آخر المستجدات
اغلاق شوارع الرمثا بحواجز اسمنتية بعد تسجيل (٧) اصابات بفيروس كورونا - صور وفيديو عبيدات: الطفيلة والكرك والعقبة خالية من الكورونا.. ونتوقع تسجيل رقم كبير في الرمثا المهندسين الزراعيين توضح حول تصاريح الحركة التي حصلت عليها تصريحات المجالي.. دعوة صريحة للردة واستثمار غير موفق للوباء الأردن يسجل 21 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وتسع حالات شفاء الصحة تنشر معلومات تفصيلية حول الاصابات بالكورونا: 47 حالة لأشخاص في سن المدرسة - فيديو ارادة ملكية بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بادارة وزارة الزراعة منيب المصري يتبرع بمليون دينار لصندوق "همة وطن" العميد الفراية: سيتمّ محاسبة كلّ من زوّر تصريحا أو تجاوز في منحها لغير مستحقيها كورونا.. تعافي أكثر من 200 ألف والعالم يقترب من عتبة المليون مصاب القبض على صاحب تسجيل ادعى وجود غازات خطرة بالجو وسبب هلعاً لدى المواطنين شركات كبرى مهددة بتكبد خسائر فادحة.. والوزير الحموري وناطقه الاعلامي لا يجيبان! العضايلة يوضح حول حظر التجول الجمعة.. ويؤكد: التصاريح الالكترونية تنهي الخلل الذي شاب عملية منح التصاريح مجموعة المناصير تتبرع بربع مليون دينار ضغط كبير على المراكز الصحية لصرف أدوية الأمراض المزمنة في اربد.. والميّاس: سنحلّها المزارعون يشكون عجزهم عن الوصول إلى أراضيهم: الموسم الزراعي مهدد.. سعد جابر لـ الاردن24: عودة المغتربين غير مطروحة الآن.. ولها عدة محددات السفارة الأردنية بواشنطن تدعو الأردنيين للامتثال لتعليمات السلامة بأميركا النعيمي لـ الاردن24: لن نتهاون مع أي مدرسة خاصة تحجب خدمة التعليم عن الطلبة إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس "كورونا"
عـاجـل :

رأس العبد.."منع من النشر"

أحمد حسن الزعبي
انّ تشاوُر فايز الطراونة مع النواب تماماً كالذي يأخذ أولاده إلى السوبرماركت ليشتروا ما تشتهيه أنفسهم..قائلاً بنبرةٍ راضية تقطر حناناً وأبوية أمام المتسوّقين :

' يا الله يابا اختاروا اللي بدكو إياه'..فيفرح الأولاد والثقة تعتمر قلوبهم ليبدأوا بالبحث عن الباكيتات الثمينة و'قطرميزات' العرض متجوّلين بزهوٍ بين الرفوف اللامعة و'ستاندات' الحلوى الشهية...وما إن يختار أحدهم شوكلاته مغرية وجديدة نسبياً ..شوكلاته 'كيندر' مثلاً:

لأ هاي غالية يابا ..شوف وحدة أرخص.. طيب هاي ؟ هاي بتسوّيلك حساسية!...طيّب هاي ؟..هاي بتوجع حلقك!...هاي ؟ هاي بتملّينا دبق...هاي ؟ هاي بتنزع فرش السيارة ...هاي ؟ بتوجع الأسنان...طيب هاي ؟ كلشي ولا هاي يابا...بتسويلك رمد ربيعي ..هاي؟ بتطلع لك حب بوجهك..لعاد هاي؟ هاي مالحة بتخليك تشرب مي كثير وتعملها ع حالك بالليل وانت مش ناقصك...هنا يحتار الأطفال ماذا يختارون بالضبط...وتفرفط روح صاحب السوبرماركت من هذه المماطلة والمفاوضة المملة التي تجري كل يوم...

وبإلحاح جديد يعيد الأب نفس الجملة مدّعياً الديمقراطية: 'يا الله اختاروا بسرعة'..الأولاد بارتباك وحيرة فكل الذي في خاطرهم ممنوع أو غالي أو مضرّ..فيقولون للوالد بصوت مشبع بالإحباط والغلبة على الأمر: 'زي ما بدك'!...هنا تنفرج أسارير الوالد ويسوّق لهم السلعة المعتادة...'توخذوا راس العبد'؟؟؟؟ فيوافق الجميع على مضض ..لأنه لم يتبق أمامهم – أصلا- أي خيار سوى 'راس العبد'...

لا أعرف لمَ كل هذه المشاورات والمناقشات و'الكوسترات' من العبدلي إلى الديوان ومن الديوان إلى العبدلي وبالعكس، ما دامت الموانع كثيرة والرغبات مكبوحة والخيارات محدودة والديمقراطية الجديدة التي أشبعنا العالم زغاريت لأجلها ، هي نفسها ديمقراطية 'الراي رايك' القديمة.. وبما إننا صرنا نعرف 'الميزانية السياسية' و 'السايز' المطلوب و'الآثار الجانبية' و'النكهة المحبّبة' للرئيس القادم من وجهة نظر الأب ..فلا يسعنا إلا أن نقول لكم ..

خلص..هاتوا لنا 'راس العبد' وخلصونا!

*منع من النشر في الرأي اليوم الاحد
 
Developed By : VERTEX Technologies