الكيان الغاصب، وغيرها؛ كل هذا يؤشر بما لا يدع مجالًا للشكّ أن رهن طاقة الأردن بيد هذا الكيان المعادي، وتمويل ذلك من مليارات دافعي الضرائب الأردنيين، هو ضرب من الجنون الأخلاقي والاقتصاديّ والسياسي والاستراتيجيّ والأمني.

نحن الآن على مفترق طرق خطير وعاجل، إذ سيبدأ ضخّ الغاز المسروق أوائل عام 2020، أي بعد أسابيع قليلة فقط سيقع بعدها كلّ الأردن، بكل سكانه وقطاعاته وجغرافيته، رهينة للابتزاز الصهيوني، بعد أن احتفلنا للتوّ بتحرير بضعة مئات من الكيلومترات المحتلّة في الباقورة والغمر، واستعادتها لسيادتنا، لنعرّض هذه السيادة، وعلى كامل مساحة بلدنا هذه المرّة، للخطر، جراء صفقة غاز لا معنى لها سوى استجلاب الكارثة، وتبديد المزيد من أموالنا، ودعم الإرهاب الصهيوني والارتهان له.

مجلس النواب هو المؤسسة الأخيرة القادرة اليوم على وقف مشروع صهينة الأردن، إن امتلك الإرادة، ويمكنه ذلك عبر ثلاث آليّات واضحة ومتلازمة وممكنة ومتزامنة وسريعة، تقع ضمن صلاحيّات المجلس، ويجب الإسراع بتنفيذها قبل فوات الأوان:

1- سحب الثقة من الحكومة فورًا في حال لم تقم بتنفيذ الإرادة الشعبيّة وقرار مجلس النواب القاضيين بإلغاء اتفاقية الغاز مع الصهاينة.

2- إقرار مشروع قانون عاجل يحظر استيراد الغاز أو أيّة سلع ذات طابع استراتيجي أو سياديّ من العدو الصهيوني، والاستعجال في تمرير خطواته الدستوريّة ليصبح ملزمًا للحكومة.

3- تحويل كلّ من ساهم في إقرار وتوقيع هذه الاتفاقيّة وتنفيذها إلى المساءلة والمحاسبة والقضاء لما ارتكبه لينالوا جزاءهم العادل عن هذا الاستهتار بأمن ومستقبل ومصالح وأموال واقتصاد الأردن ومواطنيه.

لذا تطلب الحملة من سعادتكم اعتبار هذا الموضوع أولويّة عاجلة لا تحتمل التأجيل، والعمل فورًا مع زملائكم النواب من أجل وقف هذه الكارثة قبل فوات الأوان، والحملة على استعداد لتزويدكم بكل المعلومات الوثائق الموجودة لديها والتي تثبت عدم جدوى تلك الاتفاقية، وشبهات الفساد المحيطة بها، وهدر المال العام الكبير المرتبط بها، والضرر الفادح الذي ستلحقه بأمننا واقتصادنا ومصالحنا، وفوقه: دعم الإرهاب الصهيوني بأموال دافعي الضرائب الأردنيين.

مع خالص التقدير،
الحملة الوطنيّة الأردنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز مع الكيان الصهيوني (غاز العدو احتلال)


 
 
Developed By : VERTEX Technologies