آخر المستجدات
أبو عبيدة : مليون صهيوني سيكونون بدائرة صواريخنا اقتصاديون: تعديلات ضريبة الدخل تزيد انكماش الاقتصاد.. واللجنة اضاعت وقت الجميع شكاوى من تجاوزات في تعيين رؤساء ومديري المدارس المهنية في وزارة التربية - تفاصيل قرار اسرائيلي بالتصعيد وحديث عن بدء استعداد القوات البرية الاردن يؤكد خطورة التصعيد في غزة ويدعو للتحرك الفوري لوقف العدوان عليها قناة الأقصى تعود إلى الهواء رغم قصفها بطائرات الاحتلال الصهيوني مجلس الوزراء يوافق على تعديل أسس منح الجنسية للمستثمرين الدرك يطلق الغاز المسيل للدموع باتجاه محتجين يطالبون بالافراج عن سعد العلاوين اسماء المرشحين لحضور امتحان محلل نظم في الصحة صداح الحباشنة يصف تصريحات الحكومة وتعديلات لجنة الاقتصاد بمسرحية من انتاج الحكومة واخراج اللجنة الاتصالات تعمّم رسائل تحذيريّة للمواطنين حول حالة الطقس الرزّاز يحيل 30 مخالفة جديدة في البلديات إلى "مكافحة الفساد" شارع ابو السوس يتحول إلى مصائد للمركبات 3 شهداء- رشقات صاروخية وقصف إسرائيلي بالقطاع رشاد تهاجم قانون الجرائم الالكترونية.. وتعبر عن تضامنها مع دعاس الأمن يحيل شخصا نشر مقطع فيديو مفبرك لانقاذ أطفال خلال مداهمة السيول لهم للمدعي العام حالة عدم استقرار جوي تؤثر غدا على المملكة.. والارصاد تحذر من تشكل السيول المعلمين تدعو إلى وقفة أمام قصر العدل تضامنا مع موقوفات قضية البحر الميت محكمة الاستئناف تبرئ مركز حماية وحرية الصحفيين ورئيسه التنفيذي برنامج شبيه بـ خدمة العلم العام القادم.. والرزاز ينفي تعرضه لضغوطات في قضية الدخان
عـاجـل :

د. وليد المعاني يكتب: السنة التحضيرية في كلية الطب.. لقد أزفت الساعة!

الاردن 24 -  
كتب وزير التعليم العالي الأسبق د. وليد المعاني -

وهكذا.. و رغم كل الإعتراضات من رؤساء وعمداء الكليات في الجامعات المعنية.. نسير في طريق السنة التحضيرية في كليتي الطب البشري و طب الأسنان في الأردنية و التكنولوجيا.

كتبت منبها و محذرا عدة مرات، والتنبيهات والتحذيرات منشورة ومعلنة، و لكن لم يعلق عليها احد (غير بعض المواطنين) و لم يصغ لها أحد.


واجبي الوطني يقتضيني مرة أخرى، لا بل يحتم عليّ التحذير من السير في هذا الإتجاه، و أنبه للمرة العاشرة بأنه طريق محفوف بالمشاكل والإرتدادات المجتمعية.


إذن و كما كنا نقول فإن من سيلتحق بالطب والأسنان سيكون نصف من قبلوا في السنة التحضيرية، و سيوزع الباقون على مقاعد شاغرة في الجامعتين كما هو الحال عند توزيع الطلبة الأقل حظا او الذين أساؤا الإختيار ( أي لكليات و تخصصات لايريدونها و لا يجد خريجوها عملا بعد تخرجهم).

لا زال هناك فسحة من الوقت للتراجع، وعلى المعنيين شرح الامر للناس مواجهة وليس في صحف لا يطًلع عليها الطلبة، و توضيح الامور لهم و بيان ماهم مقدمون عليه.

وأرجو من هؤلاء المعنيين عدم الإتكاء على الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية لناحية عدم تبصر و توقع المستقبل و منعكساته.

وما زلت أقول ان أعلى معدل قبول في الطب لهذا العام سيكون في الجامعة الهاشمية، فهي مقاعد مضمونة تبدأ في كلية الطب و تنتهي فيها.