آخر المستجدات
الاردن24 تنشر نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات الملك: التزام الجميع يسرع الخروج من الأزمة، ويعيد الحياة إلى طبيعتها بدء استقبال طلبات النقل الخارجي للمعلمين إلكترونيا الأحد المرصد العمالي يدعو للتصدي السريع للانتهاكات العمالية وزير التعليم العالي يطمئن طلبة الجامعات فتح محال تحميص وطحن القهوة شريطة عدم البيع للمواطنين سحب 300 عينة عشوائية لفحص كورونا بالكرك المزارعون يستهجنون تهميش الحكومة قطاعهم: الأمن الغذائي مهدد في ظلّ هذا التخبط! بشير الزعبي يعلن انتهاء عمله في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.. ويوجه رسالة للعاملين فيها مواطنون عالقون في الحديثة منذ (15) يوما يناشدون الملك بالتدخل لادخالهم: طعامنا نفد صورة بالغة الدقة لثقب أسود يبث طاقة عالية الاردن يوقف تصدير واعادة تصدير المواد الغذائية البنك الدولي يمول مشروع توفير فرص عمل للشباب الأردني بالاقتصاد الرقمي بـ 200 مليون دولار عبيدات لـ الاردن24: نواصل البحث عن مصادر الاصابات المجهولة.. والشريحة الأردنية تحتاج للتحقق هياجنة: فحوصات تأكيدية جديدة لـ 100 شخص محجور عليهم بمنازلهم الخشمان لـ الاردن24: توقع خروج (10) مصابين بالكورونا من المستشفى.. والحالات الحرجة استقرت العضايلة لـ مواطن: أنا أيضا لي ابن يدرس في بريطانيا البلقاء: مقتل شخص على يد آخر إثر خلافات سابقة نصف مليون عامل مياومة تقدموا للحصول على مساعدة من الضمان فيروس كورونا: ما وحدة العناية الفائقة؟ ومن يتلقى العلاج فيها؟
عـاجـل :

ذبحتونا: قفزة جنونية في نسبة زيادة معدلات التوجيهي المرتفعة.. والغاية من التكميلية لم تتحقق

الاردن 24 -  
أكدت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" أن نتائج الامتحان التكميلي التي أعلنتها وزارة التربية، أظهرت مزيدا من التضخم في المعدلات المرتفعة، لتصل إلى مستويات غير مسبوقة وكارثية، سيكون لها انعكاساتها المجتمعية والأكاديمية والتروبية، وهو الأمر الذي سبق وحذرت منه الحملة.

وقالت الحملة في بيان صحفي، الأحد، إن النتائج تُظهر أن الهدف الرئيس من الامتحان التكميلي لم يتحقق. فالامتحان التكميلي عادة ما يكون لغايات إعطاء فرصة إضافية لغير الناجحين، إلا أن نتائج الامتحان أظهرت عكس ذلك تماما.

ولفتت إلى أنه ووفقا للنتائج التي أعلنتها الوزارة، فإن نسبة الطلبة الذين تقدموا للامتحان للامتحان التكميلي لغايات النجاح وحققوا النجاح لم تتجاوز الـ23.2% (تقدم للامتحان التكميلي لغايات النجاح 56026 طالبا وطالبة، نجح منهم 12986 طالبا وطالبة فقط). علمًا بأننا نتحدث هنا عن النجاح لغايات الدبلوم (الحد الأدنى للنجاح لغايات الدبلوم 40/100) وليس النجاح لغايات القبول الجامعي (الحد الأدنى لها 50/100) وهذا يعني أن النسبة مرشحة للمزيد من الانخفاض.

وقالت إن هذه الأرقام تؤكد ما سجلته الحملة من ملاحظات على توقيت الامتحان التكميلي، والذي أتى بعد ثلاثة أيام فقط على إعلان النتائج. أي أن الطالب الذي أظهرت النتائج رسوبه في مادة أو أكثر لم يكن لديه الوقت الكافي للتحضير والدراسة، خاصة ونحن نتحدث عن امتحان لمادة تم دراستها على مدار الساعة، إضافة إلى ضغط الامتحانات، حيث كانت تعقد أكثر من جلسة في اليوم الواحد، والامتحانات تأتي متتالية دون وجود أي يوم راحة بينها.

وتابعت الحملة إنه وعلى صعيد التضخم في العلامات المرتفعة، ووفقًا لما أعلنته الوزارة، فإن عدد الطلبة الذين استطاعوا رفع معدلاتهم لتصل إلى 95% فما فوق قبل الامتحان التكميلي 4443 طالبا وطالبة، واستطاع 872 طالبا وطالبة من رفع معدلاتهم إلى 95% فما فوق في الامتحان التكميلي، ليبلغ مجموع الطلبة الحاصلين على 95% فيما فوق 5315 طالبا وطالبة.

وأشارت الحملة إلى أنه في عام 2016، بلغ عدد طلبة التوجيهي الحاصلين على معدل 95% فما فوق للفرع العلمي 237 طالب وطالبة. وارتفع في عام 2017، ليصل إلى 392 طالب وطالبة، وبنسبة زيادة بلغت 65%.

وفي عام 2018، قفز العدد إلى 1126 طالب وطالبة، وبنسبة زيادة بلغت 375% عن العام 2016، و 187% عن العام 2017. ليقفز العدد قفزة جنونية هذا العام، ويصل إلى 5315 طالب وطالبة، وبنسبة زيادة 370% عن العام الماضي، و 1255% عن العام 2017، و2142% عن العام 2016.

وتساءلت ذبحتونا: "أي عاقل يمر على هذه الأرقام مرور الكرام؟! وأي قفزة في التعليم هذه التي ترفع المعدلات بنسبة 2142% في ثلاث سنوات؟!" معتبرة أن عدم وجود أي تعليق أو تفسير حكومي لهذه الأرقام، دلالة على استخفاف هذه الحكومة بالعملية التعليمية والتربوية، ومضيها قدمًا في سياساتها غير آبهة لما ستؤول له هذه السياسات من تدمير ممنهج للعملية التعليمية.

ولفتت الحملة إلى أنها ستعلن ملاحظاتها تباعا حول نتائج الامتحان العام والتكميلي، تمهيدا لإصدار قراءة موسعة في ملف التوجيهي والقبول الجامعي من خلال مؤتمر صحفي تعقده قريبا.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies