آخر المستجدات
جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل تحديث 2 || تأخير دوام المدارس في عدة مديريات تربية الأحد - تفاصيل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال نقيب تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة حملة غاز العدو احتلال: غدا فرصة مجلس النواب الأخيرة ليثبت أنه يمثل الشعب ولا يمثل عليه مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد
عـاجـل :

ذهبت الأرض وبقي يومها!

حلمي الأسمر
لم يمر يوم أرض، منذ انطلق أول يوم أرض عام 1976، دون أن نقف على أطلال قطعة أرض ابتلعها غول الاحتلال، وكلما مر يوم أرض جديد، كانت الأرض تختفي، وكانت أفواه القتلة والمستوطنين تزداد اتساعا وابتلاعا للمزيد، ومن يرقب خارطة القضم والضم والمصادرة منذ ذلك اليوم، يصاب بالدوار!

على أطلال ما بقي من أرض، ثمة إضاءات، تدور في الذهن..

أولا/ منذ انشق الصف الوطني الفلسطيني ازداد القضم وتعاظمت المصادرة، والكلام اليوم عن المصالحات أصبح ضربا من الأحلام المستحيلة، المعول عليه اليوم، أن يصحو من بقي من فلول الثورة الفلسطينية، من شباب الفصائل، ويخلعوا «ختياريتهم» البؤساء من المنتفعين من ثبات الوضع على ما هو عليه، وأن يضعوا أيديهم في أيدي من لم يلق السلاح بعد، وان يبدأوا انتفاضتهم الشعبية، فلا حل إلا بها، وهي السلاح الوحيد القادر على إيذاء العدو، وإعادة البهجة لشكل النضال الفلسطيني، ومواجهة تخاذل النظام العربي الرسمي، المشغول بمليون معركة ومعركة، ليس منها لا القدس ولا الأرض ولا فلسطين!

ثانيا/ سلطة اوسلو تداعت، ولم يبق في رصيدها إلا ما يضخه الاحتلال، وتعليق أي أمل عليها، ضرب من العبث، ولا طائل تحته، مطلوب الآن من الأجيال الجديدة، أن تأخذ زمام المبادرة، ومحاولة التخلص من هذه السلطة، فهي شكل آخر للاحتلال، ولا أمل يرتجى منها.

ثالثا/ على فلسطينيي الشتات أن يعودوا إلى رشدهم قليلا، وأن يكفوا عن انتظار المعجزة، فثمة مسؤولية كبرى على عاتقهم في تخصيص ولو وقت قليل من جريهم الحثيث نحو الرزق، للتفكير في طرق إسناد أهل الثبات، ممن بقي متشبثا بالعذاب اليومي الذي يسببه الاحتلال، وليتذكروا هنا أن مشروع الاحتلال كله قام على أكتاف يهود الشتات، ولم يزل مدعوما منهم، وبغيرهم ينتهي المشروع الصهيوني برمته.

رابعا/ لم يعد ثمة نظام عربي، ولم تعد فلسطين قضية العرب الأولى، ولم تكن اصلا، بل كانت محض ذريعة وحالة إعلامية وبلاغية، ويعجبني هنا طريقة تفكير الشيخ رائد صلاح، الذي لم ينتظر أحدا من الفضاء لإنقاذ الأقصى، بل بادر بنفسه لتأسيس بنى على الأرض لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وعلى الفلسطيني اليوم أن ينسى أن له شقيقا هنا أو هناك يمكن أن يمد له يد العون، مطلوب منه ان يؤمن أخيرا أنه يتيم ووحيد، ولا مدد يأتيه إلا ما ينفجر من داخله!

خامسا/ مشروع المقاومة (حماس والجهاد ومن يؤمن به..) في مرمى الاستهداف القريب قبل البعيد، لأنه يذكر المتخاذلين بذلهم وخيانتهم، فهو كالبنت الشريفة وسط جوقة من العاهرات، كل العيون متجهة لها للتفريط بشرفها، لهذا يجب حمايته بكل السبل، وبكل ثمن ممكن، ليس بسبب توجه المقاومة الديني فحسب، بل لأنه الشوكة الوحيدة التي بقيت في حلق العدو، وعلى كل فلسطيني شريف، أن يحافظ على هذا المشروع، سرا وعلانية، عمليا ونظريا، رغم كل ما يواجهه هذا المشروع من تآمر رخيص، وخذلان الخون!

سادسا/ عرب الداخل الفلسطيني، كنز كبير، وذخر استراتيجي لفلسطين وعروبتها، وقد اثبتوا في الانتخابات الأخيرة أنهم قوة اسطورية، وشوكة أخرى في حلق المشروع الصهيوني، لهذا فهم يستحقون الدعم ودوام التواصل، من قبل فلسطينيي ال 1967 والشتات، وعلى النخب المختلفة في هذه التجمعات إيلاء هذا الأمر كل ما يستطيعون من اهتمام، والبحث بشكل دائم عن طرق لتدعيم التواصل وتنسيق العمل ضمن ما هو ممكن.

في يوم الأرض، على أهل الأرض أن يعودوا إلى «الأرض» ويكفوا عن انتظار المعجزات تنهمر من السماء، فالأرض لا يحرثها إلا عجولها!

hilmias@gmail.com


(الدستور)