آخر المستجدات
غنيمات : الحكومة ستحل "لغز" تسعيرة المحروقات .. ولجنة لدراسة رواتب الوزراء التقاعدية المستثمرون في قطاع المركبات متفائلون بالغاء ضريبة الوزن وتخفيض الضريبة على الهايبرد محاولة سرقه صراف بنك في الرابية الاردن: اتصالات مكثفة مع امريكا وروسيا للحفاظ على اتفاق خفض التصعيد.. وحدودنا محمية وزير الخارجية: سنعقد اجتماعات في وقت "قريب جدا" لبحث آلية الاستفادة من وظائف قطر المعلمين لـ الاردن24: علاوة الـ 50% في نظام مزاولة المهنة خاصة بالمتدربين الوزير الغرايبة: العمل جار على حجب لعبة الحوت الأزرق ياغي: قرار الرزاز بخصوص مرضى السرطان قديم.. والمطلوب أكثر من ذلك الكويت تعلن إلقاء القبض على "امبراطور مخدرات" أردني إخلاء محطة قطارات في لندن بعد أنباء عن وجود رجل على إحدى السكك بحوزته قنبلة ‘‘الأحوال المدنية‘‘ تنهي معاناة أردنية وأطفالها بتركيا الصحة .. منح موظفين راتب السنة والدرجة لعدد من الفئات .. "اسماء" الصقور: انزعاج نيابي جراء عدم التزام الرئيس بالتشكيلة .. ومشاورات ليلية حول "الثقة" المالية: مراجعة الضريبة على الهايبرد الاسبوع القادم "مركز الحسين" يعالج أربعة آلاف مريض بالسرطان سنويا مصدر يرجح انتحار فتاة في الزرقاء أسوة بصديقتها.. ويُرجِع السبب لـ‘‘الحوت الأزرق‘‘ الصيادلة تخاطب العمل والصحة لايقاف معاملات "دواكم" لحين دفع رواتب العاملين العثور على الفتاة المتغيبة عن منزل ذويها في حي نزال محللون يحذرون من أي تراجع في الموقف الأردني من القضية الفلسطينية.. وتأكيد على قدرة الأردن مجلس الوزراء يوافق على اعتبار جميع مرضى السرطان مؤمنين صحيا وتغطية نفقات معالجتهم
عـاجـل :

التغير و التجديد المطلوب في تشكيلة الحكومه الجديده

المحامي علي الجبور
‎بدايةاعتز وافتخر لما وصل له شعبنا الاردني قي اطيافه وخاصه بواديه من امتلاك اراده شعبيه سياسيه قويه ولأول مره في تاريخ أردننا المعاصر تمثلت في سلطته الشعبيه الواعيه بأعتبارها السلطه الرابعه غير الرسميه القويه في تغيير مجرى الحياه السياسيه و بموجبها اسقطت الحكومه السابقه المتعنته والمتمرده وخاصه في مشروع قانونها الضريبي الجبائي الجنائي والتي جافت وتجاهلت حقوق شعبنا وبوادينا في ظروفه المعيشيه الصعبه وارادت ان تقاسمه لقمة عيشيه وهذا الموقف والاراده الشعبيه السلميه والحضاريه والدمقراطيه التي أسقطت الحكومه قد رفعت من اسهم اردننا الحبيب عالميا مما أدى بالدول الاقليميه وبسبب هذه الاراده الشعبيه تحركت هذه الدول وخاصه الخليجيه بمؤتمرها الرباعي الاخير لدعم اقتصادنا المتدهور من جراء الظروف الاقليميه والتخبط وعدم التخطيط والاختيار المناسب ، وهذا التحرك الإقليمي حصل بالفعل وكان بارادة الشعب ،،،، وعليه وحيث ان ملك البلاد ابا الحسين وفقه الله بعد ذلك وبموجب سلطاته الدستوريه قد كلّف معالي عمر الزاز بتشكيل الحكومه الجديده وفقاً و على هدي ما جاء بالتكليف السامي .،،،،. وبالتالي :-
‎فأني ارى واقترح على الرئيس الجديد الفاضل ولما وصل له شعبنا من تطورات ووعي وخاصه في ظروف الاردن الاقتصاديه والسياسيه وغيرها ولما مر من الحكومات المتعاقبه التي فشلت فشلا ذريعا بطاقمها الوزاري بسبب تشكيلته من غير كفاءات وإنما من محسوبيات ووجاهات بالمحصلة كانت هذه نتيجتها وخسرانها على الدوله وشعبنا وبوادينا ادت بِنَا الى هذه الظروف الصعبه ولما للتكليف السامي من معاني وتوجيهات ديمقراطيه وعادله ، ان يتحسس الرئيس الفاضل بأن يغير أسس الانتقاء في التشكيلات الوزاريه خاصه في الباديه الوسطى ولما مر بها من اشكالات تعرفونها خاصه في من يمثلها خلال الانتخابات النيابية السابقه حيث كنت احد المرشحين في بادية الوسط وشاهدت معاناة الشباب وتهميشهم خاصه في الوظائف وفرص العمل وتقلد المناصب من غيرهم وعلى حسابهم وبأسم الباديه الوسطى ، وان نصيب الباديه الوسطى وبوادينا كانت حقائب وزاريه في وزارات ليست بالأهمية كغيرها من الوزارات باستثناء الداخليه احيانا فعلى سبيل المثال وزارة العدل لم تكن من نصيب احد ابناء الباديه رغم الكفاءات وحملة الشهادات والخبرات في القانون اغلبهم من ابناء الباديه وعلى سبيل المثال ايضا لقد سبق وتقلد هذا المنصب ست وزراء عدل وجميعهم كانوا زملائي في الجامعه وزملائي في المهنه ولهم مني كل الاحترام فهذا لا اقصد نفسي فحسب وإنما ايضا زملائي من الباديه الوسطى سواء المحامين او القانونيين الذين لديهم الكفاءات وحتى بوادينا . وبالنهاية :- فأني اتمنى على معالي عمر الرزاز الفاضل ولما له من سمعه وتجربه في وزارة التربيه ولما اجراه من نجاح وتغييرات في الأسس والمناهج شعر بها الجميع ان يجري تغييرا ديمقاطيا حديثا يتمشى مع إرادة الشعب وعلى هدي التكليف السامي خاصه في هذه الظروف مبنيا على اسس عادله وليس على محسوبيات وتنسيبات ووجهات كالتشكيلات السابقه التي تعرضت للاعتراض والنقد الشعبي وأسقطت بالنتيجة .
‎وأخيرا ولما أبديته من من رأي أقول في هذا الشهر اطلب من الله ان يحمي هذا الوطن وشعبه ومليكه ابا الحسين .
‎وتقبلوا مني الاحترام والتقدير