آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

رئيس "الجيم"هورية!

أحمد حسن الزعبي
يرى علماء النفس أن من يقوم بتصوير نفسه «سيلفي» أكثر من ثلاث مرات في اليوم يعاني بشكل أو بآخر من اضطرابات نفسية ، كالشعور بضبابية المصير والتهميش , ومحاولات البحث عن ادوار جديدة و لفت النظر بطريقة أو بأخرى...هذا في حال الإنسان العادي ..وتصبح المسألة أكثر عويصة اذا ما كان الشخص المهووس «بالذات» هو شخصية عامة وجماهيرية كزعيم دولة عظمى مثلاً...
كمتابع جيد للأخبار صرت أتمنى أن أرى الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» يرتدي ملابسه كاملة..فهو اما ان يتخلى عن نصفها العلوي ليرينا عضلات بطنه وصدره وذراعيه ، واما عن نصفه السفلي ليرينا عضلات رجليه وانشداد فخذيه وسلامة ركبتيه..لا بل صرت اتمنى ان أرى له صورة واحدة في الكرملين مقابل عشر صور في «ألجيم» الأمر الذي دعاني للتذكر ان كان رئيسا للـ»جمهورية» الروسية ام رئيسا «للجيم» فقط ولتذهب باقي الكلمة للجحيم..
الاسبوع الماضي أصدر الكرملين شريطا مصوراً للرئيس بوتين بمعية رئيس وزرائه ديمتري ميدفيديف وهما يتجولان داخل احدى الصالات الرياضية ويمارسان العاب القوى والرياضات المختلفة ، وبقيت الكاميرا الرسمية تلاحقهما من قسم الى آخر ومن جهاز الى جهاز ويبث مقاطعاً لتمارين أخرى ليس للمشاهد ولا حتى للمواطن الروسي ناقة فيها ولا جمل..وهذا ليس المقطع الوحيد ولن يكون الأخير فتارة يظهر وهو يصارع نمورا سيبيرية، ومرة يخلع قميصه و»الشبّاح» ويركب الخيل عاري الصدر ،ومرة وهو يلهو مع الدلافين ايضاَ «من غير هدوم» ، ومرة وهو يقود غواصة صغيرة، وطائرات مختلفة ، وصور اخرى وهو يداعب الأطفال ويدلل الكلاب ليقول للشعب الروسي كل الكائنات تحبني ابتداء من الذباب مروراً بالنمور والتماسيح والدلافين وانتهاء بالكلاب...
هذا الهوس الذي اصاب الرئيس بجسده الرشيق يسوّقه بمبرر صار ممجوجا أحياناً بأنه يريد ان يوصل للشعب الروسي انه في صحة جيدة ولياقة عالية قادرة على حكم البلاد، وهذا جيد ومقبول ،لكن الجميع يعتقد ان صورة واحدة وأنت تركب الخيل او تمارس الكاراتية كفيلة بإيصال الرسالة...ثم ما فائدة ان يكون جسد الرئيس رشيقاً والوطن «مترهلاً» وما فائدة ان يكون الرئيس في صحة جيدة بينما الوطن في العناية المركزّة .!الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies